تركيا: "العدالة والتنمية" يتفاوض مع سادات بكر.. هل يطيح زعيم المافيا بالحكومة؟

تركيا: "العدالة والتنمية" يتفاوض مع سادات بكر.. هل يطيح زعيم المافيا بالحكومة؟

مشاهدة

13/06/2021

تتواصل تداعيات مقاطع الفيديو التي ظهر فيها زعيم المافيا التركي المعروف سادات بكر، والتي كان قد بدأ بنشرها على موقع "يوتيوب" منذ أسابيع، ومن المرتقب أن تطيح بوزيرين، على الأقل، في الحكومة التركية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية" الحاكم مع حليفه حزب "الحركة القومية" اليميني الذي يتزعّمه دولت بهجلي، بينهم وزير الداخلية سليمان صويلو المتهم بتقديم تسهيلات لزعيم المافيا.

 

من المرتقب أن يطيح أردوغان بوزيرين على الأقل في حكومته، وهما وزير الداخلية ووزير العدل

 

وأشارت عدّة وسائل إعلام تركية إلى رغبة الحزب الحاكم الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان بإقالة وزيرين، على الأقل، أحدهما صويلو والآخر وزير العدل الحالي عبد الحميد غول، وفق التسريبات الواردة من الاجتماع الأسبوعي لنواب حزب "العدالة والتنمية" الذي عُقِد قبل يومين.

ومن غير المستبعد أن يقيل الرئيس التركي وزير داخليته الحالي على خلفية الاتهامات بتقديم تسهيلات لزعيم المافيا الذي فرّ من البلاد، بعدما قدّم صويلو معلومات أمنية له تفيد بنيّة السلطات احتجازه.

وفي السياق، قال قيادي في حزب السعادة التركي: إنّ الرئيس رجب أردوغان يتحين الوقت المناسب لإقالة وزير الداخلية سليمان صويلو، بعد أن تزايدت الفضائح التي يكشفها بحقه بكر.

وأوضح نائب رئيس حزب السعادة بولنت كايا أنّ أردوغان يخطط لإقالة صويلو، لكنه يفضل الصمت في الوقت الحالي، لأنه لا يريد أي مشاكل حتى 14 حزيران (يونيو)، حيث يعلق أهمية كبيرة على لقائه مع رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، وفق ما نقلت صحيفة "زمان" التركية.

وأضاف كايا أنّ أردوغان بات غير مرتاح لصويلو، كذلك نواب حزب العدالة والتنمية يشعرون بعدم الارتياح تجاه صويلو، متابعاً: "أولئك الذين قالوا إنّ 15 نائباً غير مرتاحين لصويلو قالوا القليل، أعرف على وجه اليقين أنّ هناك الكثير".

 

أردوغان يخطط لإقالة صويلو، لكنه يفضل الصمت في الوقت الحالي، لأنه لا يريد أي مشاكل حتى يلتقي مع بايدن

 

وأكد نائب رئيس حزب السعادة أنّ صويلو كان بالأساس معادياً لأردوغان في الماضي، متسائلاً: "ألا يعرف الرئيس هذا؟".

وأشار بولنت كايا إلى أنه "عندما لا يتحدث الزعيم عن موضوع ما يصمت الجميع، في مثل هذا الحزب لا يمكن التعبير عن المضايقات الفردية حتى لو كانت مفرطة. الرئيس يجب أن يقول شيئاً سلبياً عن صويلو، وبعدها ما لا يقل عن 200 نائب سوف يقصفون السيد صويلو".

وشدد كايا على أنّ صويلو قام بالأساس بأشياء من شأنها أن تزعج أعضاء حزب العدالة والتنمية من أجل إبراز نفسه، والرئيس أردوغان لا يرتاح لبروز بعض الشخصيات السياسية لفترة طويلة.

اقرأ أيضاً: لقاء مرتقب بين أردوغان وبايدن.. هل يثمر عن مكاسب أم أقل خسائر ممكنة؟

وبحسب مصدر تركي آخر، قد يقيل أردوغان صويلو ووزير العدل الحالي من منصبيهما بعد لقائه المرتقب بنظيره الأمريكي لإظهار تلك الإقالات كإجراءات "إصلاحية" بهدف "التقارب" مع واشنطن، بعد توترات كثيرة شهدتها العلاقات بين البلدين على خلفية الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد في سوريا، إضافة إلى اعترافها بالإبادة الأرمنية، علاوةً على شراء أنقرة منظومة الدفاع الروسية إس-400 قبل أعوام، حسبما نقل موقع "العربية".

ودعا أكبر حزبين تركيين معارضين، وهما "الشعب الجمهوري" و"الشعوب الديمقراطي"، الشهر الماضي إلى إقالة صويلو من منصبه على الفور بعد الاتهامات التي وجهها له زعيم المافيا، لكنّ الحزب الحاكم لم يستجب للأمر، رغم أنّ نقابة المحامين طالبت بدورها بإقالة وزير الداخلية وبدء تحقيقات معه.

وقيّدت السلطات التركية قبل أسابيع الوصول إلى محتوى مقاطع الفيديو التي ظهر فيها سادات بكر، إلى جانب حظرها لإمكانية الوصول إلى حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، الذي استخدمه أيضاً لتوجيه انتقادات لكبار المسؤولين الأتراك.

 

أكبر حزبين تركيين معارضين يطالبان أردوغان بإقالة صويلو من منصبه على الفور، بعد الاتهامات التي وجهها له بكر

 

وبالعودة إلى فضائح وزير الداخلية، فقد ظهر والده مع أحد رجال زعيم المافيا التركي  سادات بكر.

وكان أحد رجال بكر، وهو فريدون أونجال، قد نشر قبل اعتقاله في شانلي أورفا خلال عملية أمنية ضد رجال المافيا هذا الشهر، نشر صورة على تويتر مع حسن صويلو والد وزير الداخلية.

وكان رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للصناعيين ورجال الأعمال (موسياد) فريدون أونجال يجلس على الطاولة نفسها مع والد سليمان صويلو، في الصورة التي نشرت قبل أقل من 3 أشهر، في 14 آذار (مارس) 2021.

وكتب أونجال آنذاك على الصورة: "توفيت زوجة صديقنا العزيز حسن صويلو، ووالدة وزيرنا الموقر سليمان صويلو، أتمنى الصبر للأسرة والرحمة للمتوفاة".

اقرأ أيضاً: قمة بايدن-أردوغان.. تصحيح مسار تركيا

يُذكر أنه من المعروف أنّ حسن صويلو والد وزير الداخلية سياسي يميني معروف في إسطنبول، وشغل العديد من المناصب في حزب العدالة وحزب الطريق القويم.

وكان سادات بكر قد وصف وزير الداخلية سليمان صويلو خلال تغريدة بأنه "رجل بلا شرف وذليل"، رداً على اعتقال فريدون أونجال.

وفي إطار متصل زعمت مصادر مطلعة أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بدأ التفاوض مع بكر، وفق ما نقلت صحيفة "أحوال تركية".

ووفقاً لمطلعين على الكواليس السياسية لحزب العدالة والتنمية، فإنه كان هناك اجتماع للكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية أول من أمس، وخلال الاجتماع كان هناك حديث عن أنّ الرئيس رجب طيب أردوغان سوف يقوم بمراجعة وزارية بعد أن دخل البرلمان في عطلة.

وقد تم الحديث عن انطلاق المفاوضات بين سادات بكر وحزب العدالة والتنمية، وأنه في نهاية هذه المفاوضات، طلب بكر فقط من أردوغان إقالة سليمان صويلو.

 

المفاوضات بين بكر وحزب العدالة والتنمية أسفرت عن توقف بكر عن نشر الفيديوهات لفترة محدودة

 

واتفق المجتمعون على ضرورة إسكات سادات بكر قبل اجتماع أردوغان مع نظيره الأمريكي جون بايدن المقرر في 14 حزيران (يونيو) الجاري.

وقد شنّ سادات بكر عقب انطلاق حملة أمنية ضد رجاله في نيسان (أبريل) الماضي هجوماً على عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين، ويتهم وزير الداخلية سليمان صويلو بأنه يتعاون مع متورطين في جرائم كبرى، ويساعدهم على الفرار من تركيا قبل اعتقالهم.

ولم تتوقف علاقة النظام التركي الحاكم برئاسة أردوغان مع المافيا التركية، بل تجاوزت الحدود لعقد اتفاقيات مع مافيات دولية كمافيات قيرغزستان، وقال تقرير روسي: إنّ المخابرات التركية كلفت المافيا المحلية باختطاف المدير السابق لمؤسسة "سابات" التعليمية التركية أورهان إيناندي.

اقرأ أيضاً: سياسات أردوغان التي شوّهت مكانة تركيا وعلاقاتها

وما تزال قضية اختفاء المواطن القرغيزي التركي الأصل أورهان إيناندي، الذي تزعم أسرته أنّ المخابرات التركية اختطفته بسبب انتمائه لحركة الخدمة، تحظى بتغطية واسعة في الصحافة العالمية.

وسائل الإعلام الروسية على وجه الخصوص سلطت الضوء على الحادث، وكتبت صحيفة "ريال تريبيون"، التي تصدر باللغة الروسية، أنّ المواطن القرغيزي أورهان إيناندي، الذي اختطفه جهاز المخابرات التركي، كان على رأس الموضوعات التي تم مناقشتها خلال اللقاء الذي جمع بين رئيس قيرغيزستان صدر جاباروف ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت الصحيفة الروسية: إنّ السكرتير الصحفي للرئيس القرغيزي قال إنّ أردوغان ادّعى خلال اللقاء أنه ليس لديه علم باختطاف إيناندي، مشيراً إلى أنه لا يعرفه، وليس لديه معلومات عنه، ولا يريد سماع أي شيء عن جماعة فتح الله غولن ولا عن أعضائها.

وأكدت الصحيفة أنّ الأمور ساءت بين البلدين بسبب أنّ إيناندي هو أيضاً مواطن قرغيزي.

 

تقرير روسي يؤكد أنّ المخابرات التركية كلفت المافيا القرغيزية باختطاف المدير السابق لمؤسسة "سابات" التعليمية التركية أورهان إيناندي

 

وأشارت الصحيفة إلى أنّ رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان يحاول الآن إنقاذ نفسه، ويحاول إلقاء اللوم على الآخرين بخصوص هذه الواقعة.

من جهتها، كتبت صحيفة "صباح" التركية أنّ أورهان إيناندي اختطف من قبل المخابرات القرغيزية، متسائلة: "إذا كانت المخابرات القيرغيزية قد اختطفته، فلماذا تخفيه في السفارة التركية؟".

وتزعم زوجة أورهان إيناندي أنّ زوجها محتجز في السفارة التركية، وأنّ جهاز المخابرات التركي يريد ترحيله قسراً إلى أنقرة.

وأشارت الصحيفة كذلك إلى أنّ رئيس المخابرات الذي يصعب عليه ترحيل إيناندي إلى تركيا بسبب تسليط الضوء على قضيته دولياً، اتخذ خطوة جديدة، وهي إرسال عقار كيميائي من تركيا لجعل أورهان إيناندي يدلي باعترافاته أو الحصول على توقيعه وموافقته على تخليه عن الجنسية القرغيزية، تمهيداً لنقله إلى تركيا دون اعتراض السلطات القرغيزية.

الصفحة الرئيسية