ما حقيقة قتلى القوات التركية في ليبيا؟

ما حقيقة قتلى القوات التركية في ليبيا؟

مشاهدة

23/02/2020

قتل عدد من الجنود الأتراك في ليبيا، خلال قصف للجيش الليبي، استهدف سفينة محملة بأسلحة تركية بميناء طرابلس.

من بين القتلى، وفق ما تناقلت وكالات أنباء، عضو هيئة أركان الجيش التركي وقائد القوات التركية في ليبيا، الجنرال خليل سوسيال، الذي لقي حتفه في تركيا بعد نقله للعلاج، إثر إصابته خلال القصف، يوم 18 شباط (فبراير) الجاري.

مقتل عدد من الجنود الأتراك في ليبيا، بينهم القائد، خلال قصف للجيش الليبي استهدف ميناء طرابلس

وأكّدت صفحات إخبارية في طرابلس؛ أنّ قصف الجيش الليبي ألحق أضراراً جسيمة بالعتاد العسكري الذي أرسلته تركيا لصالح لميليشيات حكومة السراج، وأودى بحياة 6 ضباط أتراك، كان من بينهم الجنرال خليل سوسيال، وآخر برتبة عقيد في المخابرات العسكرية التركية، يدعى أكخان، الذي كان يشرف على تسليم الأسلحة لحكومة السراج.

وأوضحت المصادر؛ أنّ الجثامين نقلت في وقت متأخر، من ليلة الثلاثاء الماضي، على متن طائرة تابعة لشركة الأجنحة المملوكة لعبد الحكيم بلحاج، أمير الجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة، إلى إسطنبول عبر مطار معيتيقة.

من جانبه، اعترف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسقوط قتلى من الجيش التركي ومرتزقة سوريين، ضمن العمليات العسكرية الجارية في العاصمة الليبية طرابلس.

وتابع أردوغان، في كلمة له أمام حشد من أنصاره في إسطنبول، أمس: "إذا لم نتدخل في سوريا وليبيا والبحر المتوسط وعموم المنطقة فإن الثمن سيكون باهظاً مستقبلاً".

أردوغان يعترف بسقوط قتلى من الجيش التركي ومرتزقة سوريين ضمن العمليات العسكرية في طرابلس

وفي 10 كانون الثاني (يناير) الماضي؛ تحدّثت مصادر مسؤولة في ليبيا مقتل 3 ضباط أتراك آخرين وإصابة 6 في معارك العاصمة، قبل إعلان وقف إطلاق النار في 12 من الشهر ذاته.

وحاولت تركيا مراراً صدّ تقدمات الجيش الليبي منذ إطلاق عملية طوفان الكرامة، في 4 نيسان (أبريل)، وأرسلت أكثر من 3000 مرتزق سوري، إلا أنّ الجيش الوطني الليبي دمّر غالبية المدرعات التركية والطائرات المسيرة، كما قتل أكثر من 70 مسلحاً سورياً وأسر آخرون.

 

الصفحة الرئيسية