هل تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى فقدان السمع؟

هل تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى فقدان السمع؟

مشاهدة

14/10/2020

حذّر أطباء في بريطانيا من تأثير جانبي محتمل لمرض "كوفيد-19"، الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا المُستجد.

وقال الأطباء إنّ وباء كوفيد 19 قد يؤدي إلى فقدان السمع المفاجئ والدائم عند بعض الأشخاص، وذلك بعد تسجيل أول حالة فقدان سمع لدى مريض كورونا بالمملكة المتحدة.

ووفق تقرير نشرته مجلة "بي إم جي" الطبية، تمّ وضع الرجل المصاب على جهاز التنفّس الاصطناعي في العناية المُركّزة لأنّه كان يعاني من صعوبة في التنفُّس، وبدأ بالتحسّن بعد تلقيه علاج "ريمديسفير والستيرويدات الوريدية وبلازما الدم".

 

أبلغت السلطات الصحية في تايلاند عن أول حالة فقدان للسمع مرتبطة بكوفيد-19 في نيسان 2020

وبعد أسبوع من فك أنبوب التنفّس وخروجه من الإنعاش، شعر بطنين غير طبيعي في أذنه اليسرى وأعقبه فقدان مفاجئ للسمع.

وتبين بعد الفحص أنّ قنوات أذنه غير مسدودة وليست ملتهبة وطبلة أذنه سليمة، كما تمّ استبعاد الأسباب المُحتملة الأخرى، مثل الإنفلونزا أو فيروس نقص المناعة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، وخلص الأطباء إلى أنّ فقدان السمع لديه مرتبط بالوباء.

ويشير المختصون إلى أنّه "على الرغم من الأدبيات الكثيرة حول كوفيد-19 والأعراض المختلفة المرتبطة بالفيروس، هناك نقاش قليل حول العلاقة بينه وبين السمع"، مؤكدين ضرورة فحص المصابين بالفيروس للتأكّد من عدم فقدانهم السمع.

ويُعدُّ ضعف السمع المفاجئ مرضاً نادراً، حيث يلاحظه أخصائيو الأذن والأنف والحنجرة بمعدل 5 إلى 160 حالة لكل 100 ألف حالة في كل عام.

يُذكر أنّ السلطات الصحية في تايلاند، كانت قد أبلغت عن أول حالة فقدان للسمع مرتبط بـ كوفيد-19 في نيسان (أبريل) 2020.

الصفحة الرئيسية