اليمن: المجلس الانتقالي الجنوبي يعلق مشاركته في اتفاق الرياض لهذه الأسباب

اليمن: المجلس الانتقالي الجنوبي يعلق مشاركته في اتفاق الرياض لهذه الأسباب

مشاهدة

26/08/2020

قال المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن أمس: "إنه علق مشاركته في المشاورات بشأن اتفاق تقاسم السلطة في الجنوب، المعروف باسم "اتفاق الرياض".

وأضاف المجلس في بيان: إنه وجّه رسالة رسمية بهذا الأمر إلى السعودية، بصفتها راعي اتفاق الرياض، بينه وبين الحكومة اليمنية.

وعزا المجلس الانتقالي القرار لعدة أسباب؛ من بينها التصعيد العسكري من قبل القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية، وفق ما نقل موقع "اليمن العربي".

وأشار بيان المجلس الانتقالي إلى تزايد وتيرة عمليات التصعيد العسكري من قبل القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية في محافظة أبين، وعدم التزامها بوقف إطلاق النار المتفق عليه.

 

المجلس الانتقالي يرجع القرار لعدة أسباب، من بينها التصعيد العسكري من قبل القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية

كما لفتت الرسالة لاستمرار عمليات التحشيد العسكري باتجاه الجنوب، بمشاركة كبيرة لعناصر من تنظيمي القاعدة وداعش، في إطار القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية في أبين.

وتطرّق البيان أيضاً إلى استمرار القوات المحسوبة على الحكومة اليمنية في استهداف المدنيين بمحافظة شبوه ووادي حضرموت والمهرة، بالتصفيات الجسدية، والقمع والاعتقالات والإخفاء القسري والتعذيب داخل السجون.

وأشارت الرسالة إلى عدم وفاء الحكومة اليمنية بالتزاماتها المالية للعسكريين وأسرهم، وكذلك موظفي القطاع المدني، وفي مقدمتهم المعلمون، وانهيار الخدمات العامة في محافظات الجنوب.

وأوضح المجلس الانتقالي أنّ من بين الأسباب وراء وقف المشاركة في مشاورات تنفيذ اتفاق الرياض "استمرار انهيار العملة، وعدم توفير سيولة نقدية في محافظات الجنوب، وتضخّم أسعار السلع والخدمات، وما ترتب على ذلك من انعكاسات مأساوية على كاهل المواطن."

من جهته، أكد نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، أنّ تعليق المشاركة بالمشاورات الجارية لتنفيذ "اتفاق الرياض"، إجراء لا بدّ منه للدفع نحو الالتزام الكامل لآلية تسريع الاتفاق.     

المجلس الانتقالي: أحد الأسباب وراء وقف المشاركة في مشاورات اتفاق الرياض انهيار العملة، وعدم توفير سيولة نقدية في الجنوب

وقال بن بريك، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": إنّ "تعليق المفاوضات موقف جاد ومسؤول تجاه كلّ التصرفات غير المسؤولة من قبل أطراف في الشرعية ليس من مصلحتها ما تمّ الاتفاق عليه".

وأضاف بن بريك: "من هنا نجدّد كامل الالتزام بما تمّ الاتفاق عليه دون أيّ تجاوزات".

وفي سياق متصل بعرقلة اتفاق الرياض، شنّت الميليشيات الإخوانية في جبهات أبين، هجمات مدفعية على تمركزات المجلس الانتقالي، في جبهات "الطرية" و"القطاع الساحلي".

الميليشيات الإخوانية في أبين تشنّ هجمات مدفعية على تمركزات المجلس الانتقالي في جبهات الطرية والقطاع الساحلي    

 وقال المتحدث باسم القوات الجنوبية بأبين، محمد النقيب، عبر حسابه على "تويتر": إنّ القوات الإخوانية صعّدت من خروقاتها بشكل واسع، وذلك باستخدام الأسلحة المتوسطة والثقيلة، على القطاعين؛ الأوسط والساحلي، رغم انتهاج القوات الجنوبية لسياسة ضبط النفس".

وأضاف النقيب: إنّ الميليشيا الإخوانية استغلت طيلة الفترة سياسة ضبط النفس للقوات الجنوبية، ومفاوضات اتفاق الرياض، لحشد الآلاف من عناصر القاعدة وداعش إلى جبهة "شقرة"، بهدف تفجير الأوضاع.

وذكر أنّ القوات الجنوبية تردّ على مصادر النيران، وتكبّد الميليشيا الإخوانية خسائر كبيرة، عملاً بحقّ الدفاع.

الصفحة الرئيسية