اليمن.. المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن الحكم الذاتي

اليمن

اليمن.. المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن الحكم الذاتي

مشاهدة

26/04/2020

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن الحكم الذاتي وحالة الطوارئ في المناطق التي يسيطر عليها جنوبَ البلاد، من ضمنها مدينة عدن، ونشر القوات الأمنية والعسكرية لإدارة شؤونها ضمن مبادرة عاجلة لمعالجة المشكلات المتراكمة التي تقاعست في حلها الحكومة. متهماً الحكومة اليمنية، التي يسيطر عليها شق واسع من الإخوان الموالين لقطر وتركيا، بالفشل في تأدية واجباتها.

اقرأ أيضاً: اتهامات لتركيا باستنساخ "التجربة الليبية" في اليمن لتوسيع نفوذها البحري

وقال الانتقالي، في بيان له نشر أمس، إنّ الحكومة اليمنية "لم تفعل شيئاً بعد اتفاق تقاسم السلطة خاصة لتحسين الأوضاع المعيشية للمدنيين والعسكريين"، وفق ما أوردت شبكة الـ"بي بي سي".

وأوضح المجلس، في بيانه الذي حمل توقيع قائده عيدروس الزبيدي، أنّ قراراته اتخذت "في ظل استمرار الصلف والتعنت للحكومة اليمنية في القيام بواجباتها وتسخيرها لموارد وممتلكات شعبنا في تمويل أنشطة الفساد وتحويلها إلى حسابات الفاسدين في الخارج، بالإضافة إلى تلكُئها وتهربها من تنفيذ ما يتعلق بها من اتفاق الرياض".

عيدروس الزبيدي

ودعا الانتقالي سكان مدن الجنوب إلى الالتفاف حول قيادتها السياسية ودعمها ومساندتها لتنفيذ إجراءات الإدارة الذاتية. كما دعا "التحالف العربي والمجتمع الدولي إلى دعم ومساندة إجراءات الإدارة الذاتية، وبما يحقق أمن واستقرار شعبنا، ومكافحة الإرهاب، والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين".

وقال نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، إنّ "إرادة الشعوب هي من تأتي بالحكومات، وليست الحكومات من تأتي بالشعوب. ويشهد كل العالم حجم القهر والظلم والفساد والنهب الذي تمارسه هذه الحكومة اليمنية، التي تعيش على إطالة أمد الحرب والأزمات".

اقرأ أيضاً: هل يحتاج اليمن إلى أجهزة "تنفس سياسي"؟

وأضاف أنّ "بيان الانتقالي خطوة لتحقيق إرادة الشعب المقهور وحفظاً لسمعة التحالف العربي".

ويأتي هذا الإعلان ضمن مبادرة عاجلة لمعالجة المشكلات المتراكمة التي تقاعست في حلّها الحكومة، خاصة مشكلة السيول التي تسببت بمقتل 21 شخصاً، على الأقل هذا الشهر، وإغراق شوارع عدن وتدمير منازل فيها.

 

 

هذا ورحب منتدى المرأة الجنوبية في بريطانيا بإعلان المجلس الانتقالي الجنوبي حالة الطوارئ والإدارة الذاتية في عموم محافظات الجنوب.

الانتقالي الجنوبي يعلن الحكم الذاتي وحالة الطوارئ في المناطق التي يسيطر عليها في جنوب البلاد

وطالب المنتدى المواطنين والعاملين في مؤسسات الدولة والقطاع العام بتحمل مسؤولياتهم، في تنفيذ قرار الإدارة الذاتية، والتعاون مع اللجان المختصة.

وعبر، في بيان اليوم نقله موقع "المشهد العربي"، عن تأييده ودعمه اللا محدود للقرار لإيقاف حالة التدهور في كافة مجالات الحياة العامة والخاصة.

ودعا القوات الأمنية والعسكرية الجنوبية أن تكون الدرع الحامي لتنفيذ قرارات المجلس الانتقالي الجنوبي.

بدورها، أيدت قيادة اللواء الأول دعم وإسناد، قرار المجلس الانتقالي الجنوبي، بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب، بقيادة الرئيس عيدروس الزبيدي، وأعضاء هيئة الرئاسة.

وشددت في بيان، اليوم، على دعم قيادة اللواء وأفراده وضباطه لخطوات القيادة السياسية، مؤكداً الوقوف الكامل خلفها.

اقرأ أيضاً: إيران تنشر العنف في اليمن وتسوق نفسها كحمامة سلام

وأكد اللواء أنّ قواته على أهبة الاستعداد لتنفيذ أوامر القيادة، في تولي أي مهام إضافية إلى جانب مهمتها الحالية في تأمين وحماية مصافي عدن ومينائها.

وعلقت الإعلامية السعودية سكينة المشيخص، اليوم، على قرار المجلس الانتقالي الجنوبي بإعلان الإدارة الذاتية في محافظات الجنوب العربي.

وقالت في تغريدة عبر "تويتر": "استيقظت على خبر كالحلم المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن الحكم الذاتي الحقوق لا تطلب بل تنتزع، خطوة للأمام تعادل ألف خطوة".

 

 

وكانت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي قد طالبت بأن تكون عودة الفريق الحكومي مطابقة لاتفاق الرياض، الذي نص على عودة رئيس الحكومة وفريق عمله لصرف الرواتب وتسيير الحياة اليومية حتى يتم تشكيل حكومة جديدة بالمناصفة بين الشمال والجنوب لا تضم أياً من الوزراء الذين لعبوا دوراً في تأجيج مواجهات آب (أغسطس) 2019.

بن بريك: إنّ إرادة الشعوب هي من تأتي بالحكومات، وليست الحكومات من تأتي بالشعوب

وكان يؤمل من اتّفاق الرياض أن ينهي الخلافات بين المجلس الانتقالي الذي يستند إلى قوة سياسية وعسكرية وازنة، وبين السلطة الشرعية؛ لتوحيد الجهود في المعركة الأساسية ضدّ ميليشيات جماعة الحوثي، والتي تعتبر أيضاً مواجهة ضدّ محاولة إيران التمركز في جنوب الجزيرة العربية عن طريق وكلائها الحوثيين.

وبموجب الاتفاق لإنهاء الصراع على السلطة في جنوب اليمن المتفق عليه في الرياض، كان من المفترض أن ينضم المجلس الانتقالي الجنوبي والجنوبيون الآخرون إلى حكومة وطنية جديدة في غضون 30 يوماً ويضعون جميع القوات التابعة لهم تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً.

اقرأ أيضاً: إخوان اليمن.. حملة لإرباك المشهد السياسي وكسب منفذ بحري على الساحل الغربي

وتأسس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن في 11 أيار (مايو) 2017 من قبل سياسيين ومسؤولين قبليين وعسكريين في عدن، ثاني كبرى مدن البلاد.

 

 

في حين وجد القرار معارضة من قِبَل بعض الأوساط اليمنية في لحج والمهرة.

الصفحة الرئيسية