مدير الطاقة الذرية يحذر: إيران على بعد شهور من امتلاكها مواد قنبلة نووية

مدير الطاقة الذرية يحذر: إيران على بعد شهور من امتلاكها مواد قنبلة نووية

مشاهدة

21/10/2021

أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أمس أنّ إجراءات مراقبة نشاطات إيران النووية لم تعد سارية، محذراً من أنّ طهران على بعد بضعة أشهر من امتلاكها ما يكفي من المواد لصنع قنبلة نووية.

وكانت إيران قد طالبت بضمانات أنّ الولايات المتحدة لن تنسحب من الاتفاق النووي مجدداً إذا ما عادت وانخرطت فيه.

ومن المفترض أن تُستأنف المفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران الأسبوع المقبل بعد توقف شهور، وسط مماطلة من إيران. 

أكد غروسي في حوار مع صحيفة "فايننشال تايمز" أنّ إيران لم تعد تسمح لكاميرات المراقبة بتسجيل أرقامها في مجمع "تيسا" غرب طهران

وأكد غروسي في حوار مع صحيفة "فايننشال تايمز" أنّ إيران لم تعد تسمح لكاميرات المراقبة بتسجيل أرقامها في مجمع "تيسا" غرب طهران، حيث تصنع أجزاء أجهزة الطرد المركزي، مشدداً على أنّ إجراءات "وقف الفجوة" التي تم الاتفاق عليها في شباط (فبراير) الماضي لمنع الانعدام التام لاتفاق المراقبة بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تعد سارية، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

وقال المسؤول الأممي: "لم أتمكن من التحدث إلى وزير الخارجية الإيراني... يجب أن يكون هذا الاتصال على المستوى السياسي، وهذا أمر لا غنى عنه، وبدون ذلك لا يمكننا أن نفهم بعضنا البعض"، محذراً من أنّ إيران على بعد بضعة أشهر من امتلاكها ما يكفي من المواد لصنع قنبلة نووية.

وأضاف أنّ هذه الفترة أصبحت أقصر وأقصر، قائلاً إنه يريد إعادة تثبيت كاميرات المراقبة في مجمع تيسا.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعرب الثلاثاء عن أسفه لأنّ مفتشي الأمم المتحدة لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى ورشة لتصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي في مجمع تيسا الواقع في كرج قرب طهران، على عكس ما ينصّ اتفاق 12 أيلول (سبتمبر).

وقال: "لدينا مشكلة، لأنّ الكاميرات تأثرت بعمل تخريبي… من الواضح أنّ شيئاً ما حدث، وأنّ كاميراتنا تضررت".

الصفحة الرئيسية