باحثون يفكون لغز سلالة كورونا القاتلة.. و"الصحة العالمية" تعيد النظر بالفيروس

باحثون يفكون لغز سلالة كورونا القاتلة.. و"الصحة العالمية" تعيد النظر بالفيروس

مشاهدة

06/05/2020

لم تعتبر منظمة الصحة العالمية ما أعلنه الأطباء الفرنسيون عن ظهور فيروس كورونا في فرنسا خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي؛ (أي قبل إعلان وزارة الصحة بشهر)، أمراً مفاجئاً، وحثت الدول على تحري أي حالات مبكرة يشتبه بإصابتها بالوباء.

حثّ المتحدث باسم المنظمة العالمية الدول على فحص سجلات حالات الالتهاب الرئوي ذات المصدر غير المحدد في أواخر 2019

وبحسب إفادة المتحدث باسم المنظمة العالمية، كريستيان ليندماير، الذي قال بالأمم المتحدة في جنيف؛ "إن ذلك يعطي صورة جديدة تماماً عن كل شيء"، مشيراً إلى التقارير الفرنسية، مضيفاً؛ "النتائج تساعد في فهم الانتشار المحتمل للفيروس المُسبّب لكوفيد - 19 بشكل أفضل".
وحثّ ليندماير بقية الدول على فحص سجلات حالات الالتهاب الرئوي ذات المصدر غير المحدد في أواخر 2019، قائلاً؛ إنّ "ذلك سيعطي العالم صورة جديدة أكثر وضوحاً عن التفشي".

مستشفى فرنسي توصل إلى أنه عالج شخصاً مصاب بكورونا قبل الإعلان عن أول إصابة في فرنسا بحوالي شهر
وتشير التقارير الفرنسية الحديثة، إلى أنّ مستشفى في فرنسا أعاد فحص عينات لمرضى الالتهاب الرئوي، ليتوصل إلى أنّه عالج رجلاً كان مصاباً بالفيروس في 27 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أي قبل نحو شهر من إعلان الحكومة الفرنسية عن ظهور أول حالة في البلاد.

اقرأ أيضاً: هل يبقى كورونا في الهواء بعد مغادرة المريض المكان؟ دراسة حديثة تُجيب
الأمر الذي أعاد التساؤلات مجدداً حول منشأ الفيروس، ورداً على هذا السؤال، قال ليندماير؛ "من المهم للغاية بحث هذا الأمر"، مضيفاً، أنّ "هذا الأمر قد يتطلب بعثات أو بعثة أخرى إلى الصين ونحن نتطلع لذلك".

حدّد باحثون من مختبر ألاموس سلالة جديدة من فيروس كورونا تم رصدها مبكراً في أوروبا ونيويورك أكثر عدوى من السلالات الأخرى

ووفقاً لكبير خبراء الطوارئ بالمنظمة، مايك ريان، فإنّ "مدير عام المنظمة أثار مسألة منشأ الفيروس على أعلى مستوى أثناء بعثة المنظمة للصين في كانون الثاني (يناير) الماضي"، وفق ما أورد موقع "العربية".
سلالة جديدة أكثر فتكاً
حدّد باحثون من مختبر "ألاموس" الأمريكي سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، تمّ رصدها مبكراً في أوروبا ونيويورك، يبدو أنّها أكثر عدوى من السلالات التي انتشرت في الأيام الأولى لوباء "كوفيد - 19" الذي يسببه الفيروس.

مختبر ألاموس الأمريكي
وأوضح الباحثون في تقريرهم أنّ السلالة الجديدة ظهرت في أوروبا في شباط (فبراير)، وانتقلت بسرعة إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة، ثم انتشرت في جميع أنحاء العالم، منذ منتصف آذار (مارس) الماضي، حيث كانت هذه السلالة هي الوحيدة السائدة في بعض الدول خلال أسابيع، ما يوحي بأنّها أخطر من أسلافها وأكثر عدوى.
وبحسب تقرير الباحثين، الذي نشر في  صحيفة لوس أنجلوس تايمز، اعتمد الباحثون على التسلسل الجيني للسلالات الأولى للفيروس؛ فبالإضافة إلى كونها "سريعة العدوى، فإنّ السلالة الجديدة قد تجعل من أصيبوا بها، عرضة لعدوى ثانية"، كما استند التقرير إلى تحليل حسابي لأكثر من 6 آلاف تسلسل لفيروس كورونا تم جمعها من أنحاء العالم بواسطة "المبادرة العالمية لمشاركة جميع بيانات الإنفلونزا"، وهي منظمة مشتركة بين القطاعين العام والخاص في ألمانيا.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا.. دراسة حديثة تنسف قاعدة المترين في التباعد الاجتماعي!
وحدّد فريق لوس ألاموس، بمساعدة علماء في جامعة ديوك وجامعة شيفيلد في إنجلترا، 14 طفرة في جينوم الفيروس المكون من 30 ألف زوج من الحمض النووي "RNA"، لكنّ مؤلفي التقرير ركزوا على طفرة تسمى "D614G"، وهي المسؤولة عن التغيير في البروتين السطحي للفيروس المسمى "Spike".

 

 

وقال العالم بجامعة ديوك، ديفيد مونتيفيوري؛ "إن هذا البحث هو الأول من نوعه الذي يوثق لطفرة في الفيروس التاجي، يبدو أنها تجعله أكثر عدوى"، مرجحاً؛ أن يكون سبب العدوى العنيفة في السلالة الجديدة، هو قدرتها على التخفي والتهرب من الجهاز المناعي.
إيطاليا ونيويورك
أينما ظهرت السلالة الجديدة، فإنّها سرعان ما تصيب عدداً مهولاً من الناس، مقارنة بالسلالات السابقة التي خرجت من ووهان بالصين، وهذا ما قد يفسر الضرر الكبير الذي ألحقه الفيروس خصوصاً بإيطاليا وولاية نيويورك الأمريكية.

 

 اعتمد الباحثون على التسلسل الجيني للسلالات الأولى للفيروس في أبحاثهم
وتسبب الفيروس منذ ظهوره في نهاية العالم الماضي بالصين، بإصابة نحو 3.5 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن أكثر من ربع مليون وفاة، وقد سُجلت معظم حالات الإصابة والوفيات في أوروبا، على النطاق القاري، وفي الولايات المتحدة (تحديداً ولاية نيويورك)، على نطاق الدول، كما كانت إيطاليا من أوائل الدول التي أصابها الفيروس المتحور في الأسبوع الأخير من شباط (فبراير)، أي في ذات الفترة التي ظهرت فيها السلالة الأصلية.

اقرأ أيضاً: بالفيديو: طبيب فرنسي يفجر مفاجأة حول كورونا.. هذا ما قاله
يذكر أنّ مسألة مصدر الوباء، شهدت على مدى الأسابيع الماضية تراشقاً واتهامات وردود بين الصين وأمريكا، التي تتهم الأولى بالتقاعس عن إعلام العالم بتفشي الفيروس منذ ظهوره في ووهان، كم تتهم مختبر ووهان بإمكانية تورطه في نقل الفيروس إلى الخارج.

 

الصفحة الرئيسية