النظام التركي يغازل مصر... ما موقف الإخوان وقطر؟

النظام التركي يغازل مصر... ما موقف الإخوان وقطر؟

مشاهدة

20/09/2020

اتخذت العلاقة بين النظام التركي وجمهورية مصر العربية منحى آخر يتعلق بتحسين العلاقات، في إطار الضغط الذي تشهده تركيا من قبل المعارضة بالخصوص.

وكشف الصحفي المتخصص في شؤون الأمن القومي المصري والمقرّب من دوائر صنع القرار أحمد الخطيب طبيعة ما جرى من مفاوضات بين مصر وتركيا في الآونة الأخيرة.

 

تركيا سعت مرات كثيرة للاتصال بالجانب المصري لإجراء مفاوضات تنهي الخلافات بين الدولتين

ولفت الخطيب، وفق ما نقلت "روسيا اليوم" على لسانه، إلى أنّ تركيا هي من سعت للاتصال بمصر في الشهرين الماضيين، وتقدّمت بـ3 طلبات سرّية إلى القائم بأعمال السفارة المصرية في تركيا، طلبت في أحدها ضرورة زيارة وزير الخارجية مولود أوغلو إلى القاهرة، غير أنّ القائم بالأعمال لاذ بالصمت وآثر عدم الرد.

وأضاف الخطيب: إنّ لقاءً أمنياً واحداً فقط تمّ بين الجانبين داخل السفارة المصرية (بأنقرة)، بين نائب رئيس جهاز الاستخبارات التركي ودبلوماسي مصري طلب خلاله معرفة المطالب المصرية لتعبيد الطرق السياسية للحوار بين البلدين، غير أنّ "الدبلوماسي" وعد بالعرض وتجاهل الأمر .

كما تقدّمت رئاسة الجمهوية التركية بطلب لوزارة الخارجية المصرية طلبت فيه السماح لنائب الرئيس التركي زيارة القاهرة بصحبة وزير الداخلية، ولقاء المسؤولين في القاهرة، إلا أنّ "الخارجية" لم تردّ أيضاً، وهو ما أغضب الرئاسة التركية.

الخطيب: تركيا تتفهم مطالب أجهزة الأمن بتسليم الإخوان المطلوبين، واقترحت تسليمهم عن طريق دولة عربية ثالثة لحفظ ماء الوجه

وفي السياق، تحدّث وزير الخارجية التركي مولود أوغلو سراً مع مسؤولين مصريين، يطلب مجدّداً زيارة القاهرة بصحبة مسؤولين أمنيين، دون إعلان، وقال: إنّ تركيا تتفهم مطالب أجهزة الأمن بتسليم المطلوبين، واقترح تسليمهم عن طريق دولة عربية ثالثة عبر خطة استخباراتية لحفظ ماء وجه السياسة التركية، فتحفظت القاهرة ورفضت طلب الزيارة.

وقال الخطيب في واقعة جديدة: إنّ مسؤولاً عسكرياً تركياً رفيع المستوى اتصل بالقاهرة وتعهّد بالالتزام بالخط الأحمر الذي حددته القاهرة في ليبيا عقب إعلان الرئيس السيسي، مؤكداً احترام تركيا ومجموعاتها المسلحة القرار المصري، وعبّر صراحة عن تقدير تركيا لقدرات الجيش المصري الهائلة في حسم المعركة، لكنه طلب "ألّا تأخذ القاهرة تركيا بجريرة احتمالية تجاوز البعض ممّن لا علاقة لهم بها، إذا ما أرادوا تجاوز سرت أو الجفره!".

جهاز الاستخبارات التركي هو من عرض تسليم الإخوان من باب المغازلة وفكّ طلاسم التجاهل الذي تفرضه مصر

وبما يتعلق بالإخوان، قال الخطيب: إنّ القاهرة لم تطلب تسليم الإخوان الهاربين لدى تركيا، ولم تسجل أيّ مطالب من أنقرة في أي اتصال، لأنّ موافقة مصر على التواصل وقعت تحت الإلحاح والتحايل، وجهاز الاستخبارات التركي هو من عرض تسليم المطلوبين من باب المغازلة وفكّ طلاسم التجاهل الذي تفرضه مصر لبدء حوار حول الحدود البحرية التركية المصرية.

الدوحة عبّرت بشدة عن مخاوفها من سعي تركيا التصالح مع مصر، وتلقت رسائل من قيادات إخوانية في أنقرة عبّروا فيها عن رعبهم

لافتاً إلى أنّ نائب رئيس جهاز المخابرات التركي قدّم خطة حول عملية تسليم الإخوان الموجودين لدى تركيا، وصنّف قوائم المطلوبين للتسليم إلى 3 أنواع اقترح تسليمهم في أوقات متفاوتة.

وعن موقف قطر من المصالحة التركية المصرية قال الخطيب، وفق روسيا اليوم: إنّ الدوحة عبّرت بشدة عن مخاوفها من سعي تركيا التصالح مع مصر، وتلقت رسائل من قيادات وإعلاميّي الإخوان الموجودين في أنقرة عبّروا فيها عن رعبهم من تسليم تركيا لهم وشحنهم إلى مصر، وتحدّث المسؤولون القطريون صراحة مع المسؤولين الأتراك حول حقيقة السعي التركي تجاه مصر، مؤكداً أنّ قطر طلبت الأسبوع الماضي وساطة إحدى الدول العربية لفتح قنوات اتصال مع مصر تحسباً لتحسّن العلاقات المصرية التركية، غير أنّ القاهرة رفضت، وذكرت للوسيط العربي أنّ مصر تنسّق مع دول المقاطعة في هذا الملف، ولا تقوم بعمل منفرد بعيداً عن الأشقاء في الخليج العربي.

الصفحة الرئيسية