قبرص التركية تروج لحلم "الوطن الأزرق" رغم التوترات

قبرص التركية تروج لحلم "الوطن الأزرق" رغم التوترات

مشاهدة

07/03/2021

إرسين تتار رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، غير المعترف بها دولياً، استدعى مشروع أنقرة التوسعي المعروف بـ"الوطن الأزرق" خلال لقائه وزيرة تركية أمس.

والوطن الأزرق هو منطقة بحرية شاسعة تضم أجزاء من بحر إيجه والبحر المتوسط والبحر الأسود، تم الإعلان عنه للمرّة الأولى في العام 2019 خلال مناورات بحرية.

وتعكس التصريحات الأخيرة توجّه تركيا وحلفائها إلى التصعيد، في ظلّ التوترات بين تركيا واليونان وقبرص اليونانية.

وقال تتار، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء "الأناضول"، خلال لقاء وزيرة تركية: "أمن جمهورية شمال قبرص وتركيا يحتاج نقل السياسة الراهنة نحو مستويات متقدمة أكثر في الوطن الأزرق (الحدود البحرية) وشرقي المتوسط"، بحسب ما نقلته شبكة "سكاي نيوز".

كان تتار قد أعلن أواخر كانون الأول الماضي أنّ جمهوريته، غير المعترف بها، ستقف إلى جانب أنقرة في مشروعها التوسعي

وأضاف: "هذه السياسة تستند إلى المساواة في السيادة (بين شطري الجزيرة)، والتعاون بين دولتين متجاورتين تعيشان جنباً إلى جنب".

وكان تتار قد أعلن أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي أنّ جمهوريته، غير المعترف بها، ستقف إلى جانب أنقرة في مشروعها التوسعي.

واجتاحت القوات التركية جزيرة قبرص عام 1974، في أعقاب اضطرابات سياسية حدثت في الجزيرة، وقالت أنقرة إنها تدخلت لحماية "القبارصة الأتراك من القبارصة اليونانيين".

وبسط الأتراك سيطرتهم على نحو ثلث الجزيرة، وهو ما أدّى إلى تقسيمها، وقيام جمهورية شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وفي سياق متصل، أطلق الجيش التركي مناورات في البحرين، المتوسط وإيجه، أطلق عليها "الوطن الأزرق".

وذكر موقع "أحوال تركية" المتخصص في الشأن التركي أنّ الرئيس رجب طيب أردوغان سيلقي خطاباً للقوات المشاركة في المناورات.

وهذا يعني أنّ التحرّكات الحربية في البحرين المحيطين بتركيا يحظيان بأعلى متابعة في البلاد.

ويشارك في المناورات 87 سفينة حربية، و27 طائرة، و20 مروحية، من القوات البحرية والجوية والبرية.

ومنها مروحيات هجومية تابعة لقيادة القوات البرية، ومقاتلات "إف 16" و"إف 4" تابعة للقوات الجوية.

الصفحة الرئيسية