حزب كردي: مقتل رجل مسن تحت التعذيب في عفرين... ما القصة؟

حزب كردي: مقتل رجل مسن تحت التعذيب في عفرين... ما القصة؟

مشاهدة

07/03/2021

أفاد حزب الوحدة الكردي مقتل رجل سبعيني تحت التعذيب، بعد اعتقاله، بالتعاون مع ميليشيات "فيلق الشام" و"الشرطة العسكرية" في مركز ناحية راجو والاستخبارات التركية، بتهمة المشاركة في الحراسة الليلية لدى الإدارة الذاتية السابقة.

وقال الحزب في بيان: إنّ أقارب الرجل المسن أبلغوا أمس بالحضور إلى المستشفى لاستلام جثمانه، وهو ما تؤكده مرافقة عناصر الشرطة و"فيلق الشام" للجنازة إلى المقبرة بشكل مباشر، ودفنهم له، دون السماح لأحد بمشاهدة الجثمان أو غسله وتشييعه من منزله، وما يزال "قنبر وشيخو" قيد الاحتجاز لدى الشرطة في راجو.

لا يُعدّ مقتل الرجل المسن هو الأوّل بحسب الحزب، فقد قتل رئيس الشرطة المدنية أيهم القباع المواطن محمد حنيف حسين (30 عاماً) في 9 أيلول من العام 2019

يُذكر أنّ "قائد الشرطة العسكرية" في راجو هو "جراح الكماري" المنحدر من ريف دير الزور، وهو أحد متزعمي ميليشيات "أحرار الشرقية"، والذي تمّ ترفيعه في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي إلى رتبة "عميد" من قبل حكومة الائتلاف المؤقتة.

ولا يُعدّ مقتل الرجل المسن هو الأوّل بحسب الحزب، فقد قتل رئيس الشرطة المدنية أيهم القباع المواطن محمد حنيف حسين (30 عاماً) من أهالي قرية بليلكو تحت التعذيب في 9 أيلول (سبتمبر) من العام 2019، وتمّت تبرئته لدى محاكم الاحتلال التركي، بحسب الحزب، علاوةً على ترقيته من رتبة نقيب إلى رائد.

في غضون ذلك، تواصل الميليشيات التابعة لتركيا انتهاكاتها بحقّ أهالي عفرين، وقد استعرض الحزب الكردي في بيانه استيلاء ميليشيات "لواء المعتصم" على ما يقارب 30 هكتاراً من الأراضي الزراعية.

واستولت الميليشيات على محطة وقود المواطن "صبري حسو" واستثمارها من قبل الميليشيات، وسرقة كافة تجهيزات ومخزونات معملي البيرين والصابون العائدين له، وتقع المنشآت الـ3 ضمن حدود القرية.

واستولوا على إنتاج مواسم 5 آلاف شجرة زيتون، عائدة لمواطنين مُهجّرين قسراً وموكلين أقرباء لهم في القرية.

 

الصفحة الرئيسية