أهالي الأسرى بسجون الحوثيين يناشدون الأمم المتحدة.. هذه مطالبهم

أهالي الأسرى بسجون الحوثيين يناشدون الأمم المتحدة.. هذه مطالبهم

مشاهدة

07/06/2020

ناشد أهالي الأسرى والمختطفين في سجون الحوثيين أمس، المبعوث الأممي إلى اليمن والمجتمع الدولي بالإفراج الفوري عن أبنائهم في ظل تفشى وباء كورونا المستجد.

وطالبت المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين ورابطة أمهات المختطفين ولجنة أهالي الأسرى والمختطفين، في بيان مشترك، بتدخل عاجل لسرعة إنقاذ آلاف المختطفين في سجون ميليشيات الحوثي في ظل تفشي وباء كورونا الذي اجتاح السجون على مرأى ومسمع من قيادة الميليشيات، وفق ما نقل موقع "اليمن العربي".

منظمات تطالب المجتمع الدولي بإنقاذ آلاف المختطفين فى سجون ميليشيات الحوثي في ظل تفشي كورونا

وأضاف البيان "تابعنا بقلق شديد وأسف بالغ تفشي وباء كورونا المستجد في سجون الميليشيات الحوثية، التي تكتظ بالعشرات من الأسرى والمختطفين بل بالمئات أحياناً في ظروف صحية صعبة بالغة التعقيد".

وأشار البيان إلى الأوضاع المزرية في السجون الحوثية؛ حيث يحتجز الأسرى والمختطفون منذ أعوام في أماكن تفتقد لأدنى مقومات العيش، والمعاملة السيئة والتعذيب ضاعفت من تفشي الفيروس "بصورة مفزعة"، محملاً ميليشيات الحوثي مسؤولية سلامة المختطفين في سجونها، مطالباً بضرورة الإفراج عن المختطفين.

ودعا البيان لطرح ملف الأسرى على طاولات الأمم المتحدة ورفعه لمبعوثها الخاص مارتين غريفيث ولإيلائه الأهمية الأولى في مفاوضات السلام القادمة.

يأتي ذلك وسط أنباء مؤكدة عن قيام ميليشيات الحوثي بنقل مصابين بفيروس كورونا بين سجونها، المعروفة والسرية، في إطار استراتيجية جديدة للميليشيات للتخلص من المختطفين المعارضين لها والقابعين منذ أعوام في سجونها دون أي تهم.

وكان مركز صنعاء الإعلامي كشف نهاية أيار (مايو) الماضي أنّ عدد الإصابات بالوباء في صنعاء التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي بلغت 2600 إصابة، وأكثر من 320 حالة وفاة رغم تكتم الميليشيات وإجبارها الأطباء في مراكز العزل الصحي على الصمت وعدم الإدلاء بأي معلومات.

وأشار التقرير، الذي حمل عنوان "كورونا ينفجر والحوثيون يتكتمون"، إلى وجود 6 مراكز عزل، امتلأت بالمصابين، ووضع عشرات الأطباء في الحجر الصحي نتيجة إصابتهم، وتعمد دفن الوفيات دون إعلام أهالي المصابين.


الصفحة الرئيسية