ترامب يفكر في تأسيس "الحزب الوطني الأمريكي"... ما القصة؟

ترامب يفكر في تأسيس "الحزب الوطني الأمريكي"... ما القصة؟

مشاهدة

20/01/2021

يبدو أنّ الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب لن يسلك المسلك ذاته الذي اختاره سابقه باراك أوباما، في الانزواء وعيش حياة هادئة عقب خروجه من البيت الأبيض، إذ يصرّ ترامب على أن يظلّ محلّ جدل وتواجد على الساحة السياسية الأمريكية، وذلك بتأسيس حزب جديد.

وينتمي ترامب إلى الحزب الجمهوري، الذي يتنافس هو والحزب الديمقراطي على السلطة في الولايات المتحدة، وسوف تؤدي الخطوة التي يفكر فيها ترامب إلى انشقاقات داخل حزبه الرئيسي، الذي تخلى كثيرون منه عن ترامب بعدما أثاره أنصاره من فوضى غير مسبوقة.

وبحسب ما أورده "مرصد مينا"، فإنّ الرئيس الأمريكي بحث في الأيام الأخيرة مع مساعديه تشكيل حزب سياسي جديد، يُعرف بـ"الحزب الوطني".

يملك ترامب قاعدة كبيرة من المؤيدين، بعضهم لم ينخرط في السياسات الجمهورية قبل حملته للرئاسة الأمريكية عام 2016

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال": إنّ ترامب ناقش الأمر مع العديد من مساعديه وأشخاص آخرين مقرّبين منه الأسبوع الماضي، موضحة أنّ الرئيس المنتهية ولايته يريد تسمية الحزب الجديد بالحزب الوطني.

وفي خطاب الوداع، قال الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته: إنّ جميع الأمريكيين شعروا بالرعب جرّاء الاعتداء على الكابيتول، وإنه لا يمكن التسامح مع هذا الفعل أبداً.

إلى جانب ذلك، أشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنّ ذلك يأتي في محاولة لممارسة تأثير مستمر بعد مغادرته البيت الأبيض، موضحة أنّ هذه الخطوة تتطلب كثيراً من الوقت والموارد والمؤيدين.

ويملك ترامب قاعدة كبيرة من المؤيدين، بعضهم لم ينخرط في السياسات الجمهورية قبل حملته للرئاسة الأمريكية عام 2016.

كما لفتت الصحيفة إلى أنه "في السابق، فشلت محاولات تأسيس حزب ثالث في الحصول على دعم كافٍ كي يلعب دوراً أساسياً في الانتخابات المحلية، ومن الأرجح أن يعترض المسؤولون في الحزب الجمهوري بشدّة على فكرة جذب ترامب المصوّتين الجمهوريين".

وقد دافع ترامب في خطاب الوداع عن إنجازاته في وجه إيران، مشيراً إلى أنّ "عهده حمل الكثير من الإنجازات؛ منها القضاء على خلافة داعش، والوقوف في وجه النظام الإيراني، وقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني".

الصفحة الرئيسية