مناورة جديدة لسيف القذافي... هل يعرقل العملية السياسية والانتخابات؟

مناورة جديدة لسيف القذافي... هل يعرقل العملية السياسية والانتخابات؟

مشاهدة

01/09/2021

قرر سيف الإسلام القذافي، نجل الرئيس الليبي الراحل، الترشّح رسمياً للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في ليبيا في شهر كانون الأول (ديسمبر) نهاية العام الجاري.

ونقلت صحيفة "بوابة أفريقيا" عن مصدر خاص أنّ إعلان القذافي جاء تزامناً مع الذكرى 52 لـ"ثورة الفاتح"، وأنّه سيصرح بذلك رسمياً في وقت لاحق.

سيف الإسلام القذّافي يقرر الترشّح رسمياً للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في ليبيا نهاية العام الجاري

يُذكر أنّ صحيفة "تايمز" اللندنية أجرت خلال الفترة الماضية حواراً مع سيف الإسلام القذافي من مدينة الزنتان بليبيا، ونقلت عنه أنه يخطط للعودة إلى الحياة العامة، وينوي الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أنّ نجل القذافي "كان يُنظر إليه في السابق على أنه خليفة والده، ولم يُر أو يُسمع عنه في العلن منذ اعتقاله قبل 10 أعوام في ليبيا"، مضيفة أنه "تحدث هاتفياً لتأكيد هويته، والقول إنه بخير، وذلك في مكالمة رُتبت لتوضيح علاقته بفريق من المستشارين يتصرفون نيابة عنه".

احتمال ظهور سيف القذافي في الانتخابات يثير قلق الدبلوماسيين الغربيين ومستشاري الديمقراطية الدوليين، لأنّ مشاركته في الانتخابات ستزيد الأوضاع تعقيداً

وذكرت الصحيفة أيضاً أنّ سيف الإسلام "كان يتواصل مع الدبلوماسيين الغربيين وغيرهم من الدبلوماسيين بهدف إثبات أوراق اعتماده أثناء عودته إلى الحياة العامة"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنّ نجل القذافي "ما يزال مطلوباً من قبل المحكمة الجنائية الدولية".

وفي السياق، أكد موقع "صوت أمريكا" في حزيران (يونيو) أنّ سيف الإسلام القذافي  يفكر في الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية.

وذكر الموقع أنّ احتمال ظهور سيف القذافي في الانتخابات يثير قلق الدبلوماسيين الغربيين ومستشاري الديمقراطية الدوليين، الذين يقولون إنّ عملية السلام المضطربة في ليبيا لديها ما يكفي من العقبات الرئيسية، وإنّ مشاركة نجل القذافي في العملية سيزيد تعقيدها؛ لأنه شخصية شديدة الاستقطاب.

الصفحة الرئيسية