المثقفون العرب الآن: بيانان وزمنان ورهانان

صورة موسى برهومة
كاتب وأكاديمي أردني
1146
عدد القراءات

2018-01-19

في مقابل بيان وقّعه أكثر من 220 مثقفاً وفناناً دانوا أن ينعقد اجتماع الاتحاد العام للكتّاب والأدباء العرب في دمشق، مضى آخرون في تدبيج بيان مضاد حمل تواقيع أقل عدداً من البيان الأول، حيّوا فيه "القابضين على جمرة المقاومة، من حلب حتى غزة"، وشدّدوا على أنّ "ثورة العرب يجب ألا تخرج من عباءة مثقفي الغاز والنفط، ولا تحظى برعاية ودعم البترودولار والدوائر الاستخبارية الأمريكية والأطلسية والرجعية". وفي ظن الموقعين على البيان الثاني، وغالبيتهم متقاعدون ومتثائبون، أنّ "الدولة السورية" استعادت زمام المبادرة، واقتربت "من إلحاق الهزيمة الساحقة بالعصابات التكفيرية".

يختصر البيانان حال الثقافة العربية كأنما جسدها انشقّ إلى فسطاطين واحد يبارك سكين الجلاد وآخر يتشبّث بالضحايا

موقّعو البيان الأول أعربوا عن استنكارهم لما قالوا إنه "تواطؤ مرفوض مع النظام الأسديّ المجرم الّذي لم يتوقّف، منذ سبع سنوات، عن سفك دم أهلنا الأبرياء في سوريّة، وتخريب العمران ودفع الوطن السوريّ بكل عنف وهمجيّة إلى الهاوية، شأنه في ذلك شأن فصائل الإرهاب الدينيّ والطائفيّ وأدواته المشبوهة".

ما يميز البيان الأول عن الثاني أنّ الموقعين عليه ذكّروا بأمرين: قولهم "هذا بيان مستقلّ، لا يمثّل أيّ جهة سياسيّة"، أما الأمر الآخر فهو أسفهم "عن هزيمة الكاتب العربيّ وجبنه وزيف وعيه وارتهانه وتخلّيه عن دوره الرسالي في نقد أنظمة القمع، والانتصار لشعوب أمّته المقهورة وقضاياها العادلة"، وهما أمران منحا الموقعين موثوقية أكثر، وجعلا نبرة خطابهما أعمق، فلم يجيّروا ما سمّاه موقعو البيان الأول "الانتصار" بانعقاد مؤتمر الكتاب العرب في دمشق، لمصلحة نظام الأسد، وما يمثله مع حزب الله من "محور مقاومة".

يختصر البيانان حال الثقافة العربية في هذه القنطرة الملتبسة، كأنما جسد الثقافة قد انشقّ إلى فسطاطين؛ واحد يبارك سكين الجلاد ويلحس الدم السائل على حوافها، وآخر يتشبّث بالضحايا والبشر المقهورين الذين دمرتهم آلة الموت والطغيان.

زمنان متجاوران في الجغرافيا لكنهما مفترقان في التاريخ واحد يكتب ملهاته بالدم والآخر يسطّر مأساته ويكتب مكابداته

المفارقة الجلية أنّ السواد الأعظم من موقعي البيان الثاني والمعتصمين بـ"محور المقاومة" هم من جيوب الأحزاب القومية والبعثية والماركسية التي سوّقت خطاب الجماهير، وأعلت هموم البروليتاريا، ورفعت قضايا الفقراء والمضطهدين والمعذبين في الأرض إلى درجة القداسة، فيما كان أغلب موقعي البيان الأول من أنصار تيارات أكثر "لبرلة" على مستوى الشعار، وأقل ضجيجاً، أو ممن راجعوا سرديات الواقعية الاشتراكية، فأدركوا الثقوب الجوهرية فيها، ومضوا إلى فهمهم الخاص للنظرية.

ولا غرو أن نجد من بين موقعي البيان الأول أدباء أبدعوا وتفوقوا، وضاهوا بنتاجاتهم أقرانهم في العالم، فيما تقوقع غالبية موقعي البيان الثاني في اجترار "سواليفهم" وإعادة تكرار مقولات خشبية، وإنتاج سياقات ميكانيكية تعتمد قوالب معدّة مسبقاً، ولا تمتلك القدرة على التفجير والتخطي والتجاوز؛ لأنّ من يفعل ذلك تعوزه المهارة والشجاعة في تحطيم الأصنام: في الإيقاع، والسرد، والتشكيل، والتفكيك، وقتل الآباء والآلهة والرموز.

الانتساب إلى الإنسان وتبنّي انكساراته وخذلانه، والتفتيش في زوايا روحه عن أحلام ضائعة، وأمنيات ممزقة، ثم التوغل في طبقات النفس وسبرها، وإطلاق صرخة الكائن الذي هتف قبل ملايين السنين ضد الطغاة والقيود.. كل ذلك يحتاج إلى لغة متمردة منشقّة لا تمتهن لعبة التوازنات، والرقص على الحبال، والهتاف، وجعل الإبداع على مقياس بسطار الجنرال!

الانتساب إلى الإنسان وتبني انكساراته وخذلانه يحتاج إلى لغة متمردة منشقّة لا تمتهن لعبة التوازنات والرقص على الحبال

زمنان متنافران ينعكسان في مرآة الثقافة العربية الآن: زمن ذاهب إلى الماضي بكل كوابيسه ودمائه وشياطينه وجلاديه، وبصرخات الضحايا المخنوقة التي تمزق ستار السماء، وزمن متطلع إلى المستقبل، يكتب سيرة الإنسان وهو يبدّد بمصابيح قلبه عتمة الأسى والقنوط، ولا بأس لو أقر بيأسه، فهذا صنو الإنسان الطبيعي، لا ذلك الإنسان الذي لا يجد قوت يومه، ثم يكتب قصيدة عن عصافير الدوري والزنزلخت. لقد ملّ هذا الزمن من تحنيط الخيال وتنميطه، ويودّ لو ينفض عن كاهليه غبار الشعارات المخادعة التي تضمر عكس ما تظهر من "مقاومة وممانعة".

زمنان متجاوران في الجغرافيا، لكنهما مفترقان في التاريخ، واحد يكتب ملهاته بالدم ودخان البراميل المتفجّرة، والآخر يسطّر مأساته، ويكتب مكابداته، بلا أكاذيب ولا شعارات أو أوهام، وربما بلا رجاء طوباوي، إلا رجاء الصدق في التعبير عن لحظة لا تبيع حبرها إلا للكلمات الصافية في أشد حالاتها الإبداعية أخلاقيةً.

اقرأ المزيد...

الوسوم: