هل يعود ترامب إلى البيت الأبيض في 2024؟.. استطلاع رأي يجيب

هل يعود ترامب إلى البيت الأبيض في 2024؟.. استطلاع رأي يجيب

مشاهدة

02/03/2021

كشف استطلاع أمريكي حديث أنّ غالبية الناخبين الجمهوريين في الولايات المتحدة ستدعم الرئيس السابق دونالد ترامب مرشحاً للحزب في انتخابات الرئاسة عام 2024.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه مركز الدراسات السياسية الأمريكية في جامعة هارفارد، بالتعاون مع مؤسسة هاريس لاستطلاعات الرأي، أنّ 52% من ناخبي الحزب الجمهوري يدعمون ترامب، الذي طرح أول من أمس عودة محتملة في عام 2024، بعد خسارته أمام الرئيس جو بايدن في انتخابات تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وفق صحيفة "ذا هيل" الأمريكية.

غالبية الناخبين الجمهوريين في الولايات المتحدة ستدعم الرئيس السابق ترامب مرشحاً للحزب في انتخابات الرئاسة عام 2024

وحسب الاستطلاع، فإنّ ترامب بدا الأوفر حظاً للترشح لانتخابات الرئاسة عن حزبه، واحتلّ نائبه السابق مايك بنس المرتبة الثانية بنسبة تأييد تبلغ 18%، وجاءت السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي في المرتبة الثالثة بنسبة دعم تبلغ 7%  فقط.

أمّا إذا قرّر ترامب عدم خوض السباق الرئاسي المقبل، فإنّ بنس هو من يحظى بأكبر قدر من دعم الجمهوريين، وفقاً للاستطلاع.

وقال 41% من ناخبي الحزب الجمهوري الذين شملهم الاستطلاع: إنهم يفضلون ترشح بنس إذا لم يكن اسم ترامب على ورقة الاقتراع.

ويحتل السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس تيد كروز المرتبة الثانية في هذا السيناريو، وحصل على دعم بنسبة 16%، وبقيت هالي في المركز الثالث بدعم 10% من ناخبي الحزب الجمهوري.

قال 41% من ناخبي الحزب الجمهوري الذين شملهم الاستطلاع: إنهم يفضلون ترشح بنس إذا لم يكن اسم ترامب على ورقة الاقتراع

ويشير الاستطلاع إلى أنّ ترامب، وبعد مرور أكثر من شهر على مغادرته البيت الأبيض، يظلّ أكثر الجمهوريين نفوذاً في البلاد، ويحظى بدعم قاعدة من الناخبين.

وفي الوقت نفسه، يعتقد 61% من الناخبين الأمريكيين، بمختلف انتماءاتهم، أنّ بايدن سيخدم في البيت الأبيض لولاية واحدة فقط، وقال حوالي 39% من المستطلعين: إنهم يتوقعون أن يترشح الرئيس الديمقراطي البالغ من العمر 78 عاماً حالياً، مرّة أخرى في عام 2024.

لكنّ الاستطلاع أظهر انقساماً حزبياً صارخاً، عندما يتعلق الأمر بخطط بايدن السياسية المستقبلية؛ إذ يعتقد 60% من الناخبين الديمقراطيين أنه سيسعى لولاية ثانية في منصبه، بينما يقول 40% إنه سيكون رئيساً لولاية واحدة.

اقرأ أيضاً: هل يستأنف الديمقراطيون تحالفهم مع الإسلام السياسي في حال فوزهم بالانتخابات؟

من ناحية أخرى، يعتقد 82% من الجمهوريين أنّ بايدن لن يترشح لولاية ثانية، وقال 18% فقط إنه سيفعل.

ونقلت "ذا هيل" عن مدير الاستطلاع مارك بن قوله: إنّ ترامب "قد يكون مرشح الجمهوريين مرّة أخرى إذا قرّر خوض السباق، إذ لا يوجد أي شخص آخر يتمتع بمكانة وطنية قوية كافية في الحزب".

ويضيف بن: "هذا ليس مؤكداً بالنسبة إليه (ترامب)، وتعتقد الغالبية أنه لن يحصل على فرصة مواجهة بايدن مجدداً، فالديمقراطيون فقط هم من يعتقدون أنّ بايدن سيترشح لولاية ثانية".

وشارك في الاستطلاع، الذي ستنشر نتائجه الكاملة في وقت لاحق من هذا الأسبوع، 2006 ناخبين مسجلين، علماً أنه أجري في الفترة بين 23 و25 شباط (فبراير) الماضي.

وفي أول خطاب رسمي، بعد خسارته الانتخابات الرئاسية، هاجم دونالد ترامب أول من أمس عهد جو بايدن، وأخذ على عاتقه "إعادة شدّ روابط" الحزب الجمهوري، وكرّر مزاعمه بشأن التلاعب بنتائج الانتخابات الأخيرة، ملمّحاً إلى إمكانية ترشّحه للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2024.

ولدى سؤاله عن رغبته في تأليف حزب ثالث، نفى الرئيس السابق هذه الأخبار، مشدّداً على ثقته في مستقبل الحزب الجمهوري، وفق ما نقلت "فرانس برس".

61% من الناخبين الأمريكيين، بمختلف انتماءاتهم، يرون أنّ بايدن سيخدم في البيت الأبيض لولاية واحدة فقط

وهاجم ترامب خلال مشاركته في "مؤتمر العمل السياسي المحافظ" الرئيس الحالي جو بايدن، قائلاً: "الشهر الأول من عهد بايدن كان كارثياً أكثر من عهد أيّ رئيس سابق في التاريخ المعاصر"، مندّداً بسياسات الرئيس الحدودية وبانقلابه على أوامره التنفيذية وسياسته المتعلّقة بالطاقة، وكرّر ترامب مزاعمه عن تزوير نتائج الانتخابات الأخيرة، مشدّداً على ضرورة "معالجة آلية الانتخابات الفاسدة في البلاد".

ووفق سياق متصل بمستقبل ترامب السياسي، فاز الرئیس الأمریكي السابق دونالد ترامب في استطلاع للرأي أجراه مؤتمر العمل السیاسي المحافظ، فقد قال 55% من المستطلعین إنھم سیصوتون له في الانتخابات التمھیدیة الافتراضیة لعام 2024.

وفي استطلاع الرأي الذي أظھر سیطرة ترامب على الحزب الجمھوري، قال 21%: إنھم سیصوتون لحاكم فلوریدا رون دیسانتیس، وقال 4%: إنھم سیصوتون لصالح حاكم ولایة ساوث داكوتا كریستي نویم.

وقال حوالي 7 من كل 10 من المشاركین في الاستطلاع: إنھم یرغبون في رؤیة ترامب یترشح للرئاسة في عام 2024، مقارنة بـ15% قالوا: إنھم لا یرغبون بذلك، و17% قالوا: إنھم غیر متأكدین من رغبتھم.

وقال 95%: إنھم یریدون أن یواصل الحزب الجمھوري أجندة ترامب وسیاساته، وذكر 3% أنّ الحزب الجمھوري یجب أن یغیر سیاسته، وقال 2%: إنھم غیر متأكدین.

اقرأ أيضاً: هل من صراع حقيقي بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي؟ ما طبيعته؟

وقد سجّل الاستطلاع نسبة تأیید بلغت 97% لأداء ترامب الوظیفي.

هذا، وأظهر استطلاع للرأي أجرته You Gov و The Economist أنّ الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما حصل على لقب أفضل رئيس للولايات المتحدة، بينما تمّ اختيار الرئيس السابق دونالد ترامب الأسوأ، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

ووجد الاستطلاع أنّ 43% من الأمريكيين يعتقدون أنّ ترامب يتحمل مسؤولية كبيرة عن أعمال الشغب في الكابيتول يوم 6 كانون الثاني (يناير)، وقال 47%: إنّ مجلس الشيوخ يجب أن يصوّت لإدانة ترامب.

من الجدير ذكره، أنّ استطلاع الرأي أجري على 1500 أمريكي بالغ، في الفترة من 6 إلى 9 شباط (فبراير) الماضي، وكان هامش الخطأ يزيد أو ينقص عن 3 نقاط مئوية.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية