حفتر يتوعد الأتراك.. هذا ما قاله

حفتر يتوعد الأتراك.. هذا ما قاله

مشاهدة

02/08/2020

توعّد القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر الأتراك، وتعهّد بطردهم من ليبيا، قائلاً: بقوا في ليبيا 300 عام، ولم يرَ منهم الليبيون سوى القتل والشرّ والجباية، في إشارة إلى الدولة العثمانية. 

وأضاف حفتر خلال تفقده لكتيبة طارق بن زياد أمس، بحسب مقطع مصوّر نشره المتحدث باسم الجيش الليبي على فيسبوك: جيشنا صاحب مسيرة طويلة، استمرّت حتى الآن قرابة 6 أعوام، عمل كل منهم عملاً رائعاً، منهم هذه الوحدة التي أمامي، والتي أبلت بلاءً حسناً.

وتابع: لا أريد أن أصنّف الجماعات التي أتت (للقتال في ليبيا) من أماكن معروفة لدينا على أنهم سوريون، إنّهم مجموعات مسترزقة، لا وطن لهم ولا عائد لهم ولا صفة لهم إلّا هلاك البشر، نزيد عليهم الأتراك الذين بقوا في ليبيا 300 عام (...)، نحن لهم بالمرصاد. 

أشار حفتر إلى اكتساب الجنود الخبرة جرّاء المعارك التي خاضوها، وهو ما لم تكتسبه الميليشيات المسلحة

وشدّد: طردهم يجب أن يكون الهدف الأساسي، نحن لن نرضى بالاستعمار، عرفناه مرّة واحدة، لن نرضى به (وليبيا) فيها رجال أمثالكم. 

وأشار إلى اكتساب الجنود الخبرة جرّاء عشرات المعارك التي خاضوها، وهو ما لم تكتسبه الميليشيات المسلحة، قائلاً: انظروا إليهم في التلفاز كيف يتحرّكون، أمّا أنتم أيها الأبطال، فإننا  نهنئكم على ما قمتم به. 

ويتجمّد المشهد الليبي منذ أسابيع، وسط حشد من الميليشيات المسلحة في محيط مدينة سرت، وحال تقدّمت الميليشيات وحكومة الوفاق سينفجر الموقف ليتحوّل إلى حرب إقليمية، حيث يُتوقع تدخل مصر التي صنّفت خط "سرت الجفرة" بالخط الأحمر، وقالت إنّ تخطيه يستدعي تدخلها العسكري.

في غضون ذلك، تحاول أطراف دولية عدّة الوساطة لتهدئة الأوضاع وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، وكان آخرها المغرب الذي شهد في العام 2017 توقيع اتفاق الصخيرات.


الصفحة الرئيسية