أكبر كارثة بيئية في تاريخ البشرية على وشك الوقوع... جديد ناقلة صافر

أكبر كارثة بيئية في تاريخ البشرية على وشك الوقوع... جديد ناقلة صافر

مشاهدة

02/09/2020

حمّل وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني ميليشيا الحوثي الإرهابية المسؤولية الكاملة عن الكارثة التي قد تحدث نتيجة غرق أو انفجار ناقلة النفط صافر، وتسرّب أكثر من مليون برميل نفط إلى البحر الأحمر، بعد تجاهلها لكلّ المناشدات والتحذيرات التي أطلقت وتنصّلها من التزامها بالسماح لفريق أممي للصعود إلى الناقلة.

وأوضح وزير الإعلام اليمني، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية سبأ، أنّ ‏صوراً جديدة تظهر تسرّب المياه إلى ناقلة النفط ‎صافر واحتمالية غرقها أو انفجارها في أيّ لحظة بعد معالجات مؤقتة قامت بها الميليشيا الحوثية في منطقة التسرّب، ما ينذر بوقوع أكبر كارثة تلوث بيئي في تاريخ البشرية لن تقتصر آثارها على اليمن بل ستطال كافة الدول المطلة على البحر الأحمر.

 

وزير الإعلام اليمني: ‏صور جديدة تظهر تسرّب المياه إلى ناقلة النفط صافر واحتمالية غرقها أو انفجارها في أيّ لحظة

وطالب الأرياني ‏المجتمع الدولي، وفي المقدمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بتحرك فوري لاحتواء مخاطر انفجار أو غرق الناقلة ‎صافر وعدم السماح بتحويل الملف إلى مادة للمتاجرة والابتزاز السياسي، والضغط على ميليشيا الحوثي لرفع القيود عن عملية تقييم الوضع الفني للناقلة والشروع في أعمال الصيانة.

وقد كشفت صور جديدة تداولها ناشطون يمنيون أمس عن مؤشرات لتسرّب المياه إلى  ناقلة النفط صافر قبالة سواحل الحديدة، في ظلّ استمرار إعاقة ميليشيا الحوثي الانقلابية وصول خبراء أمميين لتقييم وضع الناقلة وتفريغ حمولتها من النفط.

الأرياني يطالب ‏المجتمع الدولي، وفي المقدمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، بتحرك فوري لاحتواء مخاطر انفجار أو غرق الناقلة صافر

واتهمت الأمم المتحدة ميليشيا الحوثي بعرقلة عملية إصلاح صافر طوال العامين الماضيين، محذّرة من مخاطر بيئية ومعيشية واقتصادية كبيرة في حال عدم إصلاح الناقلة فوراً.

وترسو سفينة صافر العائمة التي توصف بأنها "قنبلة موقوتة"، ولم يُجرَ لها أيّ صيانة منذ عام 2014، على بُعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وتحمل أكثر من 1.2 مليون برميل من النفط الخام.

الصفحة الرئيسية