بعيداً عن الأدوية... إليك هذه الطريقة لتقليل التوتر والتخلص من الاكتئاب

بعيداً عن الأدوية... إليك هذه الطريقة لتقليل التوتر والتخلص من الاكتئاب


15/05/2022

توصلت الأبحاث والدراسات إلى أنّ الموسيقى ترتبط بشكل كبير بتحسين الحالة المزاجية لكثير من الناس، وتسهم في تقليل التوتر لديهم، خاصة الموسيقى الهادئة التي لا تحتوي على كلمات.

وبعد إجراء تحليل شمولي لـ26 دراسة تبين أنّ الغناء أو العزف على آلة موسيقية أو حتى الاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يحسّن الصحة العقلية، فضلاً عن تأثيره الإيجابي على الصحة النفسية بما يعادل ممارسة الرياضة.

وجدت إحدى الدراسات أنّ الاستماع للموسيقى المبهجة له تأثير إيجابي على الذاكرة واكتساب المهارات والتعلم

وأظهرت (8) دراسات ضمن هذا التحليل أنّ إضافة الموسيقى إلى العلاجات المعتادة يمكن أن يرتبط بإحداث تغييرات مهمّة سريرياً في مستوى الرفاهية ونوعية الحياة المتعلقة بالصحة في مجموعة من الحالات، وفق ما نقله موقع "العربية" عن موقع "بولد سكاي" المعني بالصحة.

وأظهر باحثون في جامعة جرونينجن في إحدى التجارب أنّ الاستماع إلى الموسيقى الحزينة أو المبهجة لا يمكن أن يغير مزاج الناس فحسب، بل يغير أيضاً ما يلاحظونه.

..

ووجدت إحدى الدراسات أنّ الاستماع للموسيقى المبهجة له تأثير إيجابي على الذاكرة واكتساب المهارات والتعلم.

اقرأ أيضاً: هذا ما تفعله الموسيقى الحزينة بمرضى الاكتئاب

ووجد علماء الأعصاب أنّ الاستماع إلى الموسيقى يعزز المشاعر الإيجابية من خلال مراكز المكافأة في الدماغ، ممّا يحفز إفراز الدوبامين الذي يمكن أن يجعلنا نشعر بالرضا والسعادة البالغة.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية