حزب الإصلاح الإخواني يلجأ إلى تركيا... ما دلالات ذلك؟

حزب الإصلاح الإخواني يلجأ إلى تركيا... ما دلالات ذلك؟

مشاهدة

04/11/2020

لجأ حزب التجمع اليمني للإصلاح، فرع تنظيم الإخوان في اليمن، إلى تركيا للحصول على الدعم ضدّ المجلس الانتقالي الجنوبي، في جنوب اليمن.

وتطرّق الدكتور علي باكير المقيم في أنقره، في تقرير نشره عبر موقع تلفزيون "تي آر تي" الحكومي إلى مساعي دولة تركيا لدعم حركات الإخوان المسلمين في المنطقة، في سياق "توسيع استراتيجيات سياستهما الخارجية"، مؤكداً أنّ اليمن هي الحالة الأكثر دلالة لهذا النموذج الاستراتيجي.

 

تقرير لتلفزيون "تي آر تي" يؤكد لجوء حزب الإصلاح الإخواني إلى تركيا للحصول على الدعم ضدّ المجلس الانتقالي الجنوبي

 

وهذا هو أول تأكيد من وسيلة إعلامية تركية رسمية لعلاقة حزب التجمع اليمني للإصلاح الإخواني مع تركيا، وهي العلاقة التي تحدثت عنها مؤخراً تقارير استخبارية ووسائل إعلام عربية رسمية، واتهمت تركيا بالسعي لمدّ نفوذها في اليمن عبر الحزب الإخواني الذي يسيطر على قرار الحكومة اليمنية.

ويقول تقرير القناة التركية: "لم يقتصر الأمر على دعم تركيا لحزب الإصلاح في اليمن فحسب، بل أصبح هذا مرئياً عبر سياقات متعددة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من ليبيا إلى اليمن عبر القرن الأفريقي، حيث تدخلت تركيا لدعم جهات فاعلة محلية مختلفة أو وكلاء، مركزة في استراتيجيات سياستها الخارجية على دعم الحركات الشعبية في المنطقة التابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

و"تي آر تي" قناة فضائية تخضع لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية، وتم افتتاح نسخة منها ناطقة بالعربية بموجب قرار حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في نيسان (أبريل) 2010.

وحاولت القناة مؤخراً بثّ برامج وتقارير مركزة ضد المجلس الانتقالي الجنوبي، ودور الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في جنوب اليمن، وانتهجت سياسة مشابهة للإعلام القطري في تغطيتها للأحداث هناك.

الصفحة الرئيسية