هاجم الرئيس ولوح باستيراد المحروقات من إيران.. هل انقلب نصر الله على حلفائه؟

هاجم الرئيس ولوح باستيراد المحروقات من إيران.. هل انقلب نصر الله على حلفائه؟

مشاهدة

09/06/2021

يحاول الأمين العام لميليشيات حزب الله اللبناني حسن نصر الله استغلال الأزمة الخانقة التي يمر بها لبنان لتحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية، دون الاكتراث لمعاناة المواطنين الذين تخيم عليهم حالة من اليأس والإحباط بسبب الخلافات السياسية وأزمة الوقود والكهرباء والغذاء والدواء.

حسن نصر الله يهدد بأنه سيتجه لاستيراد البنزين والمحروقات من إيران بشكل منفرد وبعيداً عن الدولة اللبنانية

وهدّد حسن نصر الله في كلمة متلفزة أمس، بمناسبة تأسيس قناة المنار التابعة للحزب، بأنّ حزبه سيتجه لاستيراد البنزين والمحروقات من إيران بشكل منفرد وبعيداً عن الدولة اللبنانية، في حال لم تتخذ الحكومة ذلك القرار.

وقد دعا الأمين العام للميليشيات، وفق ما نقلت القناة ذاتها، الحكومة اللبنانية إلى التوجه نحو إيران لتأمين شحنات الوقود المطلوبة لحل الأزمة الحاصلة، مشيراً إلى أنّ إيران مستعدة لدعم لبنان بمجرد تحرك الحكومة اللبنانية باتجاهها.

واعتبر نصر الله أنّ الأزمة الحالية تحتاج من الحكومة اللبنانية اتخاذ قرار وصفه بـ "الجريء"، من خلال التوجه للتفاوض مع الحكومة الإيرانية على شراء الوقود وبالليرة اللبنانية، مشدداً على أنّ ناقلات النفط الإيرانية موجودة ومستعدة للتحرك الفوري باتجاه لبنان.

في السياق نفسه، وصف "نصر الله" مشهد اصطفاف اللبنانيين في طوابير أمام محطات الوقود بأنه "مشهد مهين"، مضيفاً: "إذا توفر القرار اللبناني الرسمي، فإنّ بواخر إيران ستتجه فوراً إلى السواحل اللبنانية".

نصر الله يعلن رفضه لتوجه الرئيس ميشيل عون المتعلق بإجراء أي انتخابات نيابية مبكرة في البلاد، معتبراً أنّ اللجوء إلى ذلك الخيار مضيعة للوقت 

يذكر أنّ سياسيين لبنانيين اتهموا الحزب خلال الأعوام القليلة الماضية باستغلال المعابر الحدودية غير الشرعية مع سورية، التي يديرها عناصره، في عمليات تهريب الدولار والوقود والمشتقات النفطية باتجاه الأراضي السورية، وهو ما كان سبباً مباشراً بأزمة الغلاء وفقدان الدولار والنفط في لبنان، وأحدث أزمة معيشية خانقة أوقعت أكثر من 50% من سكان لبنان تحت خط الفقر، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

وفي تصريحات اعتبرها البعض انقلاباً على رئيس الدولة ميشال عون وصهره جبران باسيل، أعلن نصر الله موقف حزبه المعارض لإجراء أي انتخابات نيابية مبكرة في البلاد، معتبراً أنّ اللجوء إلى ذلك الخيار ليس إلا مضيعة للوقت، ولن يُقدّم أي حلول للأزمة.

يشار إلى أنّ مصادر لبنانية كشفت أول من أمس عن توجه رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، لسحب تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة، من خلال الدعوة إلى انتخابات نيابية مبكرة.

إلى جانب ذلك، شدد نصر الله على أنّ رؤية حزب الله تقوم على أهمية تشكيل الحكومة الجديدة بعيداً عن الانتخابات المبكرة، مضيفاً: "ما زلنا ضد هذا الأمر، لأنّ المشهد السياسي لن يتغير، وهو إلهاء للناس عن الاستحقاقات التي تشغلهم ليلاً ونهاراً".

وأكد نصر الله دعمه لمبادرة وجهود رئيس مجلس النواب نبيه بري لتشكيل الحكومة الجديدة، طالباً من المعنيين: "أن يشاهدوا بألم طوابير السيارات على محطات الوقود، ومعاناة الناس الذين سيفقدون ساعات الكهرباء، وأن يشاهدوا بألم وحزن وخوف فقدان الدواء من الصيدليات، وأن يشاهدوا القلق بعيون الناس من فقدان المواد الغذائية الأساسية، وأن يضعوا هذا المشهد الإنساني أوّلاً قبل الاعتبارات السياسية".

جبران باسيل يلتقي مع معاون رئيس مجلس النواب، والمعاون السياسي للأمين العام   لـ"حزب الله"، ومسؤول الارتباط والتنسيق في الحزب 

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري قد أعلن الثلاثاء أنّ هذا الأسبوع سيكون حاسماً بالنسبة إلى الأزمة الحكومية، مشيراً إلى أنّ "لبنان لم يعد بإمكانه تحمل المزيد من التعطيل في تشكيل الحكومة.

وخلال لقاء مع  نقيب المحررين الصحفيين اللبنانيين جوزيف القصيفي، في مقر رئيس مجلس النواب غربي العاصمة بيروت، قال نبيه بري: إنّ مشكلة لبنان داخلية 100%، وإنّ كل الناس راغبة بمساعدة لبنان، مشدداً على أنه "يبقى على اللبنانيين أن يبدؤوا بمساعدة أنفسهم".

وفي الوقت الذي يهاجم فيه نصر الله الرئيس عون وصهره، تجري اتفاقات ولقاءات من تحت الطاولة، فقد استقبل رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل أمس في منزله في البياضة النائب علي حسن خليل معاون الرئيس نبيه بري، والمعاون السياسي للأمين العام لـ "حزب الله" حسين خليل، ومسؤول الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا. 

ووفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام، استعرض اللقاء التطورات السياسية والحكومية، وتبادل المجتمعون "أفكاراً واقتراحات في أجواء إيجابية، حققت تقدماً من شأنه تسهيل وتسريع تأليف الحكومة، من ضمن الأصول الميثاقية والدستورية، وبحسب قواعد المبادرة الفرنسية"، وفق بيان لمكتب باسيل.

وعلى خلفية المعلومات حول مرض الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، تناقلت وسائل إعلام إسرائيلية تقارير تضمنت تكهنات وتوقعات بشأن خليفته المحتمل في قيادة الجماعة.

وأشار موقع "واللا" الإسرائيلي إلى أنّ ابن خال نصر الله، هاشم صفي الدين هو من سيخلف نصر الله على الأرجح..

 

وسائل إعلام إسرائيلية تتناقل تقارير تضمنت تكهنات وتوقعات بشأن خليفته المحتمل في قيادة الجماعة

وأعاد التقرير إلى الأذهان أنه في عام 2008 صدرت أوّل أنباء عن مباركة إيران لصفي الدين ليكون خليفة لحسن نصر الله.

ويشار إلى أنّ هاشم صفي الدين ولد في عام 1964 في قرية دير قانون بجنوب لبنان، وتلقى تعليمه في النجف وقم، مثل حسن نصر الله، وكان من بين مؤسسي "حزب الله" في 1982.

ويعاني لبنان منذ صيف 2019 من انهيار اقتصادي فقدت خلاله الليرة اللبنانية أكثر من 85% من قيمتها، وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر، وبدأ احتياطي المصرف المركزي اللبناني بالدولار يتضاءل.

وتدرس السلطات منذ أشهر، بدفع من المصرف المركزي، ترشيد أو رفع الدعم عن استيراد السلع الرئيسية كالطحين والوقود والأدوية.

وقد حذّر البنك الدولي الأسبوع الماضي من أنّ أزمة لبنان الاقتصادية والمالية تُصنّف من بين أشدّ 10 أزمات، وربما من بين الـ3 الأسوأ منذ منتصف القرن الـ19، منتقداً التقاعس الرسمي عن تنفيذ أي سياسة إنقاذية وسط شلل سياسي.

ولبنان لم يقر موازنة العام 2021 بسبب الأزمة الراهنة، ولأنّ الحكومة التي تدير شؤون الدولة حكومة تصريف أعمال، وقد تعثر تشكيل الحكومة الجديدة بسبب خلافات حادة بين رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري الذي تمّت تسميته لهذه المهمة في تشرين الأول (أكتوبر) 2020 وبين الرئيس اللبناني ميشال عون.


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية