اشتباكات مسلحة بين الميليشيات الحوثية في البيضاء.. تفاصيل

اشتباكات مسلحة بين الميليشيات الحوثية في البيضاء.. تفاصيل

مشاهدة

12/01/2020

اندلعت اشتباكات عنيفة، أمس، بين قيادات الميليشيات الحوثية، على خلفية نهب أراضٍ في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وسط اليمن.

وأوضحت المصادر، التي نقلت عنها وسائل إعلام محلية؛ أنّ الاشتباكات اندلعت بين القيادي الحوثي، الشيخ شريف أحمد الجوفي، مشرف الميليشيات في عزلة الجوف بمديرية القريشية، وبين قيادي حوثي من "ريام"، مسنود بمسلحين من "آل أدريس"؛ حيث اندلعت الاشتباكات عقب قيام "وليد أدريس" ببناء حوش على أحد الأراضي في شارع جبن بمدينة رداع، واستخدمت في الاشتباكات التي استمرت عدة ساعات مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 وأدّت الاشتباكات إلى احتراق محل للإنترنت في قاع الشرف بالدائري الغربي، إضافة إلى احتراق منزل القيادي الحوثي، شريف الجوفي.

اشتباكات عنيفة بين قيادات الميليشيات الحوثية على خلفية نهب أراضٍ في محافظة البيضاء

وتدخّلت وساطات أمس، في إقناع عناصر الميليشيات الانسحاب من جوار منزل القيادي الحوثي "الجوفي" إلى شارع آخر، فيما شهدت مدينة رداع إغلاق لجميع المحلات بسبب الاشتباكات.

وتشهد المنطقة فوضى أمنية منذ سيطرة الميليشيات الحوثية الإرهابية على مؤسسات الدولة.

وفي سياق متصل بالصراع اليمني تقدمت القوات المشتركة في جبهات الضالع، تحديداً جبهة الفاخر، بعد معارك عنيفة مع قوات ميليشيا الحوثي الانقلابية، خلال اليومين الماضيَين، واستعادت 14 موقعاً.

بدوره، صرّح قائد عمليات "اللواء 83 مدفعية"، العقيد نصر البرش، بأنّ القوات المشتركة أحكمت سيطرتها على حبيل العبدي بالكامل ومثلث الفاخر بيت الشرجي، والوصول إلى مشارف معسكر الحساحس القريب من بيت الشوكي.

القوات المشتركة تتقدم في جبهات الضالع بعد معارك عنيفة مع الحوثيين وتستعيد 14 موقعاً

وخلال معركة التحرير؛ قتل أحد قيادات "اللواء 30 مدرّع"، العقيد عبد السلام الأصهب، وهو أحد الأبطال الذين وقفوا في وجه الميليشيا منذ بداية الانقلاب، فيما لقي العشرات من مسلحي العصابة مصرعهم.

وتعدّ جبهة الضالع من أكثر الجبهات التي كبدت الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران خسائر فادحة في الأرواح.

يأتي هذا بعد هجومين بالصواريخ شنّتهما جماعة الحوثي خلال الأيام الماضية على معسكر للقوات المشتركة، راح ضحيتهما عسكريين ومدنيين.

 

الصفحة الرئيسية