70 % من الأكراد الشباب في تركيا يواجهون التمييز

70 % من الأكراد الشباب في تركيا يواجهون التمييز

مشاهدة

20/12/2020

يتعرّض سبعة من كل 10 شباب أكراد في تركيا للتمييز العرضي أو المتكرر، وفقًا لمسح جديد أجرته شركة Rawest ، وهي شركة استطلاع تركز على شرق وجنوب شرق تركيا.

وجاء في الاستطلاع حول هوية الشباب الأكراد في تركيا، أن 34 في المائة من الشباب الأكراد في البلاد يعملون، و24 في المائة منهم يعملون في وظائف غير ماهرة والباقي عاطلون عن العمل .

يعرّف الشباب الكردي في البلاد أنفسهم بأنهم "مسلمون" أولاً ، يلي ذلك صفة "الكردي" ومن ثمّ "مؤيدون للحرية".

يشكل أكراد تركيا أكبر أقلية عرقية في البلاد، بنسبة حوالي 15 بالمائة من السكان. واجه الأكراد في تركيا تاريخًا طويلًا من التمييز والعنف.

وقالت ريها روهافي أوغلو من شركة راويست إن الشباب الأكراد ليسوا سعداء بالعيش في تركيا، حيث سجل شباب المجموعة العرقية معدلا أقل بشكل ملحوظ من السعادة العامة.

تبرز اللغة الكردية والتمييز كأكبر مشكلتين يوجههما الشباب الكردي ، وفقًا لروحافي أوغلو، والتمييز هو ما يدفع الشباب إلى مزيد من احتضان لغتهم وهويتهم.

تمّ حظر استخدام اللغة الكردية في الأماكن العامة من قبل الإدارة العسكرية بعد انقلاب 1980 في تركيا، وتم إلغاء تجريمها في عام 1991. 

وفقًا للمسح، لا يعرف الأكراد الذين يعيشون في غرب تركيا اللغة الكردية، حيث قال جزء كبير منهم إنهم نسوا لغتهم الأم مع مرور الوقت.

وأدت الحملة المناهضة للمسلحين الذين يسعون لإقامة حكم ذاتي للأكراد إلى فرض ضغوط كبيرة على سكان المناطق التي يهيمن عليها الأكراد في البلاد وممارسة التمييز ضدهم في معظم الأحيان، لا سيما ديار بكر أكبر مدينة ذات أغلبية كردية.

وتحارب الدولة التركية المسلحين الأكراد من حزب العمال الكردستاني منذ أن شن الحزب حملة انفصالية في ثمانينات القرن الماضي. وأصبحت الوصمة تلاحق الأكراد، خصوصا في الجنوب الشرقي الذي تعتبر فيه ديار بكر العاصمة الثقافية للأقلية العرقية.

ويعيش ما يقرب من 20 مليون كردي في تركيا - وهي أعلى نسبة أكراد في العالم – ولكن على الرغم من ذلك، لا يزال التعليم باللغة الكردية محظوراً.

وهذا له آثار خطيرة على المشهد التعليمي. فعندما تختلف اللغة الأم عن اللغة الرسمية في المدارس، يكون التحصيل التعليمي منخفضًا في الغالب.

ويرتفع عدد الأطفال المنسحبين من المدارس في المناطق ذات الأغلبية الكردية في تركيا.

يكافح الأطفال الأكراد بسبب ضعف الاتصال، وبسبب التمييز ضدهم والتهميش والمواقف السلبية ومشاكل الثقة بالنفس. ونتيجة لذلك، نادرًا ما يكونون قادرين على تطوير إمكاناتهم بشكل كامل.

الكاتبة في "أحوال تركية" نورجان بايسال، تقول في مقال لها "مثل العديد من الأكراد الآخرين، تعد اللغة واحدة من أكثر القضايا التي أشعر بالتحسس تجاهها لأنني أعرف جيداً شعور عدم معرفتك بلغتك الأم. وبالنسبة للأطفال الأكراد من جيلي، كان من المؤلم أن يكبروا في بيئة تمجد فيها التركية وتُعاقب فيها الكردية".

عن "أحوال" تركية

الصفحة الرئيسية