7 عجائب للطبيعة لن تجدها إلّا في أستراليا

أستراليا

7 عجائب للطبيعة لن تجدها إلّا في أستراليا

مشاهدة

16/01/2020

بعد أسابيع من الحرائق المدمرة التي شهدتها غابات أستراليا، وراح ضحيتها قرابة نصف المليار حيوان، وانقرض ما يزيد عن 250 نوعاً من الفصائل النادرة من كوكبنا، توجهت أنظار العالم كلّه إلى تلك البقعة البعيدة، التي تكافح بشراسة ضدّ تبعات التغير المناخي على الحياة البرية والإنسانية؛ إذ تتمتّع أستراليا بمظاهر فريدة من الطبيعة، دون غيرها من بلدان العالم، وهذه أبرز سبعة مظاهر للطبيعة لن تجدها إلّا في تلك القارة البعيدة:

 

 

أولاً- أولورو

هو تشكيل صخري كبير من الحجر الرملي في الجزء الجنوبي من الإقليم الشمالي، وسط أستراليا، يقع على بعد 335 كلم جنوب غرب أقرب مدينة، أليس سبرينغز، وهي منطقة مهمة بالنسبة للسكان الأصليين؛ نظراً لطبيعتها الجيولوجية النادرة؛ إذ تتميز بالتغيير في لونها في أوقات مختلفة من اليوم والسنة، وعلى الأخص عندما تضيء باللون الأحمر عند الفجر وغروب الشمس؛ إذ تتصف بتجانسها وعدم وجود متفرقات بين أسطحها، مما يؤدي إلى عدم وجود منحدرات هشّة، وقد أدّت هذه الخصائص إلى بقائها، بينما تآكلت الصخور المحيطة بها.

تتضمّن صحراء بيناكليز آلاف القمم من الحجر الجيري، تصل بعض أطولها إلى ثلاثة أمتار ونصف المتر

وفق كتيب وزارة البيئة في أستراليا؛ فإنّ أولورو يتكون بشكل كبير من ركوس خشنة الحبيبات (نوع من الحجر الرملي يتميز بوفرة من الفلسبار)، وبعض التكتلات متوسطة التكوين، كما تشير المعادن الموجودة حالياً إلى الاشتقاق من مصدر يغلب عليه الغرانيت، على غرار كتلة موسغريف المكشوفة في جنوب البلاد.

عندما تكون متوهجة نسبياً، فإنّ الصخر يكون بلون رمادي، لكنّ التهوية للمعادن الحاملة من خلال عملية الأكسدة تمنح الطبقة السطحية الخارجية من الصخور لون الصدأ الأحمر، وهو أقرب إلى اللون البني.
ثانياً: شلالات ماكينزي

إحدى الروافد المائية المتدفقة من نهر فيكتوريا، لم يقتصر تأثير هذا الشلال على حجمه البالغ 35 متراً، لكنّ المذهل هو تدفقه بشكل دائم، وبإيقاع رائع، ويقع الشلال داخل منتزه جرامبيانز الوطني، وهو عبارة عن متسع كبير من اللون البني، طالته ألسنة النيران في الحرائق الماضية، لذلك فإنّ الموقع قد تمّت تسويته بالأرض، مع بقايا جثث الكنغر المتفحمة، التي كانت تسكن المنتزه.

اقرأ أيضاً: أشهر 10 رموز تميّز عيد الميلاد المجيد

وفق موقع "شلالات العالم المائية"، والذي تطرق لجيولوجيا تدفق هذا الشلال بالشكل الاستثنائي، موضحاً سبب تدفق المياه، بأنّها تتدفق بشكل متوازٍ من بحيرة وارتوك، إلى جانب نهر فيكتوريا؛ إذ كانت البحيرة منطقة تجمعات مياه ممتازة توفر مياه الشرب لمدينة هورشام (العاصمة الإدارية لشمال جرامبيان شاير)، وطالما كانت البحيرة تحتوي على المياه (التي كانت تحتجزها السدود أيضاً لضمان وجود إمدادات)؛ فإنّ السقوط يكون له تدفق، كما يمكن أن يكون من شأن هذه البحيرة تنظيم نهر ماكينزي، بالتالي الحفاظ على تدفق هذا الشلال بشكل موثوق على مدار العام، حدث هذا حتى في مواجهة أسوأ موجة جفاف في أستراليا، منذ 1000 عام.
ثالثاً: جزيرة فارسر

وفق الموقع الرسمي لجزيرة فارسر، التابع لوزارة البيئة في أستراليا؛ فإنّ الجزيرة تضمّ غابات مطيرة وغابات الأوكالبتوس، وغابات المانغروف، ومستنقعات الجفت، والخث، والكثبان الرملية والصحاري الساحلية، وهي مكونة من الرمال التي تراكمت منذ ما يقرب من 750 ألف عام، على الأساس البركاني الذي يشكّل مستجمعات طبيعية للرواسب، التي تتم على تيار بعيد عن الشاطئ شمالاً على طول الساحل. وعلى عكس العديد من الكثبان الرملية؛ فإنّ الحياة النباتية وفيرة، بسبب الفطريات التي تنشأ بشكل طبيعي في الرمال، والتي تطلق المواد المغذية في شكل يمكن أن تمتصه النباتات.

اقرأ أيضاً: 10 هواة لاقتناء الكتب في العالم.. هل تعرفهم؟

جزيرة فارسر؛ هي موطن لعدد صغير من أنواع الثدييات، وكذلك مجموعة متنوعة من الطيور والزواحف والبرمائيات، بما في ذلك تمساح المياه المالحة في بعض الأحيان، الجزيرة محمية في "Great Sandy National Park"، وتعرف بأنّها أكبر جزيرة رملية في العالم، وهي مدرجة على قائمة التراث العالمي، وتقع على طول الساحل الجنوبي الشرقي في منطقة وايد باي بورنيت، كوينزلاند، ما يقرب من 250 كيلومتراً إلى الشمال من عاصمة الولاية، بريسبان.
رابعاً: طريق المحيط العظيم

طريق أدرج على قائمة التراث الوطني الأسترالي، يمتدّ على طول 243 كلم على طول الساحل الجنوبي الشرقي لأستراليا، بين مدينتَي توركواي الفيكتوري وألانسفورد، تمّ بناء الطريق من قبل الجنود العائدين بين عامي 1919 و1932، وهو مخصص للجنود الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى، والطريق هو أكبر نصب تذكاري للحرب في العالم، تتجول عبره التضاريس المتنوعة على طول الساحل، وتتيح الوصول إلى العديد من المعالم البارزة، بما في ذلك تشكيلات مكدس الحجر الجيري "Twelve Apostles"، والطريق هو معلم جذب سياحي مهم في المنطقة.

اقرأ أيضاً: أبرز 5 تطورات تكنولوجية متوقعة في عام 2020

يبدأ الطريق في توركواي، ويمتدّ على بعد 243 كيلومتراً غرباً، لينتهي في ألانسفورد بالقرب من وارنامبول، ويعدّ نقطة جذب سياحي في المنطقة؛ حيث يعانق الكثير من الطريق الساحل، المعروف باسم "Surf Coast"، كما يجتاز الطريق الغابات المطيرة، وكذلك الشواطئ والمنحدرات المكونة من الحجر الجيري والحجر الرملي، وهو عرضة للتآكل، وفي امتداد طريق المحيط العظيم الأقرب إلى جيلونج، يتعرج الطريق على طول الساحل، مع منحدرات طويلة شبه رأسية على الجانب الآخر منه، علامات الطرق الموضوعة على طول الطريق تحذر سائقي السيارات من سقوط صخور محتملة، والتي حدثت من قبل.
خامساً: صحراء بيناكليز

تتضمّن المنطقة آلاف القمم من الحجر الجيري، تصل بعض أطولها إلى ثلاثة أمتار ونصف المتر، فوق قاعدة الرمال الصفراء، تشمل الأنواع المختلفة من التكوينات التي تكون أطول بكثير مما هي عليه في الأعمدة، لكنّها تشبهها، في حين أنّ البعض الآخر لا يزيد طوله عن متر، وعرضه يشبه أغطية القبور القصيرة، يتم إنشاء قمة الذروة مع قمم مماثلة لنبات الفطر عندما يكون تحديد الكالسيت أصعب من طبقة الحجر الجيري تحتها، الطبقة السفلية هي الأكثر نعومة نسبياً تتآكل وتتلاشى بمعدل أسرع من الطبقة العليا، تاركة وراءها المزيد من المواد في قمة القمة.

جزيرة فارسر موطن لعدد صغير من أنواع الثدييات وهي أكبر جزيرة رملية في العالم، ومدرجة على قائمة التراث العالمي

وفق بيانات موقع "غرب أستراليا"؛ فإنّ المواد الخام للحجر الجيري من القمم، جاءت من الصدف في حقبة سابقة كانت غنية بالحياة البحرية، تمّ تقسيم هذه الأصداف إلى رمال غنية بالأحماض والستريك، ودمجت في الداخل لتكوين كثبان متحركة عالية، ومع ذلك، فإنّ الطريقة التي تشكلت بها هذه المواد الخام هي موضوع النقاش في الأوساط العلمية.
سادساً: شاطئ هايمز

قرية ساحلية في مدينة شولهافين، على شواطئ خليج جيرفيس، وتقع القرية على بعد 180كم جنوب سيدني، ويحدّها شاطئان، ومن المعروف أنّ شاطئها يمتاز بمياهه الفيروزية، ورماله البيضاء التي تتكون من الكوارتز النقي، تواجه الشواطئ الشرق، عبر خليج جيرفيس ونقطة عمودي على المحيط الهادئ، ويحدها من قبل حديقة خليج جيرفيس الوطنية من الشمال ومتنزه بوديري الوطني، والحدائق النباتية من الجنوب، مما يمنح شاطئ هيامز شعوراً "طبيعياً" مع وفرة من النباتات والحيوانات وحياة الطيور المحلية، تشمل مناطق الجذب القريبة الأخرى؛ منتزه ""Jervis Bay Marine Park والمسارات والغابات المحيطة به.

اقرأ أيضاً: تعرّف إلى الكتاب الذي أحبّه بيل غيتس حتّى أهداه 50 مرة لأصدقائه!

سابعاً: جزيرة روتنست

على الموقع الرسمي لجزيرة روتنست الأسترالية، يأتي وصفها التفصيلي، بأنّها جزيرة تقع قبالة ساحل أستراليا الغربية، وتقع على بعد 18 كيلومتراً غرب فريمانتل، وتعدّ جزيرة رملية منخفضة تشكلت على قاعدة من الحجر الجيري أيوليانيت، محمية من الدرجة الأولى، وهي أعلى مستوى من الحماية الممنوحة للأراضي العامة، جنباً إلى جنب مع غاردن آيلاند، تعدّ الجزيرة من بقايا التلال البليستوسين والكثبان الرملية.

اقرأ أيضاً: أشهر 5 شعراء عرب قتلتهم قصائدهم

وتبلغ مساحة الجزيرة 19 كيلومتراً مربعاً، وتديرها سلطة مستقلة، بموجب قانون منفصل من البرلمان، وتعتبر وجهة سياحية وبيئية شهيرة، ويبلغ عدد سكانها الدائم حوالي 300 شخص فقط.

 

الصفحة الرئيسية