قفزة جديدة في وفيات كورونا داخل إيران... ما السبب؟

قفزة جديدة في وفيات كورونا داخل إيران... ما السبب؟

مشاهدة

30/06/2020

سجّلت إيران، بحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة، أمس، أعلى معدل وفيات يومي منذ تفشي فيروس كورونا في شباط (فبراير) الماضي، بلغ 162 حالة، في أعقاب تخفيف إجراءات الحظر الذي صاحب تفشي الجائحة، بحسب وكالة أنباء "رويترز".

وكان أعلى معدل للوفيات سجلته إيران في 4 نيسان (إبريل) الماضي، بلغ 158حالة، فيما قفز الرقم أمس بزيادة 4 حالات، حيث أشارت وكالة "رويترز" إلى زيادة العدد اليومي للإصابات والوفيات بشدة في الأسبوع الماضي.

وتتجاوز أعداد الإصابات المعلنة بفيروس كورونا في إيران 225 ألف إصابة، وأكثر من 10 آلاف و500 وفاة.

روحاني قال إنّ وضع الكمامات سيصبح إلزامياً في أماكن التجمع التي تحددها وزارة الصحة، والحكومة تقيّم الموقف

من جانبه، عبّر المرشد الأعلى، علي خامنئي، عن قلقه من ارتفاع عدد الوفيات. وقال: إنّ على مسؤولي الحكومة استخدام الكمامات ليكونوا قدوة يحتذي بها الشبان الإيرانيون.

وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، وفقاً لما جاء على موقعه الرسمي على الإنترنت: إنّ وضع الكمامات سيصبح إلزامياً في أماكن التجمع التي تحددها وزارة الصحة، وذلك اعتباراً من الخامس من تموز (يوليو) المقبل، وستقيّم الحكومة ما إذا كانت ستمدّد هذه السياسة في 22 يوليو تموز.

ويحذّر كبار المسؤولين بانتظام من أنهم سيعاودون فرض القيود إذا لم يجرِ الالتزام بالقواعد الصحية لاحتواء العدوى.

ومن جهة أخرى، فإنّ الأرقام الرسمية المعلنة لا تعكس حقيقة أوضاع الإصابات في إيران، حيث أكد مسؤول حكومي في مؤتمر تلفزيوني قبل أيام، أنّ نحو 20 % من سكان طهران أصيبوا بالفيروس؛ أي الملايين، وأشار إلى أنّ أكبر نسبة إصابة في مدينة قم الدينية، حيث بلغت الإصابات فيها 40% من سكانها.

الصفحة الرئيسية