ما الجديد في أعداد المصابين بكورونا حول العالم؟

ما الجديد في أعداد المصابين بكورونا حول العالم؟

مشاهدة

18/04/2020

تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد حول العالم مليونين و206 آلاف و322، وفق موقع "وورلد ميتر" المعني باحصاء الأرقام المتعلقة بالوباء.

وحلت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى عالمياً تلتها إسبانيا، ثم إيطاليا ففرنسا فألمانيا فبريطانيا.

إجمالي المصابين بفيروس كورونا في مصر بلغ  أمس 2844 حالة، و205 حالات وفاة

عربياً، قالت وزارة الصحة المصرية، أمس، إنّها سجلت 171 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهي أكبر زيادة يومية للمصابين في مصر، بينما سجلت 9 حالات وفاة. كما قررت تونس تمديد الحجر الصحي الشامل في البلاد للوقاية من المرض، في حين بدأ اليوم السبت سريان حظر تجول في العاصمة السودانية الخرطوم لمنع انتشار الفيروس.

صرح المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد في بيان بأنّ إجمالي المصابين بفيروس كورونا بلغ حتى أمس 2844 حالة، من ضمنهم 646 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و205 حالات وفاة.

وفي تونس، قالت رئاسة الجمهورية إنّ مجلس الأمن القومي قرر أمس مد الحجر الصحي الشامل للبلاد لدرء خطر مرض كورونا المستجد حتى 4 أيار (مايو) المقبل، مع ترك تحديد المدة القصوى للحجر لرئاسة الحكومة.

وسجلت تونس، أمس، 42 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 864 والوفيات إلى 37.

وفي السودان، ناشدت الحكومة الانتقالية سكان العاصمة الالتزام بالحظر الكامل للتجول الذي يبدأ سريانه اليوم في عموم ولاية الخرطوم لمدة ثلاثة أسابيع لمواجهة فيروس كورونا.

المغرب، تسجل أمس 281 إصابة جديدة بالفيروس ليصل إجمالي المصابين في البلاد إلى 2564

واستنكر وزير الصحة أكرم علي التوم، في تصريحات أمس، خروج مظاهرات، أول من أمس، أمام القيادة العامة للجيش في العاصمة من أجل الاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية، والمطالبة برحيل الحكومة برئاسة عبد الله حمدوك.

وإلى غاية أمس، ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في السودان إلى 33، بينها 6 وفيات و3 حالات تعافٍ، وقال وزير الصحة إن عدد الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس وصلت إلى 300 في جميع مراكز العزل الصحي.

وبسبب تواصل انتشار فيروس كورونا، أعلن المفتي العام في السعودية عبد العزيز آل الشيخ أمس، أنّ صلاتي التراويح والعيد ستقامان في البيوت هذا العام إذا استمر إغلاق المساجد بسبب الوباء.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة السعودي تسجيل أربع وفيات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 87 وفاة. كما تم تسجيل 762 إصابة جديدة ارتفع بها إجمالي الإصابات إلى 7142 إصابة.

السلطات القطرية تسجل 560 إصابة جديدة بالمرض، ليصل الإجمالي إلى أكثر من 4600

وفي المغرب، سجلت وزارة الصحة أمس 281 إصابة جديدة بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية، ليصل إجمالي المصابين في البلاد إلى 2564. كما سجلت خمس حالات وفاة جديدة ليصل إجمالي الوفيات إلى 135، بينما تماثل للشفاء 32 شخصاً ليصبح عدد المتعافين 281.

ومن المتوقع أن تنتهي حالة الطوارئ الصحية التي فرضها المغرب لمنع تفشي الفيروس يوم الإثنين المقبل، بعد أن دخلت حيز التنفيذ يوم 20 آذار (مارس) الماضي. وأشارت بعض وسائل الإعلام المحلية إلى احتمال تمديد حالة الطوارئ لأسابيع أخرى.

وفي سوريا، قالت الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي البلاد أمس إن منظمة الصحة العالمية أكدت أول حالة وفاة بكورونا في المنطقة بعد فحص عينات من رجل توفي في مستشفى بمدينة القامشلي يوم 2 نيسان (أبريل) الحالي، وأرسلت عينة منه إلى دمشق لفحصها وتبين لاحقاً أنه كان مصاباً بالفيروس.

وفي قطر، سجلت السلطات 560 إصابة جديدة بالمرض، رفعت الإجمالي إلى أكثر من 4600.

أمريكا تسجل أكثر من 700 ألف اصابة بكورونا فيما شهد سجلت ما لا يقل عن 3,772 حالة وفاة

وفي الجزائر، ارتفع إجمالي الإصابات إلى أكثر من 2400 بعد تسجيل 150 إصابة جديدة، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى أكثر من 460.

وفي جيبوتي، سجلت السلطات 141 إصابة جديدة، بما يرفع إجمالي الإصابات إلى 732.

إلى ذلك قالت وزارة الصحة العراقية أمس إنها سجلت 48 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم البلاد وحالة وفاة واحدة و50 حالة شفاء خلال الـ 24 ساعة الماضية. بذلك ارتفع مجموع الإصابات في العراق منذ ظهور هذا الوباء في البلاد في 24 شباط (فبراير) الماضي إلى 1482 إصابة، بينها 906 حالة شفاء، و81 حالة وفاة.

وفي سياق متصل بالوباء أعلن وزير الصحة الأردني، الدكتور سعد جابر، أمس، تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، في الأردن، ليرتفع العدد الكلي للإصابات إلى 407.

وفي لبنان، ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد -19"، أمس، إلى 668 إصابة، بزيادة 5 إصابات جديدة عن الخميس، فيما استقر عدد الوفيات عند 21.

عالمياً تخطى إجمالي إصابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في أمريكا أكثر من 700 ألف حالة، فيما شهد سجلت أمس ما لا يقل عن 3,772 حالة وفاة.

دول أوروبية تناشد دول الاتحاد ضرورة العمل المشترك والتضامن من أجل التصدي لتداعيات كورونا

وحسب بيانات جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، هناك ما لا يقل عن701،131 حالة إصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وفي فرنسا، تأكدت إصابة 1081 من عناصر البحرية العاملين على متن حاملة الطائرات "شارل ديغول" والسفن المرافقة لها بفيروس كورونا، وذلك من بين إجمالي 2300 عنصر على متن الحاملة وفق حصيلة جديدة أعلنتها وزارة الجيوش أمس.

وفي بلجيكا المجاورة، تسببت الجائحة في وفاة أكثر من خمسة آلاف شخص، معظمهم في دار للمسنين، وفق آخر حصيلة رسمية.

وفي إيطاليا ثانية البؤر الكبرى للمرض في العالم، أعلن قائد الدفاع المدني أنجيلو بوريلي أمس أن السلطات سجلت في يوم واحد تعافي 2563 مصاباً، وهو ما يعد رقماً قياسياً منذ بداية الوباء الذي أودى بحياة قرابة 23 ألف شخص في هذا البلد الأوروبي.

وأضاف المسؤول الإيطالي أنه تم تسجيل 575 وفاة خلال الساعات 24 الماضية، في حين بلغ عدد المصابين إلى غاية أمس قرابة 107 آلاف.

وأصدرت وزارات الخارجية في إسبانيا والبرتغال وفرنسا أمس بياناً مشتركاً تناشد فيه بقية دول الاتحاد الأوروبي ضرورة العمل المشترك والتضامن من أجل التصدي لتداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأوضح البيان أنّ المسؤولين من الدول الثلاث اتفقوا على ضرورة تحرك دول الاتحاد بشكل مشترك في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، مضيفا أن القمتين المقبلتين لوزراء خارجية ورؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي المزمعتين يومي 22 و23 نيسان (أبريل) الجاري، ستكونان اختباراً لمدى التضامن والمصداقية داخل الاتحاد.

أما بالنسبة للصين التي انتشر منها الفيروس إلى العالم، فقد بلغ عدد الإصابات في برها الرئيسي 82 ألفاً و692 حالة.

الصحة العالمية تبدي قلقها من التقدم السريع لفيروس كورونا في أفريقيا وزيادة بنسبة الاصابات والوفيات

وحتى ظهر أمس، توفي أكثر من 148 ألفاً، بسبب فيروس كورونا، فيما تعافى ما يزيد على 558 ألفاً، حسب موقع "وورلد ميتر" المتخصص في رصد أعداد ضحايا الجائحة.

هذا وأبدت منظمة الصحة العالمية أمس قلقها من التقدم السريع لفيروس كورونا في أفريقيا، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن احتواءه في هذه المرحلة ما زال ممكنا.ً

وقال المدير العام للمنظمة الإثيوبي، تيدروس أدهانوم، في مؤتمر صحفي بجنيف "في الأسبوع الماضي، كانت هناك زيادة بنسبة 51% في عدد الحالات المسجلة في أفريقيا، وزيادة بنسبة 60% في عدد الوفيات".

وأضاف أدهانوم أنه "نظراً لصعوبة الحصول على اختبارات لتشخيص الإصابة بالفيروس، فمن المرجح أن تكون الأعداد الحقيقية أكبر".

وقدر صندوق النقد والبنك الدوليين أنّ أفريقيا لا تزال تحتاج إلى 44 مليار دولار لمكافحة تفشي مرض "كوفيد-19"، رغم تجميد فوائد الديون المترتبة على الكثير من دول القارة.

الصفحة الرئيسية