كورونا ليس أولها... كيف غيرت الأوبئة مسار التاريخ؟

كورونا ليس أولها... كيف غيرت الأوبئة مسار التاريخ؟

مشاهدة

10/04/2021

فيديل سبيتي

يعتقد كثيرون، بعضهم من المتخصصين والبعض من الناس العاديين، على سبيل الطرافة أو الجد والاستشراف، أن عادات كثيرة ستختفي بسبب جائحة كورونا، فالمصافحة باليد ستصبح عادة قديمة تتذكرها الأجيال المقبلة، وأن التباعد الاجتماعي سيصبح من طبيعة العلاقة بين الناس، وستختفي اللقاءات والتجمعات العائلية وتجمعات الأصحاب في البيوت والمنازل. وربما يصبح التعقيم مبدأ من مبادئ النظافة في البيوت وأماكن العمل وربما على الأشخاص أنفسهم. هذا على المستوى المصغر. 

الناظرون بعدسة أكبر يرون أن تغييرات كثيرة ستطرأ على النظم الاجتماعية والسياسية حول العالم، إذ سيتحول القطاع الصحي إلى سلطة أساسية داخل الدول والحكومات بعدما كان ثانوياً، وسيصبح الأطباء بأهمية الضباط في الجيوش. وستكون المختبرات ومراكز البحوث حول الفيروسات بمثابة خط الدفاع الأول في الزمن المقبل لحماية البشر من فناء محتمل. 

فيروس كورونا ليس الأول الذي سيغير في حياة البشر والمجتمعات، فقد كانت للأوبئة عبر التاريخ تأثيرات كبيرة على مسار التاريخ، سلباً للبعض وإيجاباً للبعض الآخر على طريقة "مصائب قوم عند قوم فوائد".

رياح الوباء وسفن التاريخ

يقال إن أول وباء غيّر في مسار التاريخ كان خلال حرب "البيلوبونيز" في اليونان القديمة عام 430 ق.م. بعد أن مرّ المرض عبر ليبيا وإثيوبيا ومصر، ثم عبر أسوار أثينا أثناء محاصرتها من إسبارطة. ومات ما يصل إلى ثلثي السكان. ويقال إن هذا الوباء وهو حمى التيفوئيد، أدى إلى إضعاف الأثينيين بشكل كبير وكان عاملاً مهماً في هزيمتهم أمام الإسبارطيين.

في مثال آخر، يعتقد عالم الاجتماع والباحث في الأديان رودني ستارك أن وباءين انتشرا في الإمبراطورية الرومانية أسهما في دفع الديانة المسيحية إلى الواجهة، الأول الطاعون الأنتوني ما بين عامي 165 و180، والطاعون القبرصي الذي ظهر عام 249 واستمر حتى ستينيات القرن الثاني. فبعدما كانت المسيحية ديانة هامشية، اندفعت نحو الهيمنة، وسحقت في طريقها الديانات الوثنية السائدة. فقد استجاب المسيحيون للوباء بالانغماس في الأعمال الخيرية الدينية، وتولوا رعاية المرضى، من وثنيين ومسيحيين على حد سواء. وطرح المسيحيون أفكارهم من خلال التبشير في نفس الوقت الذي كانوا يقدمون فيه الرعاية.

في مرحلة لاحقة تعرقل عهد جستنيان الأول في القرن السادس، بسبب تفشي الطاعون في الإمبراطورية البيزنطية، ويُعتقد أن هذا الوباء قد قتل ما بين 30 مليون شخص و50 مليوناً، أي ما يعادل نصف سكان العالم في ذلك الوقت.

أدى ضعف الإمبراطورية بسبب الوباء إلى عودة الفرس والأتراك لاحتلال جزء من أراضيها في الشرق، وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأجزاء من آسيا. فلم يتمكن جستنيان من توحيد النصفين الشرقي والغربي للإمبراطورية الرومانية، وهكذا كانت النتيجة موت نصف سكان العالم، وبدء انفراط عقد الإمبراطورية الرومانية لتبدأ العصور الأوروبية المظلمة.

هناك وباء آخر غيّر خريطة أوروبا الديموغرافية. فبعدما قضى الوباء الذي عرف باسم "الموت الأسود"، أو الطاعون الدبلي، على ربع سكان أوروبا خلال القرن الثالث عشر - وهو أحد أسوأ الأوبئة في التاريخ البشري- أطلق الوباء العنان لأعمال عنف مروعة ضد اليهود. وعلّق أستاذ التاريخ في جامعة جورجيا الأميركية ستيفن ميهم لـ "بلومبيرغ" قائلاً: فرَّ الكثير من الناجين اليهود إلى ما يعرف اليوم ببولندا وأجزاء أخرى من شرق أوروبا. واحتاجت أوروبا إلى أكثر من 200 سنة للتعويض عن نقص سكانها.

كان من نتائج هذا الوباء عدا الموت والتغيير الديموغرافي، تراجع العبودية، ففقدان اليد العاملة أدى إلى ارتفاع مستوى معيشة الناجين. وبات للعمال المزيد من فرص العمل، وبرز حراك العمال الاجتماعي، وكان الزمن الذي أقر فيه للمرة الأولى الحد الدنى للأجور.

أوبئة مفيدة أيضاً

من الواضح أن الأوبئة أذت الأوروبيين بشدة على مراحل مختلفة، وأسهمت في إرساء قواعد جديدة لمجتمعاتهم، إلا أنها ساندتهم في احتلال القارة الجديدة. فقد أدخل الأوروبيون عدداً من الأمراض للمرة الأولى إلى الأميركيتين في عام 1492. أحد هذه الأمراض كان الجدري.

خلال هذه الفترة أودى الجدري بحياة ما يقرب من 20 مليون شخص، ما يقرب من 90 في المئة من السكان، في الأميركيتين. وساعد الوباء الأوروبيين على استعمار وتطوير المناطق التي تم إخلاؤها حديثاً، مما أدى إلى تغيير تاريخ الأميركيتين والغزاة الأوروبيين والاقتصاد العالمي إلى الأبد.

هناك وباء أدى إلى ظهور قنوات الصرف الصحي تحت الأرض في المدن الكبيرة والمكتظة بدءاً من لندن. هذا الوباء هو الكوليرا، المرض الذي يهاجم الجهاز الهضمي، وغالباً ما يقضي على الإنسان في غضون ساعات، والذي انتشر داخل مياه الشرب التي كانت ملوثة بمياه الصرف الصحي.

في لندن، التي شهدت بعض أسوأ موجات تفشي الكوليرا، دفعت إلى بناء نظام متطور للصرف الصحي للتخلص من الفضلات البشرية بالمدينة، بعدما اكتشف الطبيب البريطاني جون سنو أن الكوليرا جاءت من مياه الشرب الملوثة، الأمر الذي شكل دفعة علمية لتطوير أنظمة الصرف الصحي حول العالم.

وكان الطاعون الذي تفشى في فلسطين وبعض بلاد الشام من العوامل التي أدت إلى هزيمة نابليون بونابرت عند حصاره لمدينة عكا في بداية القرن التاسع عشر وأدى إلى إنسحابه من الشرق وتوقف حملته.

وفي العقدين الأولين من القرن العشرين، أهلك وباء الكوليرا "الهواء الأصفر" مئات الآلاف في البلاد العربية على دفعتين ضربتا بلاد الشام في عامي 1901 و1913 ما أسهم في بروز غريزة التكاثر الموسع حيث باتت الأسرة لا تقل عن سبعة أفراد من دون الأب والأم، وذلك لتعويض المتوفين من أجل أعمال الزراعة التي كانت المصدر المعيشي الأول لسكان هذه المنطقة.

استدعاء البكتيريا والفيروسات

جسم الإنسان يحتوي على ملايين البكتيريا، منها الحميدة ومنها المؤذي ولكن جسم الإنسان طور مناعة تحميه من تأثيرات هذه البكتيريا، لكن التطور الدائم الذي يعيشه البشر يؤدي بدوره إلى استدعاء البكتيريا من البيئة المحيطة. فكما حصل التغيير في نمط الحياة في العصر الزراعي وأدى إلى ظهور الجراثيم التي عرفناها حتى اليوم، هكذا يحصل في زمن "القرية العالمية". فإذا كان الإنسان قديماً يأكل ما يزرعه، فإنه الآن لا يعرف شيئاً عن مصادر طعامه، سواء المستوردة من المزارع أو المعلبة في المصانع. أما وأن الإنسان بات يعيش عمراً أطول، فهذا النجاح هو نفسه سبباً لاحتلال البكتيريا والفيروسات جسمه، فكلما كبر الجسد فقدت الأعضاء مناعتها.

نجاة الأشد مرضاً

 في كتابه "نجاة الأشد مرضاً" Survival of the Sickest يخبرنا شارون موالم، الطبيب الذي ينظر إلى ما وراء المرض، قبل أن يبحث عن طريقة لعلاجه، كيف أنقذ السكري سكان شمال أوروبا. 

يبلغ عدد مرضى السكري في العالم في تقدير منظمة الصحة العالمية، 171 مليون شخص. ويسببه خلل في نظام تعامل الجسم مع سكر الدم المعروف باسم الغلوكوز. وبمساعدة الإنسولين، الهرمون الذي ينتجه البنكرياس، يخزن الغلوكوز في الكبد والعضلات، حيث يبقى منتظراً أن يحتاج إليه الجسم كوقود. 

قبل 13 ألف سنة، اجتاحت موجات الصقيع شمال الكرة الأرضية، وعادت الحياة إلى حالها خلال العصر الجليدي. ولا يستطيع الجسم البشري في حالته العادية أن يحيا في درجة التجمد أو ما يقاربها فقد يتجمد الماء بداخل أجسامنا، ويتحول إلى بلورات ثلج صغيرة وحادة، تمزِق خلايا الدم، وتسبِب انفجار الأوعية الدموية. هناك حيوانات تقاوم التجمد بالبيات الشتوي، لكننا لا نستطيع البيات الشتوي، لذا طورت أجسامنا طريقة فعالة لمقاومة درجة التجمد، وذلك بطرح كمية كبيرة من المياه في الجسم، ورفع تركيز السكر في الدم كي يمنع تجمده. أي أنه يحتاج لأن يكون مصاباً بمرض السكري.

عن "اندبندنت عربية"

الصفحة الرئيسية