مرتزقة أردوغان في ليبيا ينتفضون عليه... ما الأسباب؟

مرتزقة أردوغان في ليبيا ينتفضون عليه... ما الأسباب؟

مشاهدة

03/01/2021

تظاهر عشرات من مرتزقة أردوغان، الذين نقلتهم تركيا إلى العاصمة الليبية طرابلس، احتجاجاً على تأخر رواتبهم التي وعدتهم حكومة الوفاق بسدادها خلال فترة قتالهم إلى جانب الميليشيات المسلحة منذ كانون الأول (ديسمبر) 2019.

ونشر نشطاء ليبيون مقطع فيديو يظهر الاحتجاجات التي شارك فيها عشرات من مرتزقة أردوغان، أول من أمس، وسط أحد المعسكرات داخل كلية الشرطة في العاصمة الليبية لعدم حصولهم على مستحقاتهم المالية، وفق ما نقل موقع "الساعة 24" الليبي.  

وبلغت مستحقات المرتزقة المتأخرة حوالي 10 آلاف دولار للفرد الواحد منهم.

 

عشرات المرتزقة يتظاهرون في أحد معسكرات طرابلس احتجاجاً على تأخر دفع رواتبهم

ومن جانبه، كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، تفاصيل "الأزمة المالية" التي يعاني منها المقاتلون المرتزقة.

وقال عبد الرحمن في تصريحات تلفزيونية: إنّ نحو 7 آلاف من المرتزقة ما زالوا في ليبيا حتى الآن، مضيفاً: "يجب أن يحصل هؤلاء على رواتب شهرية تتراوح بين ألفين و3 آلاف دولار".

بدوره، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أنّ قادة عدد من الفصائل على غرار "فرقة الحمزة وسليمان شاه والجبهة الشامية ولواء المعتصم" يقومون بمماطلة المقاتلين ويرفضون تسليمهم الرواتب.

وتابع: "تأخّر الرواتب جعل المرتزقة في حالة استياء كبيرة، لا سيما بعدما كانوا ينتظرون العودة إلى بلدهم سوريا بعد حصول التوافق الليبي الليبي".

مستحقات المرتزقة المتأخرة بلغت حوالي 10 آلاف دولار لكل فرد منهم، وقادة الفصائل يماطلون المقاتلين ويرفضون تسليمهم الرواتب

وأردف قائلاً: "إنهم في وضعية صعبة، يقتطعون من رواتبهم، كما أنّ الرواتب لا تصل إلى عائلات هؤلاء إلا في أوقات متأخرة، ويتم المتاجرة بها من قبل قادة المرتزقة في سوق مضاربات العملة".

وتساءل مدير "المرصد السوري" عن سبب توقف عملية إعادة المرتزقة إلى سوريا منذ تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، مضيفاً: "لا ندري لماذا أبقاهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حتى هذه اللحظة في ليبيا".

وتابع: "من دون أدنى شك، سيكون هناك تمرّد في صفوف هؤلاء المرتزقة، وقد يجري اعتقالهم والزج بهم في السجون".

وقال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، السفير خوسيه ساباديل: إنّ الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة إلى ليبيا.

وأضاف ساباديل في تغريدة عبر تويتر: إنّ الاتحاد الأوروبي يقف مع الليبيين في "سعيهم لتحقيق السلام والكرامة".

ولفت إلى أنّ تعزيز وقف إطلاق النار والانتعاش الاقتصادي والتحضير للانتخابات من الأولويات الرئيسة للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء به.

الصفحة الرئيسية