أول قرار من الأسد منذ أعوام بخصوص الرقة وإدلب... هذه دلالاته

أول قرار من الأسد منذ أعوام بخصوص الرقة وإدلب... هذه دلالاته

مشاهدة

26/10/2020

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قراراً بتعيين مسؤولين إداريين (محافظين) لمحافظتي الرقة وإدلب، علماً بأنّ المحافظتين تخضعان لسيطرة خليط من المعارضة والميليشيات المسلحة المؤيدة لأنقرة، بالإضافة إلى قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

ويعكس القرار، الذي يتشكّك مراقبون في القدرة على إنفاذه على الأرض، أنّ النظام سيعيد السيطرة الكاملة على المحافظتين، خاصة أنه جاء بعد أيام من تداول أنباء عن انسحاب الأتراك من 12 نقطة مراقبة في إدلب، بعدما طوقتهم قوات النظام لأعوام.

قالت الرئاسة السورية في بيان لها إنّ الرئيس الأسد أصدر المرسوم القاضي بتعيين السيد عبد الرزاق خليفة محافظاً لمحافظة الرقة

وقد شغر منصب محافظي الرقة وإدلب لسنوات، إثر الحرب المشتعلة في سوريا منذ العام 2011.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، بدعم التحالف الدولي لمواجهة داعش بزعامة الولايات المتحدة، قد أعلنت تحرير مدينة الرقة من تنظيم داعش الإرهابي في تشرين الأول (أكتوبر) من العام 2017.

في غضون ذلك، قالت الرئاسة السورية في بيان لها: إنّ "الرئيس الأسد أصدر المرسوم رقم 293 للعام 2020، القاضي بتعيين السيد عبد الرزاق خليفة محافظاً لمحافظة الرقة"، كما أصدر "المرسوم رقم 297 للعام 2020 القاضي بتعيين السيد محمد نتوف محافظاً لمحافظة إدلب"، بحسب ما أورده موقع "سبوتنيك".

وجاء القرار ضمن حركة تعيينات، شملت أيضاً محافظات "حماة، والقنيطرة، ودير الزور".

وتتقاسم تركيا وروسيا النفوذ في الشمال السوري، بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية في العام 2018، حيث عقدت القوتان الدوليتان اتفاق إدلب الذي تمّ بموجبه الاتفاق على وقف إطلاق النار وتسيير دوريات مشتركة روسية ـ تركية، وهو ما يثير غضب بعض الفصائل في إدلب.  

الصفحة الرئيسية