تعرّف إلى ثقافة الصوم لدى 6 من أبرز الديانات حول العالم؟

تعرّف إلى ثقافة الصوم لدى 6 من أبرز الديانات حول العالم؟

مشاهدة

28/04/2021

تشترك العديد من الأديان حول العالم بالتأكيد على أهمية شعيرة الصوم، الذي تختلف طقوسه وتقاليده من ديانة لأخرى، لكنّ أهدافه الدينية والروحية مثل؛ التزهّد والعبادة تتشابه في جميعها.

وعلى الرغم من اختلاف مواقيت الصوم وفلسفته وطقوسه من دين لآخر ومن عقيدة لأخرى، إلّا أنّه يبقى من أكثر الشعائر الدينية صفاء ونقاء وتمعناً في الضمير الإنساني؛ لأنّه ليس "فعلاً"، بل "تركاً"، حيث يقوم مفهوم الصوم بشكل عام على فلسفة الانقطاع عن الشهوات الجسدية أو كل عمل أو قول قد يسيء للقيم الإنسانية السامية.

الديانة المسيحية

يحتل الصوم مكانة كبيرة لدى المسيحيين الذين يبتغون من خلاله التقرّب إلى الله تعالى طلباً للعفو والمغفرة، فهو ارتباط روحي بالرب والتزام منهم بتعاليم المسيح.

وتُفيد النصوص الإنجيلية بأنّ السيد المسيح اعتكف 40 يوماً في الصحراء حيث كان يُصلي ويصوم ويقاوم إغراءات الشيطان، ليعود قوياً ومحصناً في داخله من فترة الوحدة التي قضاها.

يحتل الصوم مكانة كبيرة لدى المسيحيين

وهذا الوصف الإنجيلي يعتمده الكثير من المسيحيين عندما يتخلّون نحو 7 أسابيع عن الأطعمة اللذيذة أو عن اللحوم. 

ولم يُحدّد الإنجيل أوقاتاً أو شهوراً ثابتة للصيام، بل تقوم كل طائفة أو كنيسة بتحديد موعد الصوم لأتباعها قبل عيد الفصح بـ 40 يوماً، وحسب تقاليد كل كنسية، وفق ما أورد موقع "بي بي سي".

تفيد النصوص الإنجيلية بأنّ السيد المسيح اعتكف 40 يوماً في الصحراء حيث كان يصلي ويصوم ويقاوم إغراءات الشيطان، ليعود قوياً ومحصناً بداخله جراء فترة الوحدة التي قضاها

ويُمسك المسيحيون خلال صومهم عن تناول الطعام لمدة 12 ساعة في اليوم، على الأقل، وتبدأ مع بداية اليوم وحتى انقضاء المدة، وهذه ليست قاعدة ثابتة، فهناك مسيحيون يصومون وقتاً أطول.

الديانة الهندوسية

تختلف طقوس الصوم لدى أتباع الديانة الهندوسية، باختلاف المناطق التي يتواجدون فيها، لكنّها تتشابه في حياة الزهد والاستغناء عن كل شيء لا يحتاجونه بالضرورة للعيش.

ويصوم الهندوس في جنوب الهند من شروق الشمس إلى غروبها عن الطعام في حين يُسمح لهم بشرب السوائل، ودائماً ما يصومون يوم الثلاثاء من كل أسبوع.

أما في المناطق الشمالية فيُسمح للصائمين بتناول الفاكهة والحليب فقط، وهناك ما يُعرف بصيام الفصول، حيث يمتنعون فيه عن تناول الطعام من غروب الشمس لشروقها لمدة 9 أيام في بداية كل فصل.

يصوم الهندوس في جنوب الهند من شروق الشمس إلى غروبها عن الطعام في حين يُسمح لهم بشرب السوائل

ويصوم أتباع "شيفا" يوم الإثنين طول العام، فيما يصوم أتباع "فيشنو" أيام الخميس طوال العام، وتكون لهم طقوس خاصة، حيث يستمعون لقصة قبل تناول الإفطار، ويلبسون ثياباً صفراء ويحضرون المائدة من أطعمة ذات لون أصفر، وتُقدّس النساء شجرة الموز في هذا اليوم وتقوم بريها.

يصوم الهندوس في جنوب الهند من شروق الشمس إلى غروبها عن الطعام في حين يُسمح لهم بشرب السوائل، ودائماً ما يصومون يوم الثلاثاء من كل أسبوع

وتعرف بعض مناطق الهند نوعاً خاصاً من الصيام، وهو الخاص بصيام المرأة المتزوجة من أجل سلامة وصحة زوجها وأملًا في إطالة عمره.

كما ويصومون نصف كل شهر قمري، ويتناولون الفاكهة والأطعمة النباتية ويمتنعون عن تناول اللحوم ولا يفطرون إلا بعد أن يأتي الهلال الجديد. وبشكل عام؛ فإنّ الهندوس في أثناء صيامهم يمتنعون عن تناول أي لحوم مهما اختلف المذهب المُتبع.

الديانة الإسلامية

يتحقق الصوم عند المسلمين بالامتناع عن الطعام والشراب والشهوات، وارتكاب ما يشين من فعل أو قول، ويبدأ من الفجر وحتى غروب الشمس، ويصوم المسلمون في شهر معلوم حسب التقويم الهجري وهو شهر رمضان، ويبدأ الصيام برؤية هلال الشهر، ويختلف موعده سنوياً حسب التقويم الميلادي. 

أما صيام النفل أو التطوّع في غير رمضان، فهو على مدار العام، بدايةً من صيام الستة من شوال، وصوم يوم عرفة لغير حجاج بيت الله، وصوم يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع، وصيام الأيام القمرية "الثلاثة البيضاء" من كل شهر عربي.

الصوم في الإسلام، كما في كثير من الديانات، ليس مجرد الامتناع عن الطعام والشراب

والصوم في الإسلام كما في كثير من الديانات، ليس مجرد الامتناع عن الطعام والشراب وإنما أيضاً نبذ القبيح من الأعمال والأقوال وكذلك الابتعاد عن الشهوات أثناء الصيام لتزكية نفس المسلم وتهذيبها، كما أنّ الصيام يزيد من قوى التلاحم في المجتمع لأنّ الصائم أثناء صيامه يشعر بأخيه الجائع والمسكين وهو شهر تكثر فيه الصدقة والإحسان وأعمال الخير.

المصريون القدماء

يعتقد بعض الباحثين أنّ المصريين القدماء مارسوا العديد من الطقوس، بينها الصوم، بهدف التقرّب من الآلهة ونيل رضاها وشكرها، وتطهير النفوس من الذنوب والأخطاء التي قد تغضب الآلهة.

لكنّ الصوم عند المصريين القدماء مختلف عليه بين علماء الآثار والباحثين، فمنهم من يُشير إلى ممارسة طقوس خاصة من قِبل الكهنة فقط، وآخرون يتحدثون عن طقوس صوم يمارسها عامة الناس. 

الصوم عند المصريين القدماء مختلف عليه بين علماء الآثار والباحثين

كان الصوم، حسب بعض الباحثين، يبدأ منذ شروق الشمس إلى غروبها، أما فتراته فيعتقدون أنّها مختلفة وتتراوح بين 3 أيام إلى 70 يوماً يمتنع خلالها الصائمون عن الطعام والشراب والجماع.

ووفقاً لبعض خبراء الآثار، هناك عيد للصوم مخصص لإرضاء أرواح الأموات المحرومين من الطعام. ويعتقد آخرون أنّ هناك نوعاً آخر من الصوم لا يسمح فيه بتناول الطعام باستثناء الماء والخضروات لمدة 70 يوماً.

الديانة اليهودية

يُعدّ الصوم من أقدم تشريعات الديانة اليهودية، ويشبه إلى حد كبير الصيام في الإسلام، بالامتناع عن الشهوات وكل مشين من قول أو فعل، لكنه يختلف في تحريم الشريعة اليهودية للاستحمام وانتعال الأحذية الجلدية وغسل الأسنان وتغيير الملابس والعمل خلال فترة الصوم.

وتتناول التوراة شريعة الصيام بأشكال مختلفة، ولكن إجمالاً، هناك نوعان من الصيام في اليهودية: صيام فردي للتكفير عن خطيئة أو ذنب ارتكبه الفرد، وصيام جماعي وفيه يصوم اليهود جميعاً عند وقوع كارثة عامة، كهزيمة في حرب أو ذكرى الاضطهاد والتشريد أو دمار محصول أو أي بلاء عام يقع باليهود.

يُعدّ الصوم من أقدم تشريعات الديانة اليهودية

والصيام الفرض أو الجماعي يصادف مناسبات مثل؛ صوم يوم الغفران، الذي تصل مدة الصيام فيه إلى 25 ساعة متتالية، ويُطلق عليه يوم "كيبور"، ويرتدي فيه الرجال وشاحاً أبيض، وترتدي النساء ملابس بيضاء.

ويصوم اليهود أيضاً  يوم التاسع من آب (أغسطس) والذي يُصادف حسب الرواية اليهودية خراب الهيكل المُقدّس، والصيام التطوعي كصيام يومي الإثنين والأربعاء، وصيام الحاخامات.

بالإضافة إلى الامتناع عن الشهوات، تُحرّم الشريعة اليهودية الاستحمام وانتعال الأحذية الجلدية وغسل الأسنان وتغيير الملابس والعمل خلال فترة الصوم

هذا بالإضافة إلى الصيام الأربعيني المذكور في التوراة، والذي يصومه اليهود المتدينون، والمعروف أيضاً بالصيام الموسوي نسبة إلى نبي الله موسى، وفيه يصوم اليهود 40 يوماً تأثراً بالفترة التي صامها النبي موسى في أثناء تلقيه الوحي بالوادي المقدس.

الديانة البوذية

لا توجد في الديانة البوذية قواعد صوم عامة، لكنهم يحتفلون بأهم يوم صوم، وهو عيد "فيساخ"، الذي يتم فيه الاحتفال بذكرى ميلاد بوذا وتنويره ووفاته، حيث إنّهم يمتنعون أيضاً خلال صومهم عن الجنس والكحول وأكل اللحوم.

لا توجد في الديانة البوذية قواعد صوم عامة

وفي المقام الأول يكتمل الصيام لدى البوذيين بالإيمان بالـ "كارما" وهي مفهوم أخلاقي يشير إلى مبدأ السببية وأنّ أي عمل يصدر عن الإنسان ستكون نتيجته مشابهة.

ويتعلق الأمر لدى البوذيين "بتذكير المرء بأن الوجود في الحياة ما هو سوى معاناة، وأنه من خلال اتباع الطقوس يمكن تحسين الكارما للمرء على الأرض".

الصفحة الرئيسية