منظمة حقوقية تكشف عن انتهاكات مرعبة لحقوق الإنسان في تركيا

منظمة حقوقية تكشف عن انتهاكات مرعبة لحقوق الإنسان في تركيا

مشاهدة

28/06/2021

نشرت منظمة حقوق الإنسان في تركيا تقريرها السنوي لعام 2020، كشفت فيه تفاصيل مرعبة عن واقع الحريات العامة وحقوق الإنسان في البلاد.

في مقدمة التقرير الذي أعده مركز توثيق الانتهاكات، تم استخدام البيانات لعام 2020، "لقد كان العام الذي قررنا فيه رفع حالة الطوارئ ، التي تم رفعها على الورق في 18 يوليو 2018، جعلها دائمة مع اللوائح الفعلية".

ذكر التقرير أن وباء كوفيد-19 كان يُنظر إليه على أنه فرصة للمركزية والعسكرة من قبل الحكومة التركية، وأشار إلى أنّ الحكومة تحول جميع قضايا البلاد من الاقتصاد إلى الصحة العامة إلى قضية أمنية، وتعمل على استقطاب المجتمع، وتقوم على أساس العنف داخل وخارج البلاد، وخاصة في حل المشكلة الكردية والمشاكل الدولية، وسياساتها التي تجعل الحرب هي الطريقة الوحيدة، أهم عامل في انتهاك الحقوق.

وأشار التقرير إلى أن هذا الاتجاه نحو المركزية والعسكرة انعكس في عام 2020 على أنه انتهاك للحق في الحياة. في عام 2020، تم انتهاك ما مجموعه 3 آلاف 291 حقًا في الحياة. وفقًا للتقرير، توفي ما لا يقل عن 3291 شخصًا انتهك حقهم في الحياة في عام 2020.

كانت جرائم قتل العمال في طليعة انتهاكات الحق في الحياة. وبحسب التقرير، فقد ما لا يقل عن 2427 شخصا، من بينهم 68 طفلا، حياتهم في جرائم قتل مهنية العام الماضي. وأفادت الأنباء أن ما لا يقل عن 101 شخصًا ممن يحملون صفة لاجئ أو طالب لجوء أو مهاجر لقوا حتفهم في جرائم قتل مرتبطة بالعمل في تركيا.

وأعقبت جرائم القتل في العمل وفيات نتيجة العمليات والهجمات. وفي هذا السياق، توفي ما لا يقل عن 492 شخصًا، بينهم 37 مدنيًا، في عام 2020، فيما أصيب 189 شخصًا على الأقل. وبحسب التقرير، ففي حين وقعت 237 حالة وفاة داخل حدود تركيا، لقي 174 شخصًا حتفهم في كردستان و 81 قتلوا داخل حدود سوريا.

كما جاء في التقرير أن قتل الإناث هو الطريق الذي يؤدي أيضًا إلى انتهاك الحق في الحياة. قُتل ما لا يقل عن 284 امرأة على يد رجال في عام 2020.

ووفقًا للتقرير، فقد ما لا يقل عن 15 شخصًا، بينهم 3 أطفال، حياتهم وأصيب 13 نتيجة عمليات القتل خارج نطاق القضاء، ووقف التحذيرات، وإطلاق النار العشوائي، والاعتداء الجنسي، ومداهمات الشرطة. وتوفي ما لا يقل عن 23 شخصًا بشكل مريب أثناء أداء خدمتهم العسكرية العام الماضي، وأصيب ما لا يقل عن 27 جنديًا بطريقة مريبة.

وبحسب التقرير، لقي 7 أشخاص على الأقل، بينهم 3 أطفال، مصرعهم نتيجة اعتداءات عنصرية في عام 2020. ومن بين الاعتداءات العنصرية الـ 13 التي أمكن رصدها خلال العام، استهدفت 8 اعتداءات لاجئين. ووقعت اعتداءات عنصرية على العمال الأكراد في غيرسون ويوزغات وسكاريا وأفيون.

ومن أهم النقاط البارزة في التقرير هي ما يلي:

تعرض ما لا يقل عن 404 أشخاص للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، وأصيب ما لا يقل عن 86 شخصًا في 140 حادثة منفصلة على الأقل تم اكتشافها في عام 2020. ومن بين هذه الحوادث الـ 139، كان 22 خلال مداهمات منازل، و 86 في مناطق مفتوحة و31 وقعت في مراكز الاحتجاز الرسمية.

في إحدى الحالات، تعرض شخص أدى خدمته العسكرية الإجبارية للتعذيب ولغيره من ضروب سوء المعاملة.

وفي 109 حالة من أصل 140 حالة، كان مرتكب التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة هو الشرطة. وفي ما لا يقل عن 19 حادثة، تعرض الأفراد لضغوط وتهديدات من الشرطة أو الأشخاص الذين قدموا أنفسهم على أنهم عملاء للشرطة/ المخابرات ليصبحوا عملاء.

وتقرر أن 10 أشخاص اختطفوا في 10 حوادث منفصلة في 2020 وأفرج عنهم في نفس اليوم أو في اليوم التالي. وفي هذه الحوادث العشر، تقرر أن 5 أشخاص تعرضوا للتهديد والتعذيب وسوء المعاملة، وتعرض 6 أشخاص لفرض التجسس. ومن بين الحوادث العشر، وقعت 6 في إسطنبول، واثنان في أنقرة، وواحد في وان، وواحد في ديار بكر.

ولم ترد أنباء عن المخطوف في حادثتين لهما صفة الاختفاء القسري. اتضح أن شخصًا واحدًا كان محتجزًا بعد 44 يومًا. وأوضح أقاربه أن هذا الشخص تعرض للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة خلال هذه الفترة.

وظلت السجون من أكثر الأماكن التي شهدت انتهاكات للحقوق في عام 2020، ويكاد يكون من المستحيل التقاط صورة حقيقية لهذه الانتهاكات والوصول إلى أرقام حقيقية، حيث أن المؤسسات المسؤولة عن السجون، وخاصة وزارة العدل، بعيدة كل البعد عن الشفافية.

في البداية، العدد الدقيق للسجناء في السجون غير معروف. وزارة العدل لم تشارك بيانات صحية حول هذه القضية لفترة طويلة. بالإضافة إلى رفض العديد من الأسئلة البرلمانية التي قدمها أعضاء أحزاب المعارضة بشأن انتهاكات الحقوق في السجون في الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا، بسبب مفهوم التعذيب في المذكرات، كما تم رفضه.

ومجال آخر من المشاكل التي نواجهها في الكشف عن انتهاكات الحقوق في السجون هو أن الرسائل والفاكسات التي يكتب فيها السجناء عن انتهاكات حقوقهم لا يتم إرسالها عن طريق الرقابة، ولا تتم معالجة الالتماسات التي يكتبونها إلى المؤسسات الرسمية ذات الصلة، والتي هي انتهاك في حد ذاته. بالإضافة إلى ذلك، في بعض الحالات، يتم قطع المكالمات الهاتفية للسجناء مع عائلاتهم من قبل إدارة السجن إذا تحدثوا عن انتهاكات لحقوقهم.

وتعد الظروف المادية والمشكلات الهيكلية للسجون من الأسباب الرئيسية لانتهاكات الحقوق التي يتعرض لها السجناء. وعلى الرغم من عدم معرفة العدد الدقيق للسجناء، إلا أنه يتضح من الأخبار التي تنعكس في الصحافة، والطلبات التي قدمها السجناء للمنظمات الحقوقية، وزيارات المنظمات الحقوقية والمهنية للسجون، أنّه في كثير من السجون، يتم الاحتفاظ بأكثر من طاقتها الاستيعابية في العنابر، ونتيجة لذلك يضطر بعض السجناء إلى النوم على الأرض.

وبحسب معطيات المديرية العامة للسجون ودور التوقيف، حتى 4 أبريل 2021، عند اكتمال هذا التقرير، كان هناك 371 سجناً في تركيا، بسعة إجمالية 250 ألفاً 576. من ناحية أخرى، بلغ العدد الإجمالي للمعتقلين 291272 سجينًا اعتبارًا من 15 أبريل 2021. وعليه، يزيد عدد السجناء في السجون عن الطاقة الاستيعابية الإجمالية للسجون 31.696.

وثبت أن هناك مشاكل هيكلية خطيرة في السجون ليس فقط من حيث السعة، ولكن أيضًا في تلبية الاحتياجات الأساسية مثل المياه والتغذية والتدفئة. لقد واجهت جائحة كورونا في ظل ظروف السجن والمشاكل الخطيرة في الحصول على المياه والتغذية والصحة.

وتقرر أن 35 سجيناً على الأقل لقوا حتفهم في السجون عام 2020. تبين من البيانات الرسمية والأخبار في الصحافة أن 19 سجينًا مريضًا فقدوا حياتهم، 8 منهم بسبب تفشي كورونا.

في عام 2020، كان الانتهاك الأساسي للحقوق التي يتعرض لها السجناء في السجن هو ممارسة العنف الجسدي، والذي يصبح أحيانًا منهجيًا، خاصة في بعض السجون. في 18 يونيو 2020، وردًا على السؤال البرلماني المقدم من نائب حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول سيزكين تانيكولو بشأن التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة في السجن، ورد أنه تم تقديم 396 طلبًا للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة إلى وزارة العدل بين 1 أكتوبر 2019 و 18 يونيو 2020.

وهناك نقطة مهمة أخرى يجب التأكيد عليها فيما يتعلق بالتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة التي يتعرض لها السجناء، وهي أن فحوصات السجناء الذين يتعرضون لمثل هذه الممارسات لا يتم إجراؤها وفقًا لبروتوكول إسطنبول في المؤسسات الصحية التي يتم نقلهم إليها. ونتيجة لذلك، لم يتم توثيق التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة للسجناء بشكل كافٍ.

وبحسب أرقام مارس 2020، فإنه يتسبب في مخاطر وانتهاكات لحقوق 564 سجينًا مريضًا، 50 منهم في حالة خطيرة، محتجزون في سجون في عموم تركيا.

من القضايا المهمة الأخرى التي يجب التأكيد عليها فيما يتعلق بانتهاكات الحقوق في السجون انتهاكات الحقوق التي تعرض لها قادة حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان وهاميلي يلدريم وفيسي أكطاش وعمر خيري كونار، المحتجزين في سجن إيمرالي شديد الحراسة.

في التقرير الذي أعده محامو مكتب أسرين للمحاماة بشأن انتهاكات حقوق موكليهم في عام 2020، ورد أنه تم تقديم ما مجموعه 96 طلب محامٍ خلال العام، لم يتم الرد على 68 منهم، و28 تم رفض الطلبات على أساس العقوبة التأديبية لمدة 6 أشهر التي أصدرها قاضي التنفيذ الثاني في بورصة. من بين 50 طلبًا عائليًا تم تقديمها في عام 2020، لم يتم الرد على 40 طلبًا، وتم رفض 9 طلبات بسبب قرار اللجنة التأديبية، وتم قبول طلب واحد. في 3 مارس 2020، أدلى 3 أشخاص آخرين برأي عائلي باستثناء هاميلي يلدريم.

بالإضافة إلى ذلك، أجرى عبد الله أوجلان وعمر هايري كونار وهاميلي يلدريم وفيسي أكتاش مكالمة هاتفية لأول مرة في 27 أبريل 2020. تم منع عبد الله أوجلان، وعمر خيري كونار، وهاميلي يلدريم، وفيسي أكتاش من إجراء مكالمات هاتفية لمدة 6 أشهر بقرار من إدارة السجون ومجلس المراقبة بتاريخ 7 سبتمبر 2020.

في عام 2020، تم إسقاط نواب 3 نواب بناءً على قرارات المحكمة النهائية بشأنهم، وتم اعتقال هؤلاء النواب الثلاثة. تم اعتقال 6 سياسيين عملوا نوابًا في فترات سابقة،

بالإضافة إلى ذلك، تم اعتقال 11 شخصًا يعملون في البلديات خلال هذه التحقيقات. تم القبض على 26 شخصًا، من بينهم 12 رئيسًا للبلدية، و13 عضوًا في مجلس المدينة ورئيسًا واحدًا؛ تم الإفراج عن 32 شخصًا بشرط الرقابة القضائية.

في عام 2020، تم اعتقال ما لا يقل عن 513 شخصًا من أعضاء ومديري الأحزاب السياسية، واعتقال 141 شخصًا، وإطلاق سراح 144 شخصًا بشرط الرقابة القضائية، و3 أشخاص رهن الإقامة الجبرية، وشخص واحد ممنوع من الخارج. في عام 2020، تم اعتقال ما لا يقل عن 299 شخصًا من أعضاء ومديري جمعيات ومؤسسات ونقابات عمالية ومنظمات مهنية بالإضافة إلى العديد من المنصات والمبادرات، وتم اعتقال 90 شخصًا وإطلاق سراح 127 شخصًا تحت الرقابة القضائية.

تم اعتقال 25 من المدافعين عن حقوق الإنسان. وفي عام 2020، تم اعتقال ما لا يقل عن 1865 شخصًا واعتقال 211 شخصًا لأسباب مثل "مساعدة وتحريض منظمة إرهابية" و"عمل دعاية لمنظمة إرهابية" و"الانتماء إلى منظمة إرهابية". تم الإفراج عن 231 شخصًا بشرط الرقابة القضائية و 23 شخصًا تحت الإقامة الجبرية.

في 7 دعاوى قضائية تم رفعها ضد 17 من المدافعين عن حقوق الإنسان في عام 2020، تمت تبرئة 8 أشخاص وحكم على 7 أشخاص بما مجموعه 24 عامًا و 3 أشهر في السجن.

في عام 2020، استمرت الدعاوى القضائية ضد 76 شخصًا على الأقل من أعضاء ومديري النقابات والجمعيات والمؤسسات، والمنظمات المهنية، والمبادرات، والمنصات. بالإضافة إلى فتح تحقيقات ضد 4 أشخاص و 3 مؤسسات.

في عام 2020، استمرت الدعاوى القضائية ضد ما لا يقل عن 979 شخصًا، 3 منهم أطفال، على أسس مثل "مساعدة وتحريض منظمة إرهابية"، و"الدعاية لمنظمة إرهابية" و"الانتماء إلى منظمة إرهابية".

في عام 2020، تم اعتقال 19 شخصًا في مداهمات للشرطة على 8 أماكن، بما في ذلك نقابة واحدة، ومركز ثقافي واحد، و4 جمعيات، ومبادرة واحدة. وتم احتجاز ما لا يقل عن 15 شخصًا في مداخلات الحملات المنظمة لإظهار التضامن مع الأشخاص المتضررين من الزلزال ولتلبية الحاجة بسبب تفشي كوفيد-19.

وبلغ عدد التدخلات من قبل وكالات إنفاذ القانون ضد الإجراءات التي تقوم بها العديد من المجموعات مثل المنظمات غير الحكومية والأحزاب السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان والنساء وأقارب السجناء والمدافعين عن حقوق البيئة والمدافعين عن حقوق البيئة والحضر والعمال والطلاب 745 في عام 2020، و88 لقاء ومظاهرة من قبل وكالات إنفاذ القانون. خلال هذه التدخلات، تم اعتقال ألفي 14 شخصًا باستخدام العنف الجسدي، وإصابة ما لا يقل عن 65 شخصًا، واعتقال 9 أشخاص، بينهم طفل واحد.

تم اعتقال ما لا يقل عن 72 صحفياً وكاتب واحد في عام 2020. تم اعتقال ما لا يقل عن 25 صحفياً في عام 2020، وتم الإفراج عن 17 صحفياً بشرط الرقابة القضائية. حوكم ما لا يقل عن 239 صحفياً وعاملاً صحفياً في 129 حالة في عام 2020. في الحالات التي نتجت عن ذلك، حكم على 41 صحفيًا بالسجن لما مجموعه 173 عامًا و11 شهرًا و7 أيام وغرامة قدرها 34 ألفًا و 160 ليرة تركية. تمت تبرئة 32 صحفيا وإسقاط 5 قضايا. بالإضافة إلى ذلك، فُتحت تحقيقات ضد 32 صحفيًا.

وتمّ الاعتداء على 5 صحفيين، وصحفيتين، وسيارة تابعة لنقابة الصحفيين في محافظة واحدة. جرت محاولات لمهاجمة 3 صحفيين. وتم تهديد 5 صحفيين وكاتب واحد، وتعرض صحفي واحد لفرض التجسس من قبل أشخاص قدموا أنفسهم على أنهم عملاء استخبارات.

وتمت محاكمة ما مجموعه 36،066 شخصًا من قبل مكتب المدعي العام لمعارضتهم المادة 299 من الدستور، التي تجرّم إهانة الرئيس، وذكر 9905 منهم أنه لا توجد أسباب للمحاكمة، 11371 منهم في اتجاه رفع الدعوى دعوى قضائية عامة و11705 منها قرارات أخرى، واستمر التحقيق. تم رفع دعاوى قضائية ضد 12298 شخصًا، منهم 318 طفلًا، و 120 من الرعايا الأجانب، و3 كيانات قانونية.

وبحسب إحصائيات العدل الصادرة عن وزارة العدل لعام 2019، فإن 6 آلاف 797 قرارا من مكتب النائب العام لمعارضة المادة 301 من قانون مكافحة الإرهاب، و1610 لرفع دعوى عامة، و4150 لقرارات أخرى.

عن "أحوال" التركية

الصفحة الرئيسية