القبض على أشخاص تورطوا في اشتباكات بيروت... هل لحزب القوات اللبنانية علاقة؟

القبض على أشخاص تورطوا في اشتباكات بيروت... هل لحزب القوات اللبنانية علاقة؟

مشاهدة

16/10/2021

ألقت السلطات اللبنانية القبض على 19 شخصاً ثبت تورطهم في اشتباكات بيروت يوم الخميس التي أسفرت عن سقوط 7 ضحايا وعشرات الجرحى، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الوطنية.

وتعليقاً على الأحداث التي شهدتها منطقة الطيونة، أفاد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع بأنّ "المتظاهرين حاولوا دخول منطقة عين الرمانة، وبدؤوا بتكسير السيارات الموجودة بالمحيط".

السلطات اللبنانية تقبض على 19 شخصاً ثبت تورطهم في اشتباكات بيروت يوم الخميس

وفي مقابلة مع "صوت بيروت إنترناشونال"، قال سمير جعجع: "هؤلاء يقولون إنّ المتظاهرين كانوا يمرون في المنطقة وإنّ مجموعات من "القوات اللبنانية" تعرضت لهم، وهذا خطأ تماماً، فخط سير التظاهرة هو الضاحية – دوار الطيونة – بدارو – العدلية، وهنا أريد أن أطلب من جميع وسائل الإعلام ومن المحققين سؤال الجيش الذي كان موجوداً، اسألوا الجيش لكي نرى أين وقع الحادث الأول، باعتبار أنّ هناك حادثة أولية حصلت، ثم عادت لتقع المشكلة في مكان آخر تماماً، وأنا لا أعرف أين وكيف، والجميع رأى مجموعات الناس التي خرجت من الضاحية حيث كان البعض فيها مسلحاً وآخرون غير مسلحين".

وأكمل جعجع: وزير الداخليّة بسام مولوي لا يعرف الوقائع وجنح باتجاه السياسي".

جعجع: المتظاهرون حاولوا دخول منطقة عين الرمانة، وبدؤوا بتكسير السيارات الموجودة بالمحيط

وأضاف رئيس "القوات": "نحن على الأرض، وهذا أمر صحيح، فنحن في كل المناطق التي لدينا وجود فيها، فنحن موجودون فيها ولا نغيب عن أي مسألة، وهنا يجب ألا ينسى أحد ما بين عين الرمانة والضاحية من أحداث سابقة... في الـ6 أشهر الماضية فقط وقع حادثان أو 3، نعم الجميع كانوا موجودين ويراقبون وينتظرون، وخصوصاً لأنّ هناك سوابق، والكلام عن تنظيم عسكري غير صحيح أبداً، والجيش اللبناني هو الوحيد الذي يعرف الوقائع كما هي... نحن لدينا مراكزنا في المنطقة، وفي حالات كهذه بطبيعة الحال يقوم الشباب بالتجمع في هذه المراكز، وهذا أمر طبيعي، وخصوصاً في منطقة كعين الرمانة التي تعرضت أكثر من مرّة، وهم مستنفرون "وطاحشون" ويعزمون المرور على أطرافها".

وأردف: "من الطبيعي أن يتواجد الجميع في المنطقة، إلا أنّ الكلام عن خط إمدادات وانتشار عسكري فهذا غير صحيح أبداً، و"ما في شي منو"، والتواجد لم يتعدّ الوجود الطبيعي للشباب في أحيائهم، وأمّا بالنسبة إلى الكلام عن القناصة، فالجيش اعتقل قناصة، ليقل لنا من هم؟ ومن أين أتوا؟".

جعجع: الكلام عن خط إمدادات وانتشار عسكري غير صحيح، والجيش اعتقل قناصة، ليقل لنا من هم؟ ومن أين أتوا؟

وتابع جعجع: "أتأسف على أنّ مديرية المخابرات تقوم باستدعاء أشخاص من عين الرمانة! هؤلاء كانوا يجلسون في منازلهم ومنطقتهم، لا بأس... استدعوهم، ولكن الأولى استدعاء من أتوا للتعدي عليهم، لأنه الأصح استدعاء المعتدي قبل المعتدى عليه، من كانوا موجودين في المنطقة هم أهالي عين الرمانة وشبابنا من ضمنهم طبعاً... الجميع يدرك كيف تكون الأمور في "عين الرمانة"، لذا أتصور أنه نعم كان هناك شباب من "التيار" و"الكتائب" وكل المعنيين في المنطقة كانوا موجودين، أعتقد أنّ شباب "التيار الوطني الحر" في مكان وقيادتهم في مكان آخر، وهم كانوا بطبيعة الحال مع الناس، وهناك شاهد في هذه الحادثة كان موجوداً على الأرض منذ ليل الأربعاء وإلى ما بعد انتهائها هو الجيش اللبناني، وكان موجوداً بكثافة عند جميع المفارق، وكي يتمكنوا من الدخول إلى عين الرمانة أطاحوا بواحد من حواجز الجيش.

هذا، واتهم "حزب الله" و"حركة أمل" في بيان مشترك مجموعات من "القوات اللبنانية" بـ"الانتشار في الأحياء المجاورة وعلى أسطح البنايات، ومارست عمليات القنص المباشر للقتل المتعمد، ممّا أوقع هذا العدد من الشهداء والجرحى".

وقد تصاعد التوتر في البلاد بسبب التحقيق في الانفجار الضخم الذي وقع العام الماضي في مرفأ بيروت، وشهد أول من أمس أسوأ أعمال العنف في الشوارع منذ أكثر من 10 أعوام، ممّا أسفر عن مقتل 7 بالرصاص، وأعاد للأذهان أشباح الحرب الأهلية في البلاد التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990


آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية