الاتفاق بين دمشق والقامشلي... رابحون وخاسرون

العدوان التركي

الاتفاق بين دمشق والقامشلي... رابحون وخاسرون

مشاهدة

17/10/2019

مع العدوان التركي على شمال شرق سوريا، ظهر أنّ ثمة فرصة لخصوم آخرين للأكراد للاستفادة من الخريطة الميدانية الجديدة التي خلقها ذلك العدوان.

 لقد بدا أنّ من مصلحة إيران والحكومة السورية وروسيا، إضعاف الأكراد، بعدما أخلَتْ القوات الأمريكية قواعد وأماكن انتشارها في منبج وسواها، فما كان من حكومة دمشق، بدعم روسي، إلا الإسراع والمبادرة بملء الفراغ الذي خلّفته القوات الأمريكية هناك. وقد صرّح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس أنّه لا يعترض على أي دعم روسي لدمشق.

اقرأ أيضاً: العدوان التركي على سوريا.. ما الذي يريده أردوغان؟!

والواقع أنّ أنقرة، برغم قولها إنّها تريد إقامة منطقة آمنة تمتد من منبج حتى الحدود العراقية، فإنّها أعلنت عدم رفضها لدخول القوات الحكومية السورية منبج، بشرط ألا تضم المجموعات الكردية في صفوفها.

الغزو التركي لشمال شرق سوريا دفع كلاً من دمشق والقامشلي لإجراء تفاهمات على عَجَل، برعاية روسية-إيرانية؛ حيث فضّلت "قسد" هذا الخيار المُرّ، بالنسبة إليها، على خيار الخطر الوجودي عليها في ظل الاجتياح العسكري التركي.

الغزو التركي لشمال شرق سوريا دفع كلاً من دمشق والقامشلي لإجراء تفاهمات على عَجَل برعاية روسية-إيرانية

موسكو خططت للاستفادة من العدوان التركي على سوريا، فكان رفض روسيا لصدور قرار من مجلس الأمن الدولي يعترض على العملية العسكرية التركية شمال شرق سوريا بمنزلة تشجيع ودفعٍ للأكراد للمصالحة مع الجيش الحكومي السوري، والاستنجاد به لشغل المناطق التي بحوزة الأكراد. بل إنّه بعد خمس سنوات من خروج القوات السورية من الرقة، ها هي تدخلها اليوم، برغبة وقبول من الأكراد الذين سيطروا على الرقة وريفها بعد هزيمة تنظيم داعش هناك، على المستوى العسكري على الأقل.

اقرأ أيضاً: هذا موقف إخوان سوريا من العدوان التركي

وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، قال أمس إنّ الحوار بين الأكراد ودمشق يحقق نتائج ملموسة. والمرجح أنّ دمشق ستسعى إلى توظيف الورقة الكردية، في شكلها المستجدّ، في مواجهة الأطماع التركية في سوريا. ومع أنّ موسكو دعت أنقرة ودمشق إلى العودة إلى اتفاق أضنة الموقع بين البلدين في العام 1998، فإنّ الأغلب أنّ تركيا غير راغبة، حالياً، في الاستجابة لهذا الطلب.

موسكو خططت للاستفادة من العدوان التركي على سوريا

إيران من جانبها مبتهجة من العملية العسكرية التركية لجهة أنّ من ترغب أنقرة في إحلالهم من اللاجئين السوريين في مناطق شمال شرق سوريا هم في غالبيتهم من العرب السنّة الذين فرّوا من دمشق والرقة وغيرها من المدن السورية، التي أعادت طهران والميليشيات الموالية لها في سوريا هندستها ديمغرافياً لصالحها، بعدما تمّ تهجير أهلها الأصليين منها خلال سنوات الحرب الماضية.

اقرأ أيضاً:  تركيا والنظام و"قسد".. مَن الأقرب إلى كسب العشائر السورية؟

ومن المنتظر أيضاً أن تحقق إيران، حليفة بشار الأسد، مكاسب. فمن المرجح، حسب وكالة "رويترز"، أن تساعد فصائل شبه عسكرية عراقية تدعمها إيران على الحدود العراقية السورية الأسد في بسط سيطرته مما يدعم خطوط إمدادها على امتداد مسار يمتد من طهران إلى بيروت.

وسيسعى الأكراد للحفاظ على أكبر قدر ممكن من الحكم الذاتي في محادثات سياسية مع سوريا، وهو هدفهم المعلن منذ فترة طويلة. لكن لم يعد لهم حليف قوي يناصرهم، وفقاً لـ"رويترز".

"بوتين أُهديَ الشرق الأوسط على طبق"

وفي عرضها لمقال لكون كوغلان بعنوان "بوتين أُهديَ الشرق الأوسط على طبق " في صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية ذكرت "بي بي سي عربي" أنّ الكاتب ذكر في مقاله أنّ الشخصية الدولية الوحيدة التي انتفعت من قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فك الارتباط مع الصراع الدائر في سوريا هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويقول الكاتب: إنْ كان ترامب عاقداً العزم على منح نظيره الروسي هدية مبكرة لعيد الميلاد، فمن الصعب تخيّل هدية أكثر سخاء من إهدائه الشرق الأوسط على طبق.

محلل:ترامب منح بوتين الفرصة للعب الدور الذي كان ذات يوم حكراً على الولايات المتحدة

ويقول الكاتب إنّ واحدة من الإستراتيجيات الرئيسية للولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية كانت بصفة مستمرة إبعاد روسيا عن نفط الشرق الأوسط، ولكن الآن نظراً لقرار ترامب المتهور إزاء مصير الأكراد في سوريا، فإنه يبدو أنّ بوتين اتخذ إجراءات لتوطيد نفوذه في المنطقة. ويضيف: يبدو أنّ ترامب منح بوتين الفرصة للعب الدور الذي كان ذات يوم حكراً على الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: من المستفيد من الغزو التركي لسوريا؟

ويرى الكاتب أنّ روسيا تلعب دوراً متعاظماً بانتظام في المنطقة منذ تدخلها لصالح النظام السوري، والآن يمكن لبوتين أن يحصل على المزيد من التغلغل في المنطقة لدوره في التوسط لاتفاق بين النظام السوري والأكراد، وهو تحالف قد يؤدي إلى وقف التوغل التركي في شمال سوريا.

منعطف رئيسي

ويعدّ الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية ونشر الجيش السوري منعطفاً رئيسياً في الصراع السوري، كما تقول "رويترز"؛ إذ إنّه يعيد لحكومة الأسد موطئ قدم في أكبر قطاع من البلاد لم يكن تحت سيطرتها.  وتوجد في المنطقة موارد نفطية وزراعية ومياه وكذلك سد الطبقة المستخدم في توليد الكهرباء، وكلها موارد حيوية من شأنها تحسين قدرة الحكومة على مواجهة تداعيات العقوبات الغربية، بحسب "رويترز".

بعد خمس سنوات من خروج القوات السورية من الرقة ها هي تدخلها اليوم برغبة وقبول من الأكراد

وقالت وسائل إعلام رسمية في سوريا إنّ القوات وصلت إلى الطريق السريع إم4 الذي يمتد من الشرق إلى الغرب على مسافة 30 كيلومتراً تقريباً من الحدود مع تركيا أي على حدود "المنطقة الآمنة" التي تعتزم أنقرة إقامتها.  ويوم الثلاثاء الماضي دخلت القوات السورية مدينة منبج في منطقة كانت تركيا والولايات المتحدة تنظم فيها دوريات مشتركة.

"تهوّر ترامب" فرصة لمن؟

في سياق ذي صلة، نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية تحليلاً لريتشارد سبنسر، مراسلها لشؤون الشرق الأوسط بعنوان "تهور ترامب فرصة لم يفوتها بوتين". ويقول سبنسر، كما نقل موقع "بي بي سي"، إنّ الولايات المتحدة ردّت على العملية العسكرية التركية بفرض عقوبات على أنقرة، بما في ذلك حظر بيع السلاح لتركيا. ويضيف أنّه في الوقت ذاته، أدى انسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا وترك القوات الكردية من دون دعم أمريكي-الأمر الذي كان يطلبه أردوغان منذ أمد طويل-إلى زعزعة استقرار منطقة في سوريا كانت تشهد نوعاً من الاستقرار.

ويشيرسبنسر إلى أنّ المليوني كردي ونيف الذين يعيشون في المنطقة ما كانوا قط ليتمكنوا من صدّ تركيا أو النظام السوري بمفردهم، وفي الماضي كانوا قد أعربوا عن أن تحقيق اتفاق مع النظام أفضل بالنسبة لهم من الإذعان لتركيا.

ترغب أنقرة في إحلال اللاجئين السوريين في مناطق شمال شرق سوريا

ويقول الكاتب إنّ المحادثات التي يجريها أردوغان مع الرئيس الروسي لها أهمية كبرى، فروسيا كانت على الدوام حليفاً للنظام السوري، ولكن هناك ما يشير إلى أنّ بوتين لن يرغب في خذلان أردوغان، إذا أخذنا في الاعتبار أن بوتين كان دوماً يشجع أردوغان على التصدي للولايات المتحدة.

ويرى الكاتب أنّه من غير المرجح أن يتم إنشاء منطقة آمنة حدودية شمال شرق سوريا يُنقل إليها نحو مليوني لاجئ سوري، كما يرغب أردوغان، ولكن أردوغان بالتأكيد سيرى أنّ سيطرة النظام السوري على المنطقة خير له من سيطرة القوات الكردية عليها. ولكن، في الوقت ذاته، سيستخدم نظام الأسد القوات الكردية كورقة للضغط والتفاوض مع أردوغان.

دور القاهرة في الاتفاق الكردي مع دمشق

في غضون ذلك، نقلت صحيفة "الجريدة" الكويتية أمس عن مصادر لم تسمّها، وصفتها بـ"المطلعة"، قولها إنّ التفاهم على انتشار الجيش السوري في مناطق شرق الفرات بعد انسحاب قوات "سوريا الديمقراطية" تم بعيداً عن أي دور إيراني؛ حيث لم تعلم به طهران إلا في اللحظات الأخيرة، على حدّ قول الصحيفة، وأنّ الدور الأكبر في إقناع القيادات الكردية بسحب القوات لعبته القاهرة التي دخلت على الخط بعد الانهيار السريع لـ "قسد" في اليوم الأول للعملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.

صحيفة "الجريدة" الكويتية: الدور الأكبر في إقناع القيادات الكردية بسحب القوات لعبته القاهرة بعد الانهيار السريع لقسد باليوم الأول من العدوان

وأوضحت تلك المصادر أنّ موافقة قيادات "سوريا الديمقراطية" على الاقتراح المصري بنشر الجيش السوري لم تكن صعبة، وتمّت بعد جلسة لوفد يمثّل الأكراد استمرت ساعات عدة، السبت الماضي، في مقر جهاز الاستخبارات العامة المصرية بالقاهرة، ليبدأ على الفور التفاوض حول التفاصيل، بعد أن انتقلت رعاية هذا الاتفاق إلى روسيا، التي استضافت ممثلي الجانبين؛ الكردي والحكومي، في قاعدتها العسكرية في حميميم باللاذقية.

وأشارت إلى أنّ المفاوضات في القاعدة الروسية التي بدأت مساء السبت واستمرت حتى فجر اليوم التالي، ناقشت كل تفاصيل مسارات انسحاب القوات الكردية، وانتشار الجيش السوري بدلاً منها؛ حيث كان الهدف الأساسي الذي وضعه الخبراء العسكريون الروس هو ضرورة ضمان أن تدخل القوات السورية النظامية مدينتي عين العرب ومنبج قبل وصول طلائع القوات التركية إليهما، والذي كان متوقعاً قبل انتهاء ساعات نهار الأحد الماضي، بسبب ضعف مقاومة "قسد".

اقرأ أيضاً: هل يدرك النظام العربي الرسمي أنّ سوريا أصبحت قضية دولية؟

وأضافت المصادر أنّ اهتمام الروس كان منصبّاً على عدم حدوث أي اشتباكات بين الجيشين؛ السوري والتركي، للوصول إلى نقطة توازن في مسرح العمليات تم بعدها البدء في اتصالات بوساطة روسية لتثبيت الوضع عسكرياً.

وأكدت الصحيفة أنّ القاهرة كانت تتابع من قرب اجتماع حميميم، بما يشير إلى أنّ انخراطها في الملف السوري قد يستمر خلال الفترة المقبلة.

 

 

 

الصفحة الرئيسية