وفاة سلطان عُمان قابوس.. ردود الفعل الدولية

وفاة سلطان عُمان قابوس.. ردود الفعل الدولية

مشاهدة

11/01/2020

أعلن ديوان البلاط العُماني وفاة سلطان عُمان، قابوس بن سعيد، مساء أمس، عن عن عمر يناهز 79 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء العمانيّة الرسميّة، اليوم.

وقالت الوكالة، على موقعها وحسابها في تويتر: "ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له بإذن الله تعالى، مولانا حضرة صاحب الجلالة، السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم، الذي توفّي مساء الجمعة 10 كانون الثاني (يناير)".

 

 

 

وأضافت الوكالة؛ "ديوان السلطان يُعلن الحداد وتعطيل العمل الرسميّ للقطاعَين العام والخاص لمدّة ثلاثة أيّام، وتنكيس الأعلام في الأيّام الأربعين المقبلة".

 ودعا مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة مجلس العائلة المالكة للانعقاد، لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد بعد وفاة السلطان قابوس.

وشهدت عمان مراسم كبيرة لتشييع جنازة السلطان قابوس.

ديوان البلاط العماني يعلن وفاة السلطان والحداد وتعطيل العمل الرسميّ للقطاعَين العام والخاص لمدّة ثلاثة أيّام

وحكم قابوس سلطنة عمان منذ عام ١٩٧٠، وكانت التكهنات حول صحة السلطان قابوس قد زادت الشهر الماضي، بعد عودته من رحلة علاجية في بلجيكا بشكل أسرع مما كان مقرراً، ما أعطى الانطباع لدى البعض بأنّ حالته الصحية كانت متردية.

وكان قابوس يعاني من الإصابة بسرطان القولون، منذ العام 2014، ومنذ ذلك الحين قلّ ظهوره بشكل كبير، وقد ناب عنه عدد من المسؤولين من أبناء عمومته لحضور المناسبات واللقاءات المهمة.

يذكر أنّ السلطان قابوس لم يتزوّج وليس لديه وريث، كما أنّه لم يعين خلفاً له.

ووفقاً للنظام الأساسي للسلطنة، والذي يعادل الدستور، يتوجب على مجلس الأسرة الملكية، الذي يضمّ حوالي 50 عضواً من ذكور العائلة، اختيار سلطان جديد في غضون ثلاثة أيام من فراغ العرش.

وفي حال لم تتمكن الأسرة الحاكمة من الاتفاق على اختيار خليفة السلطان قابوس، يقوم أعضاء مجلس الدفاع ورؤساء المحكمة العليا والمجلس الاستشاري ومجلس الدولة بفتح صندوق مغلق سجل فيه السلطان قابوس خطاباً سرياً، يعلن فيه اسم خليفته، ويمنحه مباركته لتتويجه على عرش السلطنة.

ولد السلطان قابوس بن سعيد في 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 1940، في محافظة ظفار، وهو السلطان الثامن من أسرة آل بوسعيد، التي أسسها الإمام أحمد بن سعيد عام 1741.


هذا وقد نعى قادة ورؤساء وملوك العالم، اليوم، السلطان قابوس بن سعيد، واصفين إياه بأنّه "أخ عزيز وقائد حكيم".


أيضاً، نعى رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، سلطان عُمان الراحل، قابوس بن سعيد، وأعلن الحداد وتنكيس الأعلام 3 أيام في البلاد.

كذلك ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نعى، أمس، سلطان عُمان قابوس بن سعيد، واصفاً إياه بأنّه كان "أخا ًعزيزاً وقائداً حكيما،ً وقامة تاريخية كبيرة، ورفيق درب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان".

وفي تغريدة حملت كلمات مؤثرة، قدم الشيخ محمد بن زايد التعازي لأسرة الفقيد الراحل وشعب عُمان، داعياً الله أن يتغمد السلطان قابوس "بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته".

وقال الشيخ محمد بن زايد: "فقدت عُمان الشقيقة، والأمتان العربية والإسلامية، قائداً حكيما ًوقامة تاريخية كبيرة".

وأردف بالقول: "رحم الله السلطان قابوس، رحل عنا أخ عزيز ورفيق درب الشيخ زايد، تقاسما بحكمتهما وإخلاصهما النهوض بشعبيهما وخدمة وطنيهما. نعزي أسرته الكريمة وشعبه، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته".

بدوره، قدم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، التعازي للشعب العماني والعائلة المالكة والأمة العربية والإسلامية في وفاة السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

في السياق ذاته، أعرب الرئيس اللبناني، العماد ميشال عون، عن حزنه لوفاة سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد.

وقال الرئيس اللبناني: "برحيل السلطان قابوس يفقد العالم العربي رجل الحوار والحكمة والسلام، الذي لطالما عمل من أجل لمّ الشمل العربي وتعزيز تضامنه في وجه التحديات التي تهدد دولنا وشعوبنا".


على الصعيد نفسه، قدم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خالص التعازي للشعب العماني والأمة العربية في وفاة سلطان عمان قابوس بن سعيد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية: إنّ "الأمة العربية فقدت زعيماً من أعز الرجال، المغفور له جلالة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان سلطنة عمان، وهو قائد حكيم منح عمره لوطنه ولأمته، وزعيم عربي سيسجل له التاريخ أنّه رمز لقوة ووحدة سلطنة عمان على مدار نصف قرن".

كما تقدم العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، بالتعازي للشعب العماني في فقيد الأمة العربية والإسلامية السلطان قابوس بن سعيد.

وقال ملك الأردن: "فقدنا بوفاة سلطان عمان الراحل، قابوس بن سعيد، أحد القادة الحكماء وحليفاً لبلادنا في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية".

من جانبه، نعى أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، السلطان قابوس بن سعيد، قائلاً: "فقدنا بوفاة سلطان عمان الراحل، قابوس بن سعيد، قائداً حكيماً كرّس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية".

كما نعى وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، سلطان عمان الراحل، قابوس بن سعيد، قائلاً: "كان يحظى باحترام كبير، وعمل على تعزيز السلام والاستقرار في بلاده والمنطقة".

وقدم الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، العزاء للشعب العماني في وفاة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، مؤكداً أنّ الأمة العربية فقدت زعيماً تاريخياً وقامةً عربية سامقة، كان له دور تاريخي بارز في بناء ونهضة سلطنة عُمان، حفظ الله عُمان وشعبها.

كما تقدم وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، بخالص التعازي لسلطنة عُمان، حكومة وشعباً، بوفاة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، الذي أسس النهضة الحديثة لبلاده.

من جانبه، أعرب الشيخ أبو بكر أحمد، مفتي الهند ورئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية، عن بالغ حزنه لوفاة السلطان قابوس بن سعيد.

وقال في بيان: "تمّ إصدار التوجيه إلى جميع أئمة المساجد والمدارس الدينية في الهند بأن تقام مجالس الدعاء وتلاوة القرآن لروح السلطان قابوس بن سعيد".

الصفحة الرئيسية