العراق ينشر حصيلة إصابات مظاهرات مجلس النواب

العراق ينشر حصيلة إصابات مظاهرات مجلس النواب

العراق ينشر حصيلة إصابات مظاهرات مجلس النواب


29/09/2022

أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق إصابة (133) شخصاً، بينهم (11) مدنياً و(4) ضباط، في الاحتجاجات التي شهدتها بغداد أمس على هامش جلسة مجلس النواب.

ودعت الخلية، في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية، الجميع إلى الالتزام بالتوجيهات الصادرة عن الأجهزة الأمنية المختصة، لكون هذه الإصابات وقعت في أجساد العراقيين وهم أبناء البلد الواحد.

وجاء ذلك في الوقت الذي صوّت فيه مجلس النواب العراقي على عدم قبول استقالة الرئيس محمد الحلبوسي، بموافقة (222) نائباً مقابل (13) نائباً فقط صوتوا باستقالة الأخير.

خلية الإعلام الأمني في العراق تعلن إصابة (133) شخصاً، بينهم (11) مدنياً و(4) ضباط، في الاحتجاجات التي شهدها محيط مجلس النواب

وعقد مجلس النواب أمس جلسته برئاسة النائب الثاني لرئيس المجلس شاخوان عبد الله، للتصويت على استقالة رئيس البرلمان وانتخاب النائب الأول.

وشهدت المنطقة الخضراء قصفاً صاروخياً على هامش هذه الجلسة استهدف محيط البرلمان، وقد استعان المتظاهرون بجرافات لرفع الحواجز قبالة المنطقة الخضراء وسط بغداد، ونجح الأمن العراقي في منع المتظاهرين من اقتحام أول حاجز على جسر الجمهورية بالعاصمة.

ونشبت مواجهات بين الأمن العراقي ومناصري التيار الصدري، بعد أن حاولت قوات مكافحة الشغب إبعاد أنصار التيار الصدري عن جسر الجمهورية في بغداد.

وفي تطور متصل، ردت المحكمة الاتحادية العليا أمس الطعن المقدم بعدم صحة استقالة نواب الكتلة الصدرية.

مجلس النواب العراقي يصوت على عدم قبول استقالة الرئيس محمد الحلبوسي، بموافقة (222) نائباً، مقابل (13) نائباً

ونقلت وكالة الأنباء العراقية أنّ المحكمة "ردت الطعن المقدم بعدم صحة استقالة نواب الكتلة الصدرية لعدم توفر المصلحة العامة لدى المدعين".

وكان أنصار الصدر قد اقتحموا البرلمان في أواخر تموز (يوليو) الماضي لمنع منافسيهم من الأحزاب الشيعية المدعومة من إيران من تشكيل الحكومة.

وتمكنت المسيرات التي أعقبت ذلك والاشتباكات مع قوات الأمن والمسيرات المضادة والاعتصام خارج البرلمان من تعطيل عملية تشكيل الحكومة.

ويطالب الصدر بحلّ البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، ويخوض صراعاً على السلطة مع خصومه المدعومين من إيران منذ الانتخابات.

الصفحة الرئيسية