جنرال في الحرس الثوري يترشح للانتخابات الرئاسية في إيران.. من هو؟

جنرال في الحرس الثوري يترشح للانتخابات الرئاسية في إيران.. من هو؟

مشاهدة

09/03/2021

أعلن الجنرال في الحرس الثوري الإيراني، سعيد محمد، نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 18 حزيران (يونيو) 2021.

سعيد محمد يحمل رتبة عميد، كان قائداً لمقرّ ما يُسمّى بـ"خاتم الأنبياء" التابع لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، المدرج على قائمة العقوبات الأمريكية، وقد استقال أوّل من أمس من منصبه، في ظلّ قراره خوض انتخابات الرئاسة في بلاده، حسبما ذكرت وكالة "أنباء فارس" شبه الرسمية.

وقد كتب الجنرال الإيراني سعيد محمد في تغريدة عبر حساب منسوب إليه على موقع "تويتر": "أستقيل من منصبي لحماية الحرس الثوري وقاعدة خاتم الأنبياء، وبسبب احتمالية أن يتسبب وجودي في الساحة الانتخابية في خلل بالحرس الثوري".

وتُعدّ ميليشيا خاتم الأنبياء أكبر مؤسسة اقتصادية تحت سيطرة ميليشيا الحرس الثوري، وتدير بوساطتها مشروعات بنية تحتية ونفطية، بهدف التحايل على العقوبات الأمريكية.

"أستقيل من منصبي لحماية الحرس الثوري وقاعدة خاتم الأنبياء، وبسبب احتمالية أن يتسبب وجودي في الساحة الانتخابية في خلل بالحرس الثوري"

وكانت تكهنات قد أثيرت بشأن ترشيح سعيد محمد، الذي يعمل حالياً مستشاراً لقائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، ويعتبر من قدامى عناصر الميليشيا ذات النفوذ الواسع في إيران، ويحظى بعلاقات وثيقة مع مكتب المرشد علي خامنئي.

سعيد محمد يبلغ من العمر 53 عاماً، من مواليد العاصمة الإيرانية طهران، يحمل شهادة دكتوراه في الهندسة المدنية، وبدأ العمل مع الحرس الثوري الإيراني في سن الـ19، وتولى قيادة مقرّ خاتم الأنبياء بعدما كان الرئيس التنفيذي لمجموعة أطلس الإيرانية (التابعة للمؤسسة التعاونية للحرس الثوري الإيراني).

وتطرّقت تقارير سابقة إلى دوره في تطوير المشاريع الاقتصادية والنفطية للنظام الإيراني، بعد مقتل قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني بضربة أمريكية داخل العراق، مطلع عام 2020

الجنرال سعيد محمد في الحرس الثوري الإيراني.

وذكرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، خلال تقرير لها في وقت سابق، أنّ سعيد محمد أحد القوى الشابة التي تؤمن بإيديولوجيا المرشد الإيراني علي خامنئي الذي قال عنها إنها ترتكز على حكومة فتية.

ولا يُعدّ سعيد محمد العسكري الوحيد في الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة، فقد أعلن مؤخراً حسين دهقان، المستشار العسكري لخامنئي، ترشحه رسمياً.

ويُعتبر سعيد محمد، الذي كان يقود أحد أهمّ القواعد العسكرية التابعة للحرس الثوري، من المحسوبين على التيار الأصولي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

وتمثل الانتخابات الرئاسية المرتقبة في إيران عنق زجاجة للنظام الإيراني، وسط تحديات داخلية وخارجية أمام البلاد المعاقبة أمريكياً بسبب برنامجها النووي المثير للجدل وأنشطتها الإقليمية.

ويرى مراقبون أنّ المرشد الإيراني علي خامنئي يؤيد فكرة تصعيد مرشحين أصوليين أو عسكريين سابقين للانتخابات الرئاسية، لإحكام السيطرة على أجهزة صناعة القرار في الداخل الإيراني.

الصفحة الرئيسية