جولة للمبعوث الأمريكي الخاص بإيران في الشرق الأوسط ... هذا هدفها

جولة للمبعوث الأمريكي الخاص بإيران في الشرق الأوسط ... هذا هدفها

مشاهدة

29/06/2020

بدأ المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك، جولة في منطقة الشرق الأوسط، بهدف بحث سبل كبح جماح إيران، قبل شهور من فكّ الحظر المفروض على التسليح، ما يعني مزيداً من المخاطر، و"سباق تسليح في المنطقة" على حدّ وصفه.

 بانتهاء الحظر سيسمح لإيران بأن تصدّر وتستورد طائرات وحوامات هجومية وصواريخ بمدى 300 كلم، وهذا سيطلق سباق تسلح في المنطقة

وينتهي قرار حظر التسليح على إيران، والذي كان ضمن العقوبات السابقة على البرنامج النووي الإيراني، في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، فيما تقدمت الولايات المتحدة بمشروع قرار إلى مجلس الأمن يطالب بمدّ حظر التسليح على إيران، غير أن فرصته للمرور قليلة، في ظل فيتو صيني- روسي مُتوقع.

وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، التقى أمس هوك، لبحث التحدّيات الأمنية التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط في ظل التدخلات الإيرانية المزعزعة للاستقرار، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

ودان وزير الخارجية الإماراتي تدخل إيران وحلفائها المستمر في شؤون الدول العربية، حيث تخوض إيران حروباً وصراعات بالوكالة عبر ميليشياتها في كل من لبنان وسورية واليمن والعراق، ما يزعزع استقرار المنطقة. 

من جانبه، قال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران خلال مقابلة مع قناة "سكاي نيوز" عربية، ليل الأحد الإثنين، إنّ واشنطن نجحت في تحجيم قدرة إيران على التسلح، وأحبطت تهريب أسلحة إيرانية لميليشيات الحوثي كانت ستستعمل ضدّ السعودية.

وأكد هوك على فعالية العقوبات الأمريكية والدولية في ردع نظام الملالي، ومن ضمنها حظر الأسلحة، مشيراً في الوقت ذاته إلى "الخطر الظاهر في الأفق، فنحن على بُعد أشهر قليلة من انتهاء حظر الأسلحة على إيران المطبق من سنوات... لذلك جئت للقيام بجولة في المنطقة".

وأوضح: "مع انتهاء الحظر، سيسمح لإيران بكلّ حرية بأن تصدّر وتستورد طائرات وحوامات هجومية وغواصات وسفناً حربية وصواريخ بمدى 300 كلم، وهذا سيطلق سباق تسلح في المنطقة".

وتابع: إنّ أي دولة تتمتع بروح المسؤولية وتنظر بموضوعية إلى منطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن تقول إنّ ما تحتاج إليه هو أسلحة إيرانية إضافية. إيران في تاريخها الممتد لـ40 عاماً، وخاصة مع إنشاء حزب الله في لبنان، كانت تنقل الصواريخ والأسلحة وغيرها إلى أذرعها في المنطقة الرمادية لعقود.

وأشار المبعوث الأمريكي إلى أنّ صدور قرار جديد لحظر التسليح لن يمنع وصول الأسلحة إلى إيران لكنه سيقوضه، قائلاً: مع انتهاء حظر الأسلحة سيفعل الإيرانيون ذلك (الحصول على أسلحة) في وضح النهار، بعد أن كانوا يفعلون ذلك في الظلام.

ودعا هوك الدولتين المتوقع عرقلتهما للقرار "روسيا والصين" إلى الاستماع لدول المنطقة: من المهم جداً لأعضاء مجلس الأمن ولا سيّما الأعضاء الدائمين، مثل روسيا الصين، أن يستمعوا لدول المنطقة، فما تقول هذه الدول هو تمديد الحظر على إيران.

في غضون ذلك، لفت المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط إلى صدور تقرير من الأمم المتحدة قريباً يُثبت أن الأسلحة التي اعتُرضت وهي في طريقها إلى اليمن إيرانية المنشأ، فضلاً عن أنّ الصواريخ التي استُخدمت لمهاجمة السعودية إيرانية المنشأ، مبيناً أنّ كل هذه الأشياء انتهاكات لحظر الأسلحة.

وأكّد هوك أنّ النظام الإيراني حين يرى نزاعاً يتسلل، ويدرّب ويسلّح الميليشيات، وهذا على حساب المصالح الأمريكية في المنطقة ومصالح حلفائها.


الصفحة الرئيسية