صراعات داخل حكومة الوحدة الوطنية الليبية تنذر بانشقاقات

صراعات داخل حكومة الوحدة الوطنية الليبية تنذر بانشقاقات

مشاهدة

18/10/2021

خيمت على حكومة الوحدة الوطنية أجواء متوترة تنذر بانشقاقات كثيرة، على خلفية اتهامات تتعلق بتهميش إقليم برقة.

وفي السياق، أعلن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حسين القطراني أمس أنّ رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة "لا يمتلك الخبرة الإدارية"، مؤكداً أنّ "القرار ليس بيده".

حسين القطراني: رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة لا يمتلك الخبرة الإدارية، مؤكداً أنّ القرار ليس بيده

وأصدر النائب الأول لرئيس الحكومة الليبية تعليماته للوزراء والمسؤولين الممثلين لإقليم برقة في حكومة الوحدة الوطنية بعدم تنفيذ أيّ قرارات أو تعليمات صادرة عن رئيس مجلس الوزراء إلا بعد الرجوع إليه، وفق ما نقلت صحيفة "بوابة الوسط" الليبية.

وشدد القطراني على ضرورة التزام رئيس الحكومة بمعاملة ممثلي برقة كشركاء في الوطن وإعطاء الإقليم حقه، وتنفيذ كافة بنود الاتفاق السياسي، متهماً الدبيبة "بتجاهل مطالب وحقوق المنطقة الشرقية في ليبيا".

ونفى النائب الأول لرئيس الحكومة وجود مساعٍ لتشكيل حكومة موازية في الشرق، مشيراً إلى أنّ تغيير الحكومة أمر وارد.

القطراني يصدر تعليماته للوزراء والمسؤولين الممثلين لإقليم برقة بعدم تنفيذ أيّ قرارات أو تعليمات صادرة عن رئيس مجلس الوزراء إلا بعد الرجوع إليه

وأضاف أنّ كل المعطيات تشير إلى عدم إجراء الانتخابات الليبية في كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بسبب الخلافات بين مجلسي النواب والدولة.

وفي سياق منفصل، أعلنت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش عن مبادرة "استقرار ليبيا"، مشيرة إلى أنه سيتم عقد مؤتمر وزاري دولي في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري في طرابلس لدعم هذه المبادرة.

وقالت المنقوش في تصريح: إنّ "هذه المبادرة تتركز على مسارين؛ المسار الأمني العسكري، والمسار الاقتصادي".

وأضافت: "نهدف من هذه المبادرة التأكيد على احترام سيادة ليبيا واستقلالها، ومنع التدخلات الخارجية السلبية، وأن تكون بلادنا ساحة للمنافسة الاقتصادية".

الصفحة الرئيسية