الحكومة الإيرانية تفشل في التستر على حجم انتشار الكورونا

الحكومة الإيرانية تفشل في التستر على حجم انتشار الكورونا

مشاهدة

15/03/2020

أثبتت صور فضائية أنّ فيروس الكورونا انتشر بشكل كبير في إيران، وأصبح مشكلة يصعب حلّها، أكثر بكثير مما يعترف بها المسؤولون الحكوميون.

 

 

وقالت صحيفة "الغارديان" في واشنطن؛ إنّ الصور الفضائية أظهرت الطريقة التي تقوم فيها إيران بحفر قبور جماعية وسط انتشار وباء كورونا.

صحف دولية تنشر صوراً فضائية تكشف حفر السلطات الإيرانية قبوراً جماعية وسط انتشار الكورونا

وأوضحت أنّ "الصور التي التقطت لمقابر في مدينة قم تشير إلى أنّ انتشار فيروس كورونا أصبح مشكلة خطيرة أكثر مما يعترف بها المسؤولون الإيرانيون".

وتظهر الصور الفضائية، التي نشرتها للمرة الأولى، صحيفة "نيويورك تايمز"، عمليات حفر جزء جديد في مقبرة تقع على الحافة الشمالية للمدينة التي يعتبرها الشيعة في إيران مقدسة، ويعود تاريخ الحفر إلى شهر شباط (فبراير) الماضي؛ حيث تمّ حفر خندقين طويلين طول كلّ واحد منهما 100 ياردة.

وتؤكد عملية الحفر المخاوف حول انتشار الوباء وعملية التستر التي قامت بها الحكومة لاحقاً.

 وفي 24 شباط (فبراير) الماضي؛ اتهم نائب في البرلمان عن مدينة قم، التي تبعد 75 ميلاً عن العاصمة طهران، وزارة الصحة بالكذب حول عدد الوفيات من الفيروس، وجاءت اتهاماته في وقت حفر القبور الجماعية، وقال النائب حينها؛ "عدد الوفيات وصل إلى 50 وفاة، وليس كما زعمت الحكومة 12 وفاة".

تؤكد عملية الحفر المخاوف حول انتشار الوباء وعملية التستر التي قامت بها الحكومة لاحقاً

وفي مؤتمر صحفي لنائب وزير الصحة، إيراج حريرجي، نفى بشكل قاطع الاتهامات ولكنه كان يعاني من المرض؛ حيث بدا عليه الإجهاد والعرق وكان يسعل بشكل متكرر، قبل أن يعلن في اليوم التالي عن إصابته بكوفيد-19. 

ومنذ ذلك الوقت؛ أُعلنت إصابة نواب في البرلمان ووفاة دبلوماسي سابق، ومستشار بارز لمرشد الثورة، آية الله علي خامنئي، وقيل إنّ واحداً من أهم مستشاري المرشد والأصوات المهمة في السياسة الخارجية الإيرانية، علي أكبر ولايتي، انضمّ لقائمة المصابين.

وبحسب آخر الأرقام لوزارة الصحة؛ فإنّ أكثر من 100.000 إيراني أصيبوا بالفيروس فيما بلغ عدد الوفيات 429 حالة.

الصفحة الرئيسية