السياسة الخارجية التركية الملتوية بين العثمانية والعلمانية

السياسة الخارجية التركية الملتوية بين العثمانية والعلمانية

مشاهدة

10/07/2021

العثمانية الجديدة وراءنا، وكذلك النزعة الوطنية الزرقاء المسماة الوطن الأزرق أمامنا. لقد وصلنا ، على ما يبدو، إلى النقطة التي لا يمكننا فيها بيع وتناول الطعام والاحتفاظ بالكعكة في نفس الوقت.

عادت اللعبة إلى ما كانت عليه دائمًا. الخزائن الفارغة بسبب سوء الإدارة والمحسوبية والفساد والوباء، فضلاً عن التغيير على رأس الرئاسة الأمريكية أجبر أردوغان على ذلك، لكنه لم يجعله يغير كثيرا من سياساته بل بقي يتلاعب بالوقت ويعتمد البراغماتية أو الانتهازية الصريحة.

العثمانية الجديدة وراءنا، وكذلك النزعة الوطنية الزرقاء. كانت هذه أمثلة على الشعارات المستخدمة لتعبئة المشاعر.

يميل معظم المراقبين إلى تصنيف السياسة الخارجية التركية على أنها سياسة "حازمة" في الاعتماد المفرط وربما المبالغة في القوة العسكرية والاقتصادية على حد سواء، مبالغة تصل الى حد الإسراف لغرض ايصال رسالة الى الاخرين عن قوة تركيا التي تكاد تقترب من القوة العظمى بحسب مخيال الحزب الحاكم المراوغ.

كما كان هذا السلوك الملتوي يعني أيضًا نبذ المعاهدات الدولية التي وقعت عليها تركيا وعلاقتها مع المنظمات الدولية التي انضمت إليها تركيا. لقد طويت فكرة الترشح إلى الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة.

مع وصولنا إلى نهاية العقد الثاني من حكم حزب العدالة والتنمية وحكم أردوغان في تركيا نستطيع ان نقول أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية تغيروا أيضًا وقد غيرت قواعد اللعبة.

 يبدو أن عضوية الاتحاد الأوروبي وقضية قبرص، والحلول السياسية لقضايا الإبادة الجماعية للأرمن وقضية الأكراد الممتدة منذ قرن من الزمان، هي باقية من الأولويات الجادة والتي تشكل تحديا للسياسة التركية ومصدر حيرة وتذبذب في اتخاذ القرار.

سواء كان ذلك كله "تقية" قديمة جيدة أو كما هي حال نتائج الربيع العربي أثارت محاولة هواة القفز إلى الأمام في السياسة التركية متاعب جديدة.

مرة أخرى، سواء كان تغيير الخيول والاضطرار إلى الانضمام أو إنشاء تحالفات جديدة في الداخل كان المفتاح الذي اعتمد عليه الحزب الحاكم بعد محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016.

على أي حال، يبدو أننا وصلنا إلى النقطة التي لا يمكننا فيها بيع وتناول الطعام والاحتفاظ بالكعكة في نفس الوقت. عادت اللعبة إلى ما كانت عليه دائمًا، منذ فترة طويلة من الوحدوية العثمانية الجديدة أو الانعطاف لقومية القرن العشرين: وعلامات ذلك العمليات العسكرية عبر الحدود في العراق والمحادثات التي لا نهاية لها في قبرص.

الخزائن الفارغة بسبب سوء الإدارة والمحسوبية والفساد والوباء، فضلاً عن التغيير على رأس الرئاسة الأمريكية أجبر أردوغان على ذلك، لكنه لم يجعله يغير كثيرا من سياساته بل بقي يتلاعب بالوقت ويعتمد البراغماتية أو الانتهازية الصريحة.

. كانت إحدى النقاط الدالة على تلك النزعة التوسعية هي التدخل في صراع كاراباخ، لكن ذلك أيضًا لم يسفر عن المكاسب الدبلوماسية المتوقعة. إلى جانب ذلك، فإن تحويل منصة بحرية بمليارات الدولارات إلى ما يسمى "حاملة طائرات بدون طيار"، أنه يلائم فئة التفكير الإستراتيجية العسكرية الخيالية التركية الجديدة.

نظرًا لأن الشرق الأوسط ليس من بين أولويات السياسة الخارجية أو الأمن القومي لإدارة بايدن الجديدة، فإن تركيا بحاجة إلى إثبات نفسها في البحر الأسود وجبهات القوقاز لاحتواء روسيا. تصادف أن تكون هي روسيا نفسها، التي يعتبر رئيسها الشريك الطويل الأمد لعلاقة صداقة مع أردوغان.

علاوة على ذلك، تلعب الولايات المتحدة الآن في نفس الفريق مع الاتحاد الأوروبي، ومن هنا تأتي الحاجة الملحة لإصلاح العلاقات مع اليونان. ولكن مع تغير الأوقات، سرق اللاعبون الإقليميون والخصوم المختارون مثل اليونان ومصر وإسرائيل صفحة من كتاب السياسة الخارجية لأردوغان الناشط وتركوه في حيرة في عجزه عن اختراقهم. المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لا تستجيبان كثيرًا لمحاولات أنقرة الدبلوماسية وهذه حيرة اضافية علامتها انعدام الثقة بالصديق العثماني.

في نهاية الامر تلاشت وسائل الإقناع والدبلوماسية السطحية من الباب. الحزم لم يعد يعمل أيضا. انتقلت التحديات العالمية من الشرق الأوسط نحو منطقة آسيا والمحيط الهادئ وروسيا المنافسة التقليدية لحلف شمال الأطلسي.

في ذات الوقت  تتداخل الإسلاموية السياسية التقليدية الآن بشكل متزايد مع الإرهاب في اللغة السياسية والإعلامية المهيمنة في الغرب، وبقي الجدل قائما مع  العلمانية.

 باختصار، هذه هي معظم العوامل التي تضغط على أردوغان لمحاولة إيجاد الاستدامة والاتساق والأبعاد المتعددة في خطابه وكذلك في السياسة الخارجية لتركيا، في محاولة ترميم لسياسة خارجية متصدعة ومحاولات ترميمها دون جدوى في الوقت الحالي.

أين نذهب من هنا؟

يقوم أردوغان باختبارات شتى لخصومه واصدقائه على السواء للتعرف على مدى جديتهم سواء في الصداقة او الخصومة، يفعل ذلك لكي يرى ما إذا كان بإمكانه المضي في الخطابات والكلام، دون الفعل أو على الأقل توجيه التصور بأنه جاد في تغيير جلده بحيث لا يبدو أنه يسير في الطريق وحيدا في اطار ايهام الشعب التركي بجدوى تلك السياسة العرجاء والمثيرة للجدل.

عن "أحوال" تركية

الصفحة الرئيسية