نصر الله يهدد اللبنانيين... هل يشعل فتيل حرب أهلية؟

نصر الله يهدد اللبنانيين... هل يشعل فتيل حرب أهلية؟

مشاهدة

19/10/2021

وجّه زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني حسن نصر الله تهديداً مبطناً للشعب اللبناني، على خلفية الاشتباكات التي وقعت في بيروت يوم الخميس الماضي.

وقال نصر الله في أول ظهور له بعد أحداث الطيونة عبر قناة "المنار" التابعة لحزبه: إنّ لدى حزبه 100 ألف مقاتل مدربين ومجهزين في لبنان، متهماً حزب القوات اللبنانية  بـ"محاولة جرّ البلاد إلى الحرب الأهلية، وإطلاق الرصاص على مناصريه ومناصري حليفته حركة أمل، ممّا أوقع 7 قتلى".

نصر الله يهدد اللبنانيين بـ100 ألف مقاتل مدربين ومجهزين في لبنان، ويتهم الجيش اللبناني بإطلاق النار على عناصره

وحاول نصر الله تحريض الشارع المسيحي بلبنان ضد حزب "القوات اللبنانية"، زاعماً أنّ "حزب القوات ورئيسه أكبر تهديد للمسيحيين في لبنان".

واتهم حزب القوات اللبنانية بدعم "الإرهاب في سوريا وبالتحالف مع داعش وجبهة النصرة"، معتبراً أنّ "الحزب ورئيسه (سمير جعجع) يقدمون أنفسهم على أنهم مدافعون عن المسيحيين في لبنان".

وادعى أنّ "البرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية هو الحرب الأهلية"، وقال: "كل المواقف الصادرة عن حزب القوات من بيانات وجلسات خاصة وتعبئة تؤكد هذا المعنى، وهو ما ينسجم مع التسليح والتدريب"، حسب زعمه.

نصر الله يحاول تحريض الشارع المسيحي بلبنان ضد حزب "القوات اللبنانية"، ويزعم أنّ حزب القوات أكبر تهديد للمسيحيين وهدفه إشعال حرب أهلية

وقد طالت تهديدات نصر الله الجيش اللبناني، متهماً إياه بإطلاق النار على عناصره أكثر من مرة، مضيفاً: "نريد تحقيقاً جاداً وسريعاً وننتظر التحقيق ومحاسبة المسؤولين الذين قتلوا الناس".

وقال: إنّ قواته ستتحرك "إذا تخلف القضاء اللبناني عن محاسبة المسؤولين عن أحداث الخميس"، مشيراً إلى أنّ "القوات اللبنانية ليس لديها مشكلة في افتعال أحداث تؤدي إلى دم، لأنّ هذا الأمر يتم توظيفه بخدمة الهدف، حتى لو كان ذلك سيجر إلى صدام عسكري واسع أو إلى حرب أهلية، لا مشكلة لديهم".

وكانت بيروت قد شهدت يوم الخميس الماضي أحداث عنف سقط خلالها 7 قتلى من أنصار الثنائي الشيعي، بعد إنزال المئات إلى الشارع مدججين بالسلاح الخفيف والمتوسط  لإرهاب الشارع اللبناني، والضغط على القضاء من أجل عزل القاضي طارق البيطار، قاضي التحقيق في تفجير المرفأ.

وقد ندد حزب القوات اللبنانية بأحداث يوم الخميس وألقى بالمسؤولية عن العنف على "تحريض" حزب الله ضد القاضي طارق البيطار، المحقق الرئيسي في التحقيق في انفجار مرفأ بيروت العام الماضي، نافياً أيّ علاقة لحزب القوات بالاشتباكات.

الصفحة الرئيسية