"لمواجهة سيطرة الأرمن".. كيف أسست تركيا جيش أذربيجان؟

"لمواجهة سيطرة الأرمن".. كيف أسست تركيا جيش أذربيجان؟

مشاهدة

30/09/2020

بعد استقرار دام لعدة سنوات، أعلن رئيس أذربيجان إلهام علييف التعبئة العسكرية الجزئية، لجيشه الذي يحتل المرتبة 64 عالميا أمام الجيش الأرميني الذي يحتل المرتبة رقم 111 بين أقوى 138 جيشا في العالم، حسب إحصاءات موقع "غلوبال فايرباور" الأميركي.

والصراع، بين أرمينيا ذات الأغلبية المسيحية وأذربيجان ذات الأغلبية المسلمة، يعود لعقود. وسببه هو إقليم ناغورنو قره باغ الذي يقع داخل حدود أذربيجان لكن تديره أرمينيا.

وخلال هذه العقود عملت تركيا على تشكيل وهيكلة جيش أذربيجان. وتصف أنقرة باكو بـ"الحليفة القديمة".

وتعود العلاقة القديمة بينهما إلى عام 1918، حينما أنقذ متطوعون من العرقية الآذرية بالتعاون مع جيش القوقاز الإسلامي العثماني الإمبراطورية العثمانية من السيطرة الأرمينية البلشفية، فيما عرف بمعركة باكو.

كيف بدأت القصة؟

في عام 1988، وقرب نهاية الحكم السوفيتي، بدأت القوات الأذربيجانية والانفصاليون الأرمن حربا دموية.

وقت انهيار الاتحاد السوفيتي في 1991، كان إقليم ناغورنو قره باغ انشق عن أذربيجان التي لم يكن لديها أي قوات مسلحة خاصة بها، فحاولت إنشاء جيش وطني بعد حصولها على استقلالها.

وطلبت أذربيجان المساعدة من تركيا لإنشاء وتطوير جيش خاص بها، تأسس للمرة الأولى بمرسوم رئاسي في 1992.

وفي نفس العام، تحديدا في 11 أغسطس، وقعت كل من أنقرة وباكو اتفاقية تدريب عسكري، لمواجهة سيطرة الأرمن على منطقة ناغورنو قره باغ. 

وبموجب "اتفاقية التعاون للتدريب العسكري"الموقعة في أنقرة، عمل الجيش التركي على إنشاء وتدريب وتحسين الجيش الأذربيجاني، وتعاونا معا في أنشطة عسكرية ودعم لوجستي.

كما تم إرسال طلاب أذربيجان إلى الأكاديميات العسكرية التابعة للقوات المسلحة التركية للتعليم.

ومنذ عام 1994، كانت جمهورية تركيا "دولة الاتصال" بين الناتو وأذربيجان عندما تم التوقيع على بروتوكول الشراكة من أجل السلام حتى 2009.

وبموجب "الشراكة من أجل السلام"، وهي منظمة تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، تهدف إلى خلق الثقة بين الناتو ودول أخرى أوروبية وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، عملت تركيا على تحديث مستمر للجيش الأذربيجاني.

وقدمت قوات الدرك التركية التدريب والمساعدة لنظرائهم الأذربيجانيين. وداخل أراضيها، دربت تركيا ضباط الجيش الأذربيجاني الذي تلقى أيضا دعما تقنيا من المعدات العسكرية من أنقرة.

ويضم جيش أذربيجان 300 ألف جندي، بينهم 126 ألف عامل والباقي قوات احتياطية، بميزانية دفاعية تتجاوز 2.8 مليار دولار سنويا.

ويمتلك جيش أذربيجان 147 طائرة، بينها 17 مقاتلة و12 طائرة هجومية وطائرة نقل عسكري و29 طائرة تدريب، إضافة إلى 88 مروحية.

ولدى باكو 570 دبابة، و1451 مدرعة، و187 مدفع ذاتي الحركة، و227 مدفع ميداني، و162 راجمة صواريخ، و31 سفينة حربية متنوعة بينها 4 غواصات وفرقاطة و13 سفينة دورية و7 كاسحات ألغام.

ورغم توقيع أذربيجان وأرمينيا هدنة عام 1994، تركت ناغورنو قره باغ في أيدي الأرمن، لم تتوقف الاشتباكات المتقطعة

ويعد القتال الحالي هو الأشرس منذ عام 2016. وفور اندلاع القتال الأخير، قال سفير أرمينيا لدى موسكو إن تركيا أرسلت حوالي 4 آلاف مقاتل من شمال سوريا إلى أذربيجان، وإنهم يشاركون في القتال، بينما نفى مساعد لرئيس أذربيجان ذلك.

عن "الحرة"

الصفحة الرئيسية