الإمارات: تقنية جديدة تظهر نتيجة فحص كورنا خلال ثوان

الإمارات: تقنية جديدة تظهر نتيجة فحص كورنا خلال ثوان

مشاهدة

12/11/2020

أعلن مختبر "كوانت ليز" في دولة الإمارات تطوير أداة جديدة تتيح إجراء فحوص جماعية فائقة السرعة خلال ثوانٍ، وهو ما يسمح بتوسيع دائرة الاختبارات على نحو غير مسبوق، متفوقة على علماء العالم في الوصول إلى أسرع التقنيات وأدقها لفحص الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.

وتعزز التقنية الجديدة مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها مركزاً دولياً للأبحاث والابتكار والتكنولوجيا، وربما يعزز القدرة على تحديد حاملي المرض قبل أن يصبح معدياً ويشكل خطراً أوسع، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

كما تمكن هذه التقنية المختصين من إجراء الفحوصات على نطاق واسع، بما يعزز القدرة على تتبع الحالات وكبح تفشي المرض بين القوى العاملة.

مختبر "كوانت ليز" في دولة الإمارات يعلن تطوير أداة جديدة تتيح إجراء فحوص جماعية فائقة السرعة خلال ثوانٍ

وعبّر وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي عبد الرحمن بن محمد العويس عن تفاؤله بهذا الاكتشاف، قائلاً: "نتابع باهتمام كافة الابتكارات والتطورات المتعلقة بالتصدي والاكتشاف المبكر والسريع لفيروس كورونا، نحن منفتحون على جميع الجهود التي من الممكن الاستفادة منها لمنع انتشار الفيروس".

وبيّن أنّ مسؤولي الصحة يتابعون بشكل متواصل تقدّم تجارب كوانت ليز لاختبار هذه المعدات، ونحن متفائلون بعد اختبار فعالية الجهاز الجديد، فهذا ابتكار تكنولوجي فعال يمكنه توفير حماية أفضل لمجتمعنا، أملاً بأن يساهم هذا التطور في تعزيز الجهود الوطنية المبذولة في هذا الإطار.

من جانبه، قال الدكتور بروماد كومار، قائد فريق الباحثين في المختبر الذي يدرس ويحلل خلال الأشهر القليلة الماضية التغيرات في بنية خلايا دم المصابين بالفيروس: "الأداة التي تستخدم المجهر الإلكتروني ستسمح بإجراء الفحوصات على نطاق جماعي، وتتيح صدور النتائج خلال ثوانٍ".

وتابع: "في الواقع، تستطيع تقنية  DPI، المبنية على الليزر والمعتمدة على تضمين الطور البصري، التعرّف على الفيروس خلال ثوانٍ، إلى جانب كونها سهلة الاستخدام وغير جراحية ومنخفضة الكلفة، ويعتبر الجهاز مناسباً للاستخدام في المستشفيات والأماكن العامة مثل دور السينما ومراكز التسوق، ومع القليل من التدريب العملي، نعتقد أنه سيشكل نقلة نوعية كبيرة في معالجة انتشار فيروس كورونا".

وأشار الدكتور كومار في هذا الصدد إلى أنّ المختبر يأمل في أن يتمكّن من إدراج هذا المنتج في السوق في غضون أشهر قليلة، مضيفاً: "فيما يتعلق بالفحص في مرحلة مبكرة، تستطيع تقنية DPI كشف الفيروس بمجرّد إصابة خلايا الدم بالعدوى، وغايتنا الوصول في النهاية إلى الدقة القصوى في النتائج".

وتعليقاً على هذا الابتكار، قال عضو مجلس إدارة الشركة العالمية القابضة نادر أحمد الحمادي: "تفخر الشركة العالمية القابضة بدورها بالمساهمة في الجهود الخلاقة التي تبذلها القيادة في دولة الإمارات من أجل مكافحة تفشي مرض كوفيد-19، خاصة فيما يتعلق بالاختبار ورفع مستوى الوعي".

الصفحة الرئيسية