3 جهات تعلن عن تطورات في لقاح كورونا... هل بات وشيكاً؟

3 جهات تعلن عن تطورات في لقاح كورونا... هل بات وشيكاً؟

مشاهدة

09/11/2020

أعلنت شركتا "فايزر" و"بيونتيك" الأمريكيتان أنّ اللقاح ضد كوفيد-19 الذي تعملان على تطويره "فعّال بنسبة 90%"، في الوقت الذي بشّرت فيه الشركة المطوّرة للقاح أكسفورد بإمكانية الانتهاء من اللقاح الخاص بها وطرحه قبل نهاية كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

وقالت الشركتان الأمريكيتان في بيان مشترك: إنه جرى قياس "هذه الفعالية للقاح" عبر المقارنة بين عدد المشاركين الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد في المجموعة التي تلقت اللقاح وعدد المصابين في مجموعة أخرى تلقت لقاحاً وهمياً، بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الثانية و28 يوماً من تلقي الجرعة الأولى، بحسب ما أوردته وكالة "فرانس برس".

ويعمل اللقاح على تخليق أحماض نووية تحفّز الخلايا في جسم الإنسان على إنتاج بروتينات مشابهة للفيروس، ومن شأن تلك البروتينات إثارة الاستجابة المناعية لجسم الإنسان ضد فيروس كورونا.

يعمل اللقاح على تخليق أحماض نووية تحفّز الخلايا في جسم الإنسان على إنتاج بروتينات مشابهة للفيروس، ومن شأنها إثارة الاستجابة المناعية لجسم الإنسان ضده

ولدى "فايزر" اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها لحكومة الولايات المتحدة، وتتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية، فيما تجري الشركة محادثات مع حكومات أخرى، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، حول صفقات مماثلة.

وينصّ بروتوكول الاختبارات على إجراء تحليل للمعطيات سريع نسبياً، لكنّ علماء وإخصائيين في مجال البيولوجيا وخبراء في الاختبارات السريرية حذّروا من مخاطر منح اعتماد متسرّع، وفضّلوا اختبار اللقاح لبضعة أشهر إضافية، للتأكد من فعاليته وآثاره الجانبية المحتملة.

في غضون ذلك، جدّد الرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينيكا" (البريطانية السويدية) العملاقة للصناعات الدوائية، توقعه أن يكون اللقاح المرشح لكورونا جاهزاً للاستخدام في نهاية  كانون الأول (ديسمبر) المقبل، في انتظار موافقة الجهات التنظيمية، بحسب ما أورده موقع "العربية".

وخلال مقابلة مع صحيفة "داجينز نايهتر" السويدية، قال الرئيس التنفيذي للشركة باسكال سوريوت: إنّ "الهيئات التنظيمية تعمل باستمرار مع بياناتنا، وإذا كانت سريعة عندما نكون مستعدين، فيمكننا البدء في تطعيم الأشخاص في كانون الثاني (يناير) ، وربما في نهاية كانون الأوّل (ديسمبر).

وبخصوص الأرباح المتوقعة من هذا اللقاح إذا اعتُمد، قال: ربما لن نحقق أرباحاً أبداً، فلا أحد يعرف كم مرّة سيحتاج المرء للتطعيم، لأنه إذا كان اللقاح فعالاً للغاية، ويقي الأشخاص لسنوات عديدة، ويختفي المرض، فلا توجد سوق مربحة!.

وتابع: العديد من الخبراء يعتقدون أنه ستكون هناك حاجة دورية لإعادة التطعيم من حين إلى آخر، مضيفاً: "إذا كان يجب القيام بذلك سنوياً، فيمكننا تحقيق الربح بدءاً من عام 2022". وتابع: "لكن علينا التأكد من أنّ اللقاح يعمل بفعالية أوّلاً".

الصفحة الرئيسية