منظمة الصحة: كورونا سيكون معنا لفترة طويلة.. آخر التطورات

منظمة الصحة: كورونا سيكون معنا لفترة طويلة.. آخر التطورات

مشاهدة

23/04/2020

حذّر مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس ادهانوم غيبريسوس، أمس، من أنّ التخلص من وباء كوفيد-19 في العالم لا يزال بحاجة لوقت طويل، لا سيما وأنّ غالبية الدول في المراحل الأولى من التصدي له.

وأكد المدير العام في مؤتمر صحافي عبر الفيديو من مقر المنظمة الأممية في جنيف "لا يخطئن أحد: أمامنا طريق طويل. هذا الفيروس سيكون معنا لفترة طويلة".

مدير عام منظمة الصحة: التخلص من وباء كوفيد-19 في العالم لا يزال بحاجة لوقت طويل

وأودى الوباء بحياة أكثر من 177800 شخص في العالم منذ ظهوره في كانون الأول (ديسمبر) في الصين، وفق حصيلة أعدتها وكالة "فرانس برس"، استناداً إلى مصادر رسمية.

وتبقى الولايات المتحدة التي رصدت أولى الوفيات المرتبطة بالوباء على أراضيها في شباط (فبراير) الماضي، البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات في العالم. أما أوروبا، فهي المنطقة التي تسجل أكبر عدد وفيات مع أكثر من 110500 وفاة.

وقال غيبريسوس "يبدو أنّ تفشي الوباء في معظم دول غرب أوروبا ينحو نحو الاستقرار أو الانحدار"، لكن "نلحظ وتيرة ارتفاع مقلقة في أفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية وشرق أوروبا".

ورأى أنّ "الخطر الأكبر الذي نواجهه اليوم هو التهاون" أمام الوباء العالمي، مشيراً إلى أنّ "العناصر الأولية تبين أنّ غالبية سكان العالم لا يزالون معرضين" للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

الوباء أودى بحياة أكثر من 177800 شخص في العالم منذ ظهوره في الصين

ويأتي تحذير المدير العام في وقت توجه فيه الولايات المتحدة انتقادات لاذعة لمنظمة الصحة العالمية، متهمة إياها بسوء إدارة أزمة الوباء. وتقول واشنطن إنّ المنظمة الدولية تأخرت في التحذير من الفيروس خشية من إزعاج الصين.

هذا وأعلنت لجنة الصحة الوطنية بالصين، اليوم، أن البر الرئيسي سجل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا حتى نهاية يوم 22 نيسان (أبريل)، نزولاً من 30 حالة كان قد سجلها قبل يوم، وذلك مع انخفاض عدد الحالات الوافدة والتي تعكس الإصابات بين مسافرين قدموا من الخارج.

وذكرت اللجنة أنّ هناك 6 حالات وافدة من بين الإصابات المؤكدة الجديدة بمرض كوفيد-19 انخفاضاً من 23 حالة في اليوم السابق.

وبهذا يبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في بر الصين الرئيسي 82798 إصابة، ولم يتم تسجيل أي حالات وفاة جديدة نتيجة الفيروس ليظل الإجمالي 4632 دون تغيير.

الى ذلك تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا في الدول العربية، اليوم، 49 ألفاً، من بينها أكثر من 12 ألف وفاة حتى الآن، فيما يرتفع عدد المتعافين يومياً، ليتجاوز 10 آلاف متعافٍ.

الولايات المتحدة تبقى البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات في العالم

وتحافظ السعودية على صدارة أعداد المصابين عربياً بـ12772 مصاباً، توفي منهم 114، وتعافى 1812، تليها الإمارات التي سجّلت 8238 مصاباً، توفي منهم 52، وتعافى 1546 حتى الآن، ثم قطر التي أحصت 7141 إصابة و10 وفيات، وتعافي 689، ثم مصر بـ3659 مصاباً، ووفاة 276، فضلاً عن تعافي 935.

وسجل المغرب 3446 إصابة، و149 وفاة، وتعافي 417، تليه الجزائر بـ2910 إصابات، لكنها تتصدّر قائمة الوفيات عربياً بـ402 وفاة، مع تعافي 1204. ورصدت الكويت 2248 إصابة، و13 وفاة وتعافي 498، وأكدت البحرين تسجيل 2027 إصابة، و7 وفيات، و1026 متعافياً. وأحصت سلطنة عُمان 1716 إصابة، و8 وفيات، و238 متعافياً، فيما بلغ عدد الإصابات في العراق 1631 مع 83 وفاة، فضلاً عن تعافي 1146.

عدد الإصابات بفيروس كورونا في الدول العربية أكثر من 49 ألفاً و12 ألف وفاة

وأكدت جيبوتي حتى الآن تسجيل 974 إصابة، وحالتي وفاة، بينما تعافى 183. وأحصت تونس 909 إصابات، و38 وفاة، وتعافي 170 شخصاً، فيما سجل لبنان 682 إصابة، و22 وفاة، وتعافي 130، وسجلت فلسطين 480 إصابة، ووفاة 4، وتعافي 92 شخصاً من الفيروس. أما الأردن فقد أحصى 435 إصابة، و7 وفيات، فيما تعافى 322.

وفي الصومال سُجِّلَت 286 إصابة، و8 وفيات، وتعافي 4، وأحصى السودان 162 إصابة، و13 وفاة، وتعافي 14، وسجلت ليبيا 60 إصابة، ووفاة واحدة، وتعافي 15. أما في سورية، فقد رُصدَت 42 إصابة، و3 وفيات، وتعافي 6، بينما لم تسجل موريتانيا أي إصابات جديدة عدا الـ 7 المسجلة، ووفاة واحدة، وتعافي 6، ما يعني أنها ليس لديها حالياً أي مصاب بفيروس كورونا. ولم يُعلن في اليمن حتى الساعة سوى إصابة واحدة.

الصفحة الرئيسية