السعودية تحذر: تسرب نفطي من ناقلة صافر.. ما مخاطر ذلك؟

السعودية تحذر: تسرب نفطي من ناقلة صافر.. ما مخاطر ذلك؟

مشاهدة

24/09/2020

حذّرت المملكة العربية السعودية مجلس الأمن الدولي أمس من أنّ "بقعة نفطية" شوهدت على مسافة 50 كيلومتراً غرب ناقلة النفط "صافر"، ما ينذر بخطر تسريب 1,1 مليون برميل من الخام قبالة ساحل اليمن، فيما ترفض ميليشيات الحوثي الإرهابية السماح لأحد بالاقتراب منها وتقييم حالتها.

وقال عبد الله المعلمي السفير السعودي لدى الأمم المتحدة في رسالة إلى المجلس: إنّ خبراء لاحظوا أنّ أنبوباً متصلاً بالسفينة ربما انفصل عن الدعامات التي تثبته في القاع ويطفو الآن فوق سطح البحر، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

 

السعودية ترصد بقعة نفطية شوهدت على مسافة 50 كيلومتراً غرب ناقلة النفط "صافر" ما ينذر بخطر تسريب 1,1 مليون برميل

وأشار المعلمي إلى أنّ الناقلة وصلت إلى حالة حرجة، وأنّ الوضع يشكّل تهديداً خطيراً لكلّ الدول المطلة على البحر الأحمر، خاصّة اليمن والسعودية، مضيفاً أنّ هذا الوضع الخطير يجب ألا يترك دون معالجته.

من جهته، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من "معاناة مرعبة" لسكان اليمن حال تسرب النفط من الناقلة "صافر"، الراسية حالياً في ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر.

وقال غوتيريش الخميس الماضي: "إنني قلق للغاية بشأن الوضع مع خزان النفط العائم (صافر) القابع قبالة الساحل الغربي لليمن، منذ عام 2015، لأنه لم تتم صيانته إلى الآن".

وأكد غوتيريش أنّ "أيّ تسرب نفطي أو انفجار أو حريق سيكون له عواقب إنسانية وبيئية وخيمة على اليمن والمنطقة بأسرها"، لافتاً إلى أنّ "هذا سيغلق ميناء الحديدة لعدة أشهر وسيقطع الإمدادات الغذائية عن ملايين الأشخاص في اليمن".

أنطونيو غوتيريش يحذر من "معاناة مرعبة" لسكان اليمن حال تسرب النفط من الناقلة "صافر" الراسية في البحر الأحمر

ودعا في هذا الصدد إلى "السماح السريع وغير المشروط للفنيين للوصول إلى السفينة وتقييم حالتها وإجراء الإصلاحات الممكنة لمنع وقوع الكارثة".

وتحمل الناقلة "صافر" اليمنية، التي تمّ بناؤها في اليابان خلال السبعينيات من القرن الماضي، 1.1 مليون برميل من النفط الخام، وهي راسية قبالة مرفأ رأس عيسى النفطي المطل على البحر الأحمر منذ العام 2015.

الصفحة الرئيسية