وزراء الخارجية العرب يبحثون سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في المنطقة

388
عدد القراءات

2017-11-19

يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم الأحد اجتماعاً طارئاً، في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، لبحث سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في المنطقة، بطلب من المملكة العربية السعودية، أيدته كلّ من الإمارات والبحرين والكويت.

ويسبق الاجتماع الوزاري اجتماع "اللجنة الوزارية العربية الرباعية" المعنية بالتصدي للتدخلات في الشؤون الداخلية العربية، التي تضم كلاً من السعودية ومصر والإمارات والبحرين، وبحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وفق ما ذكر موقع "العربية".

الجامعة العربية لا تستبعد اللجوء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن نظراً لتهديد إيران للأمن والسلم العربي والدولي

وفي معرض استعراض المواضيع التي سيبحثها الاجتماع، لم يستبعد مساعد الأمين العام لـجامعة الدول العربية، حسام زكي، في تصريحات له لصحيفة "الشرق الأوسط"، اللجوء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، "نظراً لخطورة الموقف وتهديد إيران للأمن والسلم العربي والدولي."

وأضاف أنّ الاجتماع الوزاري العربي سوف يشكّل "رسالة حازمة لإيران للتراجع عن سياستها الحالية في المنطقة، وتدخلاتها العدوانية الواضحة ضدّ المملكة العربية السعودية واليمن ولبنان".

وسيغيب وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل عن الاجتماع، على أن يمثّل لبنان مندوبه الدائم لدى الجامعة العربية، وفق ما أكّد مصدر رسمي.
وقال مصدر في وزارة الخارجية اللبنانية لوكالة "فرانس برس": "تقرّر صباح اليوم (الأحد) أن يمثّل لبنان في الاجتماع الطارئ، مندوبه الدائم لدى الجامعة العربية أنطوان عزام"، وتابع "تمّ إبلاغ عزام بهذا القرار، وبأنّ الوزير جبران باسيل لن يحضر الاجتماع".

يذكر أنّ محاولات تدخل إيران بالمشهد السياسي للدول العربية ليست أمراً جديداً؛ حيث تدخلت إيران في الكويت، والعراق، وسوريا، واليمن، والمنطقة الشرقية من السعودية، إضافة إلى البحرين. إلّا أّنه، في الآونة الأخيرة، تزايدت تدخلات طهران، وبشكل مباشر، في الشؤون الداخلية لبعض الدول العربية، في محاولة منها لزعزعة أمن واستقرار هذه الدول، وبثّ الفتنة الطائفية بين أبنائها.

وتتعدد الأنشطة الإيرانية المشبوهة في المنطقة، سواء من خلال زرع خلايا مسلحة وشبكات تجسس في الكويت، كخلية العبدلي، أو تورطها بتدريب وتمويل عناصر في البحرين لتنفيذ تفجيرات، كتفجير السترة مثلاً، وذلك في مسعى لتأزيم الموقف على الساحة السياسية.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: