نتنياهو يشعل الشارع المغربي!

نتنياهو يشعل الشارع المغربي!

مشاهدة

29/01/2019

شارك عشرات النشطاء المغاربة في وقفة احتجاجية، دعا لها "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع"، أمس، أمام مبنى البرلمان، رفضاً لزيارة "محتملة" لرئيس وزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى بلادهم.

ونقل "المرصد"، عن صحف عبرية، أنباءً بشأن "زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى الرباط، في آذار (مارس) أو نيسان (أبريل) المقبل، لم يصدر تأكيدٌ أو نفيٌ لها من الرباط"، وفق وكالة "الأناضول".

فيما نقلت صحف أخرى؛ أنّ الزيارة من أجل تدشين كنيس "سلات عطية" في مدينة الصويرة (غرب) بعد تجديدها.

نشطاء يشاركون في وقفة احتجاجية رفضاً لزيارة محتملة لنتنياهو ويلوحون بالإضراب عن الطعام

وردّد النشطاء، خلال الوقفة، شعارات ترفض هذه الزيارة "المحتملة"، وتنتقد بعض مظاهر التطبيع.

وبعد الوقفة أمام مبنى البرلمان، من المنتظر أن يشارك النشطاء في إضراب عن الطعام، لمدة 24 ساعةقابلة للتجديد، بعد مضي 3 أيام؛ لمطالبة حكومة بلدهم بعدم قبول استقبال نتنياهو، وفق "المرصد".

وقال رئيس "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع"، أحمد ويحمان: "الوقفة تهدف إلى إيصال رسالة باسم الشعب المغربي برفضه الزيارة المفترضة لنتنياهو للبلاد".

وأضاف "لا يمكن أن نسمح لهذه الزيارة أن تتم، وسنلجأ إلى كلّ الوسائل لمنعها".

وأوضح ويحمان أنّ "عدداً من النشطاء سيضربون عن الطعام مباشرة بعد الوقفة من أجل التنديد بهذه الزيارة المزعومة".

وأشار إلى أنّ "الوقفة والإضراب عن الطعام يهدفان أيضاً إلى التنديد بالهجمة الصهيونية على فلسطين، والتضامن مع الأسرى بفلسطين".

وأكّد ويحمان أنّ "المغاربة يرفضون محاولات التطبيع التي تريد فرضها بعض الجهات (لم يسمّها) ببلاده".

ولفت إلى ضرورة تحمّل حكومة بلاده "مسؤوليتها لمواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني".

ولم يتسنَّ الحصول على تعقيب فوري من السلطات المغربية حول التقارير الإعلامية التي تتحدث عن "زيارة مرتقبة لنتنياهو للرباط".

لكنّ الحكومة المغربية، أكّدت في بيانات سابقة أنّ الرباط "لا تقيم أيّة علاقات رسمية، سياسية كانت أو تجارية، مع إسرائيل".

 

 

الصفحة الرئيسية