أستراليا تُجرّد رجل دين إسلامي من جنسيته.. لماذا؟

أستراليا تُجرّد رجل دين إسلامي من جنسيته.. لماذا؟

مشاهدة

25/11/2020

أعلنت السلطات الأسترالية نزع جنسيتها من رجل دين إسلامي من أصل جزائري، يُدعى عبد الناصر بن بريكة، على خلفية ضلوعه في أعمال إرهابية.

وقال وزير الداخلية الأسترالي بيتر دوتون، إنّه تمّ نزع الجنسية من الرجل المولود في الجزائر، بعد إدانته "بقيادة خلية إرهابية خططت لزرع قنبلة في مباراة لكرة القدم في ملبورن عام 2005".

وأضاف دوتون للصحفيين في برزبين: "إذا كان هنالك شخص يُشكّل خطراً إرهابياً كبيراً على بلادنا، سنفعل كل ما هو ممكن في إطار القانون الأسترالي لحماية الأستراليين".

عبد الناصر بن بريكة هو أول شخص يُجرّد من جنسيته وهو ما زال في أستراليا، إذ إنّ القانون الأسترالي لا يسمح بتجريد شخص من الجنسية إلا إذا كان يحمل جنسية أخرى

ودان القضاء الأسترالي بن بريكة في 3 اتهامات بالإرهاب، وحكم عليه بالسجن 15 عاماً لانتمائه وقيادته لجماعات إرهابية، فضلاً عن حيازته مواد مرتبطة بالتخطيط لعمل إرهابي.

وتستمر السلطات الأسترالية باحتجاز بريكة في سجن أسترالي رغم انتهاء فترة عقوبته، حيث يسمح القانون الأسترالي باستمرار حبس أي مدان في اتهامات إرهابية لمدة 3 أعوام بعد انتهاء عقوبته.

وطعن محامو بن بريكة في قرار استمرار حبسه، حيث أمامهم 90 يوماً للطعن بإلغاء تأشيرته وإعادته للجزائر، وفق ما أورد موقع "روسيا اليوم".

وعبد الناصر بن بريكة هو أول شخص يُجرّد من جنسيته وهو ما زال في أستراليا، إذ إنّ القانون الأسترالي لا يسمح بتجريد شخص من الجنسية إلا إذا كان يحمل جنسية أخرى.

الجدير بالذكر أنّ أستراليا كانت قد نزعت جنسية نيل براكاش في عام 2019، بعد أن اتهمته بتجنيد مقاتلين لتنظيم "داعش"، وهو محتجز حالياً في تركيا.

ونزعت أستراليا جنسية بركاش لأنّه يحمل جنسية "فيجي"، لكنّ السلطات هناك نفت ذلك ما وتّر العلاقات بين البلدين.

الصفحة الرئيسية