إيران تستعد لموجة احتجاجات جديدة... ماذا استحدثت؟

إيران تستعد لموجة احتجاجات جديدة... ماذا استحدثت؟

مشاهدة

17/09/2020

يستعدّ الحرس الثوري الإيراني لمواجهة احتجاجات محتملة، بعد السخط الشعبي الذي تشهده إيران بسبب الانتهاكات الإنسانية والاعتقالات والإعدامات التي تطال نشطاء، وبسبب تردّي الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

 وفي السياق، أعلن فيلق ولي العصر التابع للحرس الثوري عن تشكيل "فرق اقتحام" في إقليم الأهواز، وذلك بعد يومين من تشكيل فرق مماثلة في العاصمة طهران، تحسباً لاحتجاجات محتملة.

 

الحرس الثوري يشكّل "فرق اقتحام" في الأهواز بعد يومين من تشكيل فرق مماثلة في العاصمة طهران

 وادّعى "فيلق ولي العصر" في بيان له نشر عبر وسائل الإعلام المحلية: أنّ "تشكيل هذه الفرق يأتي بهدف معالجة قضية السرقات وانعدام الأمن في محافظة الأهواز".  

وأشار البيان إلى أنه "بناءً على طلب مجلس أمن المحافظة، يمكن لفيلق ولي العصر التابع للحرس الثوري تسيير دوريات في كافة مدن المحافظة".

وكان فيلق الحرس الثوري في الأهواز قد ارتكب مجزرة راح ضحيتها 150 متظاهراً سلمياً، خلال احتجاجات شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي، ليتمّ بعدها إدراج الفيلق وقائده "حسن شاهوار" على قائمة العقوبات الأمريكية إثر ارتكاب المجزرة.

فيلق ولي العصر يدّعي أنّ "تشكيل هذه الفرق يأتي بهدف معالجة قضية السرقات وانعدام الأمن في محافظة الأهواز"

وقبل يومين، أعلن محمد يزدي قائد "فيلق محمد رسول الله" بالحرس الثوري المكلف بأمن طهران عن تشكيل "فرق اقتحام" في أجزاء مختلفة من العاصمة طهران، في خطوة اعتبرها ناشطون أنها تأتي تحسّباً لتجدد الاحتجاجات الشعبية في ظل الأوضاع الملتهبة في إيران نظراً لتصاعد القمع والإعدامات.

وأكد يزدي أنّ تشكيل هذه الوحدات الخاصة يأتي في إطار "تنفيذ خطة أمن مناطق العاصمة" بمشاركة قواعد الباسيج في أحياء طهران. زاعماً أنّ "الغرض من تشكيل هذه الفرق هو مكافحة السرقة والبلطجية في الأحياء".  

بينما يرى مراقبون أنّ هذه المهام موكلة بالقانون لقوات الشرطة والأمن، معتبرين أنّ تدخل الحرس الثوري يأتي تحسّباً لتجدّد الاحتجاجات ضدّ الحكومة الإيرانية.

الصفحة الرئيسية