تثبيت الهدنة اليمنية خلال عيد الأضحى... هل تلتزم ميليشيات الحوثي؟

تثبيت الهدنة اليمنية خلال عيد الأضحى... هل تلتزم ميليشيات الحوثي؟


06/07/2022

رغم الانتهاكات التي تُرتكب بشكل يومي على يد ميليشيات الحوثي الإرهابية للهدنة التي أبرمت برعاية أممية قبل نحو شهرين، اتفق أمس الممثلون العسكريون للحكومة اليمنية والميليشيات الموالية لإيران، وقيادة القوات المشتركة للتحالف، على تثبيت الالتزام بالهدنة بمناسبة عيد الأضحى.

وبحسب بيان صحفي صادر عن مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن، صدر بعد اجتماع عقدته لجنة التنسيق العسكرية بتيسير المستشار العسكري للمبعوث الخاص للأمم المتحدة العميد أنتوني هايوارد في العاصمة الأردنية عمّان، اتفق الممثلون العسكريون للحكومة اليمنية، وميليشيات الحوثي، وقيادة القوات المشتركة للتحالف، خلال اجتماعهم الثالث، على اتخاذ خطوات لبناء المزيد من الثقة وتعزيز التزامهم بالهدنة بمناسبة عيد الأضحى، حسبما أوردت قناة المملكة.

كما ناقشوا خلال الاجتماع تشكيل غرفة التنسيق المشترك التي سيتم تكليفها بخفض التصعيد على المستوى العملياتي، وتم تعيين مجموعة عمل باشرت في نقاشات فنية ومفصّلة ومباشرة لتوحيد المقترحات في هذا الصدد.

الممثلون العسكريون للحكومة وميليشيات الحوثي والتحالف يتفقون على اتخاذ خطوات لبناء المزيد من الثقة، وتعزيز التزامهم بالهدنة بمناسبة عيد الأضحى

وشدد المبعوث الأممي الخاص لليمن هانس غروندبرغ في كلمة ألقاها في بداية اجتماع لجنة التنسيق العسكرية على أنّ "نجاح الهدنة يعتمد في النهاية على بناء الثقة بين الأطراف، وهناك فرصة لمواصلة تعزيز الالتزام بالهدنة خلال فترة العيد، وقد رحّب بالتزام لجنة التنسيق العسكرية بالعمل من أجل خفض التصعيد بشكل فعّال."

وأكد العميد هايوارد "مواصلة الجهود المشتركة للحدّ من القتال، وأنّ استمرار اتخاذ تدابير ملموسة لتخفيف المعاناة في اليمن هو أمر بالغ الأهمية لعمل لجنة التنسيق العسكرية."

وفي بيان للمبعوث الخاص حول التزام الأطراف بتثبيت الهدنة بمناسبة عيد الأضحى المبارك قال: "إنّه في إطار الاحتفاء بعيد الأضحى، يوافق ضباط الارتباط الممثلون للأطراف في لجنة التنسيق العسكري على تثبيت الهدنة الحالية من خلال تجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد الأنشطة العسكرية في الميدان".

وفي غضون ذلك، أعلن الجيش اليمني أمس أنّ ميليشيات الحوثي ارتكبت (44) خرقاً للهدنة الأممية خلال الـ (24) ساعة الماضية في جبهات محافظات حجة ومأرب والجوف وتعز.

الجيش اليمني يعلن أنّ ميليشيات الحوثي ارتكبت (44) خرقاً للهدنة الأممية خلال الـ (24) ساعة الماضية في جبهات محافظات حجة ومأرب والجوف وتعز

وأصدر مركز إعلام الجيش اليمني بياناً نقلته وكالة سبأ الرسمية، جاء فيه أنّ الخروقات توزّعت بين (14) خرقاً في جبهات القتال غرب حجة، و(13) خرقاً جنوب وغرب وشمال غرب مأرب، و(13) خرقاً في جبهات محور تعز، و(4) خروقات شرق حزم الجوف، إضافة إلى محاولة تسلل باتجاه مواقع عسكرية جنوب مأرب، وقد أحبطها أبطال الجيش.

ونفذت ميليشيات الحوثي عمليات إطلاق نار بالصواريخ والمدفعية والعيارات المختلفة وبالطائرات المسيّرة المفخخة، ونتج عنها مقتل (3) من عناصر الجيش، وإصابة (11) آخرين بإطلاق نار مباشر، بحسب بيان الجيش.

‏وأوضح البيان أنّ الميليشيات ضاعفت عمليات استحداث مواقع وحفر خنادق وملاجئ "بالشيولات"، خصوصاً في الجبهات المحيطة بمأرب، إضافة إلى نشر طائرات استطلاعية مسيّرة.

وكانت الميليشيات الحوثية قد رفضت في أوقات سابقة تقديم أيّ تنازلات تتعلق بفتح طريق تعز، ووضعت الكثير من العراقيل التي تعكس أهدافها الخفية على أرض الواقع.

هذا، بالإضافة إلى استمرار الأعمال العدائية للميليشيات الإرهابية في كافة الجبهات، واستمرار التحشيد العسكري الذي يعكس نيتها لإنهاء الهدنة.

وكان الكثير من التقارير الإعلامية قد وثق استمرار الميليشيات بحملات التجنيد للأطفال والشباب في فترة الهدنة الأولى، وعززت الميليشيات قواتها في الجبهات، بالإضافة إلى حفر الخنادق وتجهيز المتارس، وقد اتهمتها الحكومة اليمنية بتجهيز لعملية حربية جديدة.

ودخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ في 2 نيسان (أبريل) الماضي، وتم تجديدها في 2 حزيران (يونيو) شهرين إضافيين.

 



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية